European Union External Action

خطة العمل الثالثة للنوع الاجتماعي : من أجل عالم تسوده المساواة في النوع الاجتماعي

25/11/2020 - 11:00
News stories

لا يوجد بلد في العالم يسير على الطّريق الصّحيح لتحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين جميع النساء والفتيات على الرغم من التقدم الملحوظ ولكن غير المتكافئ المحرز في النهوض بحقوق النساء والفتيات. علاوة على ذلك، فإن العواقب الصحية والاجتماعية والاقتصادية المترتبة عن جائحة كوفيد-19، تؤثر بشكل غير متكافئ على النساء والفتيات. لمعالجة هذا الأمر، وضع الاتحاد الأوروبي خطة واعدة لتعزيز المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة من خلال جميع الإجراءات الخارجيّة للاتحاد الأوروبي.

gender equality, women empowerment

تهدف خطة العمل الجديدة للاتحاد الأوروبي بشأن المساواة في النوع الاجتماعي وتمكين المرأة في العمل الخارجي إلىتعزيز  وتيرة التقدّم في العمل على تمكين النّساء والفتيات ، وحماية المكاسب التي تحقّقت في مجال المساواة بين الجنسين بعد 25 سنة  منذ اعتماد إعلان ومنهاج عمل بيجين.

صرّح جوزيف بوريل الممثّل الأعلى /نائب الرئيس قائلا: " انّ  ضمان نفس الحقوق للجميع من شأنه ان يقوّي مجتمعاتنا،اذ يجعلها أكثر ثراءً وأمانًا. إنها حقيقة تتجاوز المبادئ أو الواجبات الأخلاقية. إن مشاركة النساء والفتيات ودورهن القياديّ أمر أساسي لارساء الديمقراطية والعدالة والسلام والأمن والازدهار والعيش على أرض أكثر خضرة. من خلال خطة العمل الجديدة المتعلقة بالنوع الاجتماعي نحن نعمل على الدفع  الى تحقيق تقدم أكبر وأسرع نحو المساواة بين الجنسين ".

واضافت مفوضة الشراكات الدولية ، جوتا أوربيلانن: "تعدّ المشاركة  بشكل اكبر في الجهود الرّامية الى تحقيق المساواة بين الجنسين السّبيل الى تحقيق تعاف دوليّ مستدام من أزمة كوفيد-19 ، وبناء مجتمعات  أكثر عدلاو شموليّة وازدهارا. إن النساء والفتيات هن في مقدمة الجائحة ويجب وضعهن في مقعد القيادة للتعافي. باعتبارنا  لجنة جيوسياسية تحترم الاعتبارات الجنسانية وتستجيب لها ، فاننا نريد أن نعمل بشكل أوثق مع الدول الأعضاء ، وكذلك جميع الشركاء ،على  بناء عالم قائم فعليّا  على المساواة بين الجنسين".

 

gender equality, women empowerment gender equality, women empowerment

 

توفّر خطة العمل الثالثة المتعلّقة بالنوع الاجتماعي خمس ركائز للعمل للاتحاد الأوروبي:

  1. 85٪ من جميع الإجراءات الجديدة في جميع العلاقات الخارجية ستساهم في المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة بحلول عام 2025
  2. رؤية استراتيجية مشتركة وتعاون وثيق مع الدول الأعضاء والشركاء على المستويات المتعددة الأطراف والإقليمية والقطرية
  3. تدعو خطّة العمل الثالثة حول النّوع الاجتماعي إلى تسريع التقدم، مع التركيز على المجالات المواضيعية الرئيسية للمشاركة
  4. العمل  كقدوة يحتذى بها
  5. قياس النتائج

 

  • التشجيع على اعتماد المناهج التحويلية وتعميم المنظور الجنساني في جميع السياسات والإجراءات.
  • التشجيع على التغيير في المواقف الاجتماعية ، بما في ذلك عن طريق إشراك الرجال والشبان بفعالية  والتركيز على الشباب بحركات للتغيير
  • معالجة جميع الأبعاد المتداخلة للتمييز وذلك على سبيل المثال من خلال إيلاء اهتمام خاص بالنساء الأكثر حرمانًا ، مثل المنتميات الى الشعوب الأصلية والمنتميات إلى الأقليات العرقية والإثنية والدينية ، والمشردات قسرًا ، والمهاجرات ، والنساء المهمّشات اقتصاديًا واجتماعيًا ، وتلك اللاتي يعشن في المناطق الرّيفية والسّاحلية المناطق ، لأنهن تواجهن أوجها عديدة من التمييز. وتعتبر النساء ذوات الإعاقة من الفئات المحرومة بشكل خاص ويجب أن تكون حقوق النساء ذوات الإعاقة في صلب الإستراتيجية المستقبلية المتعلّقة بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة للسنوات القادمة (2021-2030). وفي نفس السّياق  ، تسعى الخطة كذلك الى النهوض بحقوق مجتمع الميم .  تكتسي جميع هذه الأبعاد المتداخلة نفس القدر من الاهميّة.
  • اعداد ارضيّة ملائمة ليكون للمرأة  دور أكثر فعاليّة في عمليّة  السلام والأمن كان الاتحاد الأوروبي في الخطوط الأمامية في دعم المراة على  المشاركة في العمليات السياسية وعمليات صنع القرار في البلدان التي تشهد صراعًا ، مثل سوريا أو ليبيا أو كولومبيا أو أفغانستان أو اليمن.

لقد قام الاتّحاد الأوروبي بعمل كبير في السّنوات الأخيرة ، حتّى في البيئات الصعبة، وتعدّ قصص النساء من صلب الواقع و تجاربهنّ الشخصّة خير دليل على ذلك.  تهدف خطة العمل الجديدة المتعلقة بالنوع الاجتماعي إلى الحصول على المزيد من هذه الأمثلة الحقيقية: ان تحقيق  المزيد من التحول يعني الحصول على اكثر نتائج ايجابيّة  و اكبر عدد من النماذج التي يحتذى بها ، و هذا كما ستبيّنه  هؤلاء النساء والفتيات في القصص التالية التي سترويها  .

 

تفضيل التعليم على الزّواج- قصة كلّ من تانين و أوا

استرجعت تانين البالغة من العمر 15 سنة ذكرى اليوم الذي رفعت فيه يدها داخل القسم وقالت: "اذهبوا لرؤية والدي: إنهم يريدون تزويجي ".  لقد كان يعتبر هذا التصرّف في مالي ، حيث تتزوّج نصف الفتيات تقريبًا قبل بلوغهن سن الثامنة عشرة،  تصرّفا شجاعا للدفاع عن النفسلقد بلغ تانين  أن مدير المدرسة لا يدعم زواج الأطفال واغتنمت تلك الفرصةو في ذلك المساء، ذهب المدير  مع تانين إلى منزل عائلته وقد كانت تانين خائفة ، لكن شجاعتها أتت بثمارها ، اذ فسّر المدير أضرار الزواج المبكر وغيّر بذلك والدا تانين رأيهما.

gender equality, women empowerment

وفي فصل دراسي قريب  تصرّفت فتاة تدعى أوا بنفس الطريقة.  لم يغير والد أوا رأيه ، لذلك ذهب المدير إلى اللجنة المعنيّة بمنع الزواج المبكر التي يدعمها الاتحاد الأوروبي واليونيسيف في القرية قامت اللجنة بشرح  فوائد الزواج في سنّ متقدّم على صحة النساء وأطفالهن و اقتنع والد أوا أخيرًا وتم إلغاء الزواج قراءة القصة الكاملة لتانين و أوا

 

تعليم الأطفال المستضعفين أثناء أغلاق المارس بسبب فيروس كوفيد-19

gender equality, women empowerment

بالنسبة للأطفال المستضعفين في العالم  فإن إغلاق المدارس بسبب فيروس كوفيد-19 هو أكثر من مجرّد ضرر مؤقت – اذ قد يعني نهاية مسارهم التعليميّ. يحاول المعلمون مثل جينيفر في برنامج التعليم من أجل الحياة الذي يموّله الاتّحاد الأوروبي الحفاظ على التواصل مع التلاميذ خلال الأزمة حرصا على استمرارية تعليمهم . يقوم المعلّمون كلّ يوم بالتجوّل في المخيّم وطرق أبواب المتعلمين لتقديم خدمة التعليم المنزلي والدعم ، خاصة للفتيات مثل أوكيلو التي أجبرت على ترك المدرسة لأنها كانت حاملا. اقرأ القصة الكاملة لجينيفر وأوكيلو

 

الفتيات ترفعن صوتهنّا

gender equality, women empowerment

رفعت إيلين البالغة من العمر ست سنوات ملصقًا وقراته بصوت عالٍ ، و قالت: "لدي الحق في أسرة محبة . و اضافت "تستحق جميع الفتيات أن تكون لديهن أسرة تحبّهنّ وتهتمّ بهنّ ."  وقرأت كارمونا البالغة من العمر  8 سنوات ملصقها الذي يتحدّث عن  الحق في السيطرة على جسدها، اذ افادت  إنه إذا لمسها شخص ما بشكل غير لائق ، فإن أول شيء يجب فعله هو إخبار شخص بالغ تثق به، وقالت :"هناك قوانين تحمي الفتيات حتى لا يحدث هذاتشارك مبادرة ’تسليط الضوء‘  للاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة  (EU-UN Spotlight Initiative ) مع الحكومات المحلية والمنظمات التي تعمل على القاعدة الشعبية المتواجدة في  جميع أنحاء السلفادور،  في الجهود الرامية الى إنهاء العنف ضد النساء والفتيات في أمريكا اللاتينيةاقرأ القصة الكاملة لإيلين والسيدة كارمونا

 

من ناجية الى مدافعة عن حقوق المراة

gender equality, women empowerment

سعيا وراء حياة أفضل،  قررت أبيغال كومبواستو  ترك منزلها في الفلبين مع أختها، على أمل العثور على وظيفة في ماليزيا لتحسّن وضعها ووضع عائلتها ماديّا، الاّ           أنّ الأمور لم تسر كما هو مخطط لها "خلال عمليّة الهجرة، قام شخص يعمل في منظمة غير حكومية بأخذ أختي وفتاة أخرى جانبا حيث اشتبه بأنهما يتمّ الاتجار بهما. ثم جاء ضابطي شرطة واقتادوهما بعيداولكن عندها كنت قد مرررت فعلا بمركز خدمات الهجرة  و تم إجباري على ركوب قارب مع نساء أخريات مررن بهأبيغال  هي عضوة  في منظّمة ’باتيس أوير‘ النسائية ( Batis AWARE ) العاملة على حقوق المراة وتمكينها ، تعمل بدعم من مبادرة ’تسليط الضوء‘  للاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة ، وهي التي ساعدتها على التعافي من الصدمة التي مرّت بهااقرأ قصة أبيغال كاملة

 

أحياء سكنيّة  أنظف باعتماد عملية التسميد

gender equality, women empowerment

تعرّفت خوشي كوماري لأول مرة على عمليّة التسميد من خلال كتاب يعود لابنتها. "في السابق ، لم يكن أمام عائلتي أي خيار سوى التخلص من النفايات المنزلية بالقرب من منزلنا ورميها في الشارع في انتظار وصول شاحنة جمع النفايات. في بعض الأحيان لا تأتي شاحنة جمع النفايات لعدة أيام. لذا تراكمت النفايات وأصبحت الرائحة الكريهة لا تطاق ". بدأت خوشي في القيام  بالتسميد بمساعدة فنية من مؤسسة أغاخان (Aga Khan Foundation) المدعومة من الاتحاد الأوروبي. جعلت عمليّة التسميد من  خوشي  مثالا للنظافة في مجتمعها. وهناك الان نساء أخريات مثل خوشي  يلعبن دورًا حيويًا في نشر نماذج مجتمعية لحياة أكثر صحة. اقرأ القصة الكاملة لخوشي.

 

كسر القوالب النمطية المتعلقة بعربات التوك توك

يهيمن الذكور على قطاع خدمات عربات الريكاشة الآلية في الهند.  سعى مشروع ’ناما‘ للسيارات المموّل من الاتحاد الأوروبي الى كسر هذه النظرة النمطيّة من خلال تمكين النساء من قيادة السيارات الكهربائية، وذلك  بتدريبهن وتيسير خيارات التمويل السهلة. شايا  هي احدى سائقات السيارات الكهربائية في بنغالور التي لم تقم فقط  لم بكسر المعايير القديمة المتعلّقة بهذه المهنة ، بل تبنت أيضًا تقنية جديدة أثناء القيام بذلك. ترقبوا نشر قصة شايا. كذلك

 

إنها حريتي

gender equality, women empowerment

في صائفة عام 2018 ، التحقت عزت البالغة من العمر 27 سنة  ، رفقة  25 شبان آخر من ذوي الإعاقة ، بأكاديمية تكنولوجيا المعلومات كجزء من مشروع  '' برمجة بدون حواجز ''  الذي تنفذه جمعية قيرغيزستان لمطوري البرامج والخدمات بدعم من الاتحاد الأوروبي. "قبل ذلك ، كنت متحفظًة  للغاية ، ولم اكن أذهب إلى أي مكان. كنت أفكر دائمًا في سبب نظر الجميع إلي ، كانت لدي جملة من العقد . بعد التدريب ، تغير المحيط الذي اعيش فيه... ".  اقرأ القصة الكامة لعزّت

 

قوّة الفتيات العاملات في شبكات الطاقة المصغّرة في خضمّ الحرب و فيروس كوفيد-19

gender equality, women empowerment

يدعم الاتحاد الأوروبي الجهود الرامية الى  تمكين المرأة اليمنيةوتستفيد مجموعة بالقرب من مدينة  عبس من برنامج ممول من الاتحاد الأوروبي يسعى الى توظيف النساء للعمل في مشروع الألواح الشمسية  مما يوفر للمجتمع طاقة اقلّ تكلفة ومتجددة  وفي الوقت ذاته يمكّن من تدريب النساء ومنحهن دخلاً ثابتًاصرّحت إيمان ، مديرة  محطة العمل: " لقد نمّى فينا  المشروع اعتمادنا على الذات والثقة في المشاركة في المجتمع،  وكسر الخط الأحمر في التعامل مع الرجال. "واضافت "نحن الآن نساهم في المدخول الشهري للأسرة المخصّص لتغطية الحاجيات من الطعام والضروريات الأخرى." اقرأ القصة الكاملة للفتيات العاملات شبكات الطاقة المصغّرة

 

المدارس في متناول الاولياء

gender equality, women empowerment

عندما يفقد المجتمع كل تأثيره بسبب جائحة عالمية غير مسبوق ، يبقى الحل الأفضل هو اللجوء إلى ابداع الافراد وعزمهماستجابت كل تفاحة وعزيزة وأمينة ، وهنّ يمثّلن مجموعة من رائدات الأعمال الليبيات الشابات ، لهذا التحدي من خلال تصميم تطبيق تعليمي مبتكر اسمه "باندا" ، وهي مبادرة يمولها الاتحاد الأوروبي لسد الفجوة التواصليّة  بين مدارس بنغازي والأولياء. "نريد أن نتأكد من أنه ، بفضل تطبيق "باندا" ، سيتمكن جميع التلاميذ من إكمال عامهم الدراسي من منازلهم بأمان." اقرأ القصة الكاملة لتفاحة وعزيزة وأمينة

 

في السابق كانت هواية الطفولة ، والآن هي المهنة

gender equality, women empowerment

إسلام فتاة أردنية تبلغ من العمر 25 عامًا حاصلة على بكالوريوس في الدراسات الجنائية و علم الانحراف ولم تتمكن من العثور على وظيفة في مجالها ، لذا لجأت إلى هوايتها في الطفولة وهي  "الرسم على الكمبيوتر. " التحقت إسلام بدورة تصميم الرسومات المدعومة من الاتحاد الأوروبي عبر جمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر التي تساعد أكثر من 1.3 مليون مستفيد من الفئات الضعيفة في الأردن ومصر والعراق ولبنان وسوريا وتركيا من خلال تعزيزك رفاههم قالت اسلام "أنا فخورة جدًا بنفسي لدراستي التصميم الجرافيكي. [...] بدأ أصدقائي في رؤيتي كشخص لديه وظيفة جيدة [...] إنهم لا ينظرون الي بنظرة دونية  لأنني أعمل ... بل على العكس. انّهم يحترمونني!قراءة اسلام في القصة الكاملة

 

بعثة الشرطة التابعة للاتحاد الأوروبي الموفدة إلى الأرض الفلسطينية تدعم تمكين المحاميات الفلسطينيات

EUPOL COPPS empowers Palestinian women

لينا زيتيرجرين هي قاضية في المحكمة العليا في بلدها الأم ، السويدانضمت إلى بعثة الشرطة التابعة للاتحاد الأوروبي الموفدة إلى الأرض الفلسطينية كخبيرة متمرّسة في العدالة الجنائية في أكتوبر 2019. ومن خلال عملها في رام الله ، فهي تدعم التغييرات في نظام العدالة الجنائية الفلسطينية ، بما في ذلك القضايا المتعلقة بالمحاكمات العادلة وحماية الشهود ومكافحة الفساد والنفاذ إلى العدالةولكن إذا طلبت منها تسمية مشروع يستهواه قلبها ، فستتحدثك فورا على ارشاد المحاميات وتمكينهنّاقرأ قصة لينا كاملة

 

الكفاح من أجل مجتمع متساو لكلّ من النساء والرجال لم ينته بعد!

بعد انصدامها بالقصص التي سمعتها عندما كانت متطوّعة في ملجأ للنساء في الجبل الأسود ، ومتأثّرة بشجاعة جدتيها، أدركت ماجا رايزيفيتش ماهي المعركة التي تنتظرهااليوم ، هي تحارب العنف ضد المرأة وتعمل من أجل مجتمع أكثر مساواةشاهد القصة الكاملة

 

كان العلم هو  مفتاح خلاصنا ، وفتح افاقنا لشيء أكبر

هاجرت الشقيقتان التوأم ديتينا وأرجيتا زالي من ألبانيا إلى المملكة المتحدة في سن الثالثة عشرة. اليوم ، هما عالمتان مشهورتان دوليًا ، وتقدمان  محاضرات في جامعة هارفارد وأكسفورد وإمبريال كوليدج. من خلال مشروعهما "نحن نتحدث العلم" فانهما تمككنان  الطلبة والعلماء في جميع أنحاء العالم من التّواصل. شاهد القصة الكاملة لهذين التوأمين.

 

هذه القصص  هي قصص مشجعة بالفعل ، و خطة العمل الجديدة للمساواة بين الجنسين  تدعو إلى تحقيق المزيد من النجاحات: عالم تسوده المساواة بين الجنسين ، واكثر عدد من النساء والفتيات يتمتعن بحقوقهن كاملة ، وبناء مجتمعات أكثر عدلاً وازدهارًا ، حيث يكون لكل فرد مساحة للازدهار ولا يكون فيها اقصاء الي فرد.

Editorial Sections:

Author