European Union External Action

اليوم العالمي للمهاجرين: بيان مشترك للمفوضية الأوروبية والممثل الأعلى للاتحاد للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية

بروكسل, 17/12/2020 - 12:30, UNIQUE ID: 201217_5
Joint Statements

بمناسبة اليوم العالمي للمهاجرين، أدلى الممثل الاعلى والمفوضية الأوروبية بالبيان التالي:

في كل عام، يستقر حوالي مليوني شخص في الاتحاد الأوروبي، ويهاجر منه حوالي مليون شخص للاستقرار في مكان آخر. لطالما كانت الهجرة جزءًا من هويتنا الأوروبية - وستظل دوماً كذلك.

على مر القرون، أثرت الهجرة في مجتمعاتنا وأثرت ثقافاتنا وساهمت في تنميتنا الاقتصادية وشكلت العديد من حياتنا. يمكن أن تكون مصدرًا للازدهار والابتكار والتنمية المستدامة - عندما تدار بشكل جيد. يشمل ذلك حماية حقوق الناس، ووضع قواعد واضحة وعادلة بشأن اللجوء والهجرة، وتقليل النزوح القسري، وتعزيز الاندماج، وتلبية احتياجات المجتمعات المضيفة.

في اليوم العالمي للمهاجرين، يكرر الاتحاد الأوروبي التزامه القوي بحماية كرامة وحقوق الإنسان لجميع المهاجرين. إن المهاجرين يحققون قيمة لاقتصاداتنا ومجتمعاتنا، حيث نسعى جاهدين لضمان أن تتم الهجرة بطريقة آمنة وقانونية ومُدارة جيدًا.

كجزء من الاستجابة العالمية للاتحاد الأوروبي لجائحة كورونا، ركزنا اهتمامنا على دعم الفئات الضعيفة من السكان، مثل المهاجرين والنازحين قسراً والمجتمعات المضيفة لهم، في جميع أنحاء العالم، وسنواصل القيام بذلك.

إن إدارة الهجرة تتطلب التعاون والمشاركة العالمية والتضامن وتقاسم المسؤولية، حيث يتبع الاتحاد الأوروبي نهجًا شاملاً ومتوازنًا وتعاونيًا، بالشراكة مع بلدان المنشأ والعبور والمقصد والمنظمات الإقليمية والمتعددة الأطراف، فضلاً عن منظمات المجتمع المدني والمهاجرين والشتات. كما نسعى أيضًا إلى تعظيم الفوائد الإنمائية للهجرة، والاستفادة من إمكانات التحويلات المالية، والمشاركة بشكل وثيق مع منظمات الشتات.

في أيلول الماضي، اقترحنا ميثاقًا جديدًا بشأن الهجرة واللجوء للاتحاد الأوروبي. بموجب الميثاق، نهدف إلى الحوكمة المشتركة للهجرة على مستوى الاتحاد: التضامن والتقاسم العادل للمسؤولية، وإجراءات أكثر فاعلية، ومشاركة أقوى لتطوير مسارات للهجرة القانونية وتعزيز التكامل ومعالجة الهجرة غير النظامية.

كما نلتزم بتعميق تعاوننا مع الدول الشريكة، كجزء من الميثاق الجديد. إن تعزيز الفرص الاقتصادية، وتعزيز الكفاح ضد المتاجرين بالبشر والمهربين الذين يستفيدون من اليأس ويعرضون حياة الآلاف من البشر للخطر، وتحسين إعادة قبول المهاجرين وإعادة دمجهم، كلها من عناصر الشراكات الشاملة والمصممة خصيصًا والتي نشارك فيها بالفعل ونسعى إلى تعزيزها".

Editorial Sections:

Author