European Union External Action

"موغيريني" تنظم مؤتمر سورية في بركسل

16/01/2017 - 20:14
الأخبار

"موغيريني" تنظم مؤتمر سورية في بركسل 16-1-2017 ستقوم الممثل الأعلى "فديريكا موغيريني" هذا الربيع باستضافة مؤتمر دولي في بركسل حول مستقبل سورية و المنطقة. جاء الإعلان عقب أول اجتماع لوزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي في عام 2017 برئاسة الممثل الأعلى.

"موغيريني" تنظم مؤتمر سورية في بركسل

16-1-2017

ستقوم الممثل الأعلى "فديريكا موغيريني" هذا الربيع باستضافة مؤتمر دولي في بركسل حول مستقبل سورية و المنطقة.

جاء الإعلان عقب أول اجتماع لوزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي في عام 2017

برئاسة الممثل الأعلى.

في تصريح للصحفيين عقب الاجتماع، قالت "موغيريني": "سيكون للمؤتمر هدفان أساسيان. من جانب، تقييمُ تنفيذ التزامات مجتمع المانحين في مؤتمر لندن و الذي التزم فيه الاتحاد الأوروبي بوعوده تماماً، لكنْ في المقام الأول سيكون مؤتمراً سياسياً على أمل أن تكون تلك اللحظة المناسبة ليجتمع فيها المجتمع الدولي بغية طوي الصفحة و البدء بالانتقال السياسي و عملية المصالحة و إعادة إعمار سورية".

في أواخر العام المنصرم، طرحت الممثل الأعلى "موغيريني" مبادرة الاتحاد الأوروبي الإقليمية حول مستقبل سورية، و تهدف إلى تحديد أرضية مشتركة مع شركاء إقليميين من أجل ترتيبات ما بعد الصراع من أجل سورية و البحث في مجال المصالحة و إعادة الإعمار عندما يصبح انتقالٌ سياسيٌ موثوق قيدَ التنفيذ على نحو حازم.

إلى ذلك، بدأت قبل أســبوعين الجولـة الثانيـة من المحادثـات بشــأن المبادرة مع كل من إيــران و السعودية و الإمارات و مصر و الأردن و لبنان، و ستستمر مع كل من قطر و تركية. في هذا السياق، أجرت "موغيريني" الأسبوعَ الماضي في جنيف محادثاتٍ مع أمين عام الأمم المتحدة الجديد "أنتونيو غوتيريس" و مع المبعوث الأممي الخاص من أجل سورية "دي ميستورا".

و قد استعرضت "موغيريني" مناقشات الوزراء حول عملية السلام في الشرق الأوسط و التي تلتْ مؤتمرَ باريس يوم الأحد الذي حضره موفدو أكثر من سبعين بلداً.

على هذا الصعيد، صرّحت "موغيريني":"اليوم أعدنا بقوة تأكيدَ موقف الاتحاد الأوروبي الموحّد حول الدولتين... و حول النزعات التي من شأنها تعريض هذا المنظور للخطر... التوسّع الاستيطاني و العنف و التحريض على العنف و الوضع في غزة".

و قد انعقد الاجتماع في الذكرى الأولى لبدء تنفيذ خطة العمل الشاملة المشتركة، الاتفاقية النووية المبرمـة بين الاتحـاد الأوروبي و الصين و ألمانية و فرنسة و روسية و المملكة المتحدة و الولايات المتحدة و إيران.

و صرحت "موغيريني" قائلة: "في بحر هذا العام، برهن المشاركون في خطة العمل الشاملة المشتركة التزامَهم الكامل باحترام الاتفاق و تنفيذه. إن ما أبدوه من جدية إنما هو إشارة مُطمئـِنة إلى المجتمع الدولي على صعيد التزام إيران ببرنامج نووي مدني لأغراض سلمية حصراً. كما يرسل رسالة هامة و مشجعة إلى إيران حكومةً و شعباً".

و في معرض تلخيص مقاربتها، قالت "موغيريني": "أؤمن إيماناً راسخاً بأن الدبلوماسية ناجعة و فعّالة، و سأتابع العمل بهذا الاتجاه عام 2017 و ما بعده".

Author