European Union External Action

بيلاروسيا: تصريحات صحفية للممثل الأعلى / نائب الرئيس جوزيب بوريل يقدم فيها البيان المشترك بشأن بيلاروسيا

ستراسبورغ, 23/11/2021 - 21:10, UNIQUE ID: 211123_21
Remarks

Check against delivery!

[آمل أن تنجح التكنولوجيا وأتمكن من الانضمام إلى هذا المؤتمر الصحفي. ]

كما قال زميلي نائب الرئيس مارغريتيس [سكيناس]، فقد اعتمدنا اليوم بيانًا مشتركًا لمواجهة الهجوم المُرَكَّب من قبل النظام البيلاروسي.

إن هذا إجراء منظم من قبل الدولة. هو غش الناس واستغلالهم ضد الحدود الأوروبية، مما يجعلهم يقعون في الفخ، الأمر الذي يجعل هؤلاء الناس يعانون. علينا الدفاع عن الحدود الأوروبية، وعلينا قطع تدفق الأشخاص الذين يصلون إلى بيلاروسيا ومن بيلاروسيا إلى الحدود، كما علينا مساعدتهم، لأنهم في النهاية بشر ولهم حقوق ويجب مساعدتهم من وجهة نظر إنسانية، وكذلك [المساعدة في عودتهم].

في الواقع، لم يبدأ الأمر منذ بضعة أسابيع. بل بدأ في شهر أغسطس / آب حين رصدت دول البلطيق اندفاعًا كبيرًا على حدودها. لكننا تمكنا بعد ذلك من إقناع السلطات العراقية بوقف التدفق ومنع الرحلات الجوية من بغداد إلى مينسك.

لبضعة أيام، ساد الهدوء، ولكن بعد ذلك مباشرة - قبل بضعة أسابيع، دعنا نقول، قبل ثلاثة أسابيع - بدأوا من أكثر من 20 دولة، مع العديد من شركات الطيران، وفجأة، كان عدد لا يصدق من الرحلات الجوية ينقل الناس بوعد كاذب بحرية المرور إلى أوروبا. وبعد ذلك حدث ما تعلمونه جميعًا. لقد كان من الواضح، كما قلت، أنه من تنسيق النظام البيلاروسي.

لقد بدأنا جهودًا دبلوماسية لوقف هذا التدفق، في الأيام الماضية بمساعدة نائب الرئيس مارغريتيس [سكيناس] الذي بذل الكثير من أجل إقناع دول العبور والمنشأ بوقف هذه الرحلات الجوية. ولا يزال هناك بعض العمل الذي يتعين القيام به، ولكن في الوقت الحالي، أعتقد أنه يمكننا اعتبار التدفق تحت السيطرة، وهو تحت السيطرة.

إنني أتحدث من دوشانبي، في طاجيكستان، حيث ترأست الاجتماع الوزاري مع دول آسيا الوسطى. بالتأكيد، كانت القضية على جدول الأعمال ووجدت تجاوبًا جيدًا جدًا مع طلبنا، كما هو الحال في كل مكان.

لقد اتخذنا في مجلس الشؤون الخارجية مجموعة جديدة من العقوبات ضد السلطات والجهات الفاعلة في بيلاروسيا. ونحن على استعداد لاتخاذ المزيد من العقوبات ضد كل من يشارك في حركة الأشخاص هذه: شركات الطيران والمطارات ومكاتب السفر، أيًا كان.

ولكن الآن، المشكلة الأكثر أهمية ليست التدفق. تكمن المشكلة في الاهتمام بهؤلاء الأشخاص. ولهذا، تحدثت عدة مرات مع وزير خارجية بيلاروسيا [فلاديمير ماكي]. لقد كنا على اتصال على المستوى الفني؛ حيث يعمل فريق فني من موظفينا، من المفوضية الأوروبية ودائرة العمل الخارجي الأوروبي، جنبًا إلى جنب مع الأمم المتحدة، وكذلك مع السلطات البيلاروسية من أجل التنسيق وتحضير طريق العودة.

وقد عاد بالفعل المئات منهم إلى بغداد وسيتعين على آخرين اتباعهم. وفي غضون ذلك، علينا تقديم المساعدة الإنسانية. في هذه اللحظة، يتم تقديم المساعدة الإنسانية من قبل منظمات الأمم المتحدة والعديد من المنظمات غير الحكومية، وأعتقد أنه في الأيام التالية يمكننا أن نعتبر أن الوضع سيصبح أكثر، دعنا نقول، "طبيعي"، حيث لا يوجد شيء طبيعي هنا.

هناك عملية كبيرة من المعلومات المضللة. [إنهم] يشرحون للناس أن لديهم حرية مرور إلى أوروبا. إننا نواجه حملة التضليل هذه بحملات إعلامية من بعثاتنا في العديد من البلدان والشرح للناس "لا تذهبوا إلى هذا الفخ، ولا تدفعوا أموالكم مقابل طريق لا يؤدي بكم إلى أي مكان، ولا تعرضوا نفسكم للخطر، فهم يغشونكم".

العديد من الدول تتعاون كثيرًا وأعتقد أنه إذا كان لوكاشينكو قد أراد الضغط علينا لإجبارنا على إلغاء العقوبات، فقد فاته الأمر لأن ما حصل عليه هو جولة جديدة من العقوبات. والآن سيتعين عليه المساهمة والعناية بهؤلاء الأشخاص الموجودين على أراضيهم من أجل جعلهم يتلقون معاملة كريمة، وعند الإمكان، العودة إلى ديارهم.

أعتقد أنه من المهم جدًا أن نكون مستعدين لهذا النوع من الأحداث. هذا النوع مما نسميه الآن الهجمات المُرَكَّبة. لقد ظللنا متحدين باستخدام جميع الأدوات المتاحة لنا: العقوبات، والأنشطة الدبلوماسية، والتواصل مع الجهات الفاعلة في مجال النقل، مع بلدان المنشأ والعبور. وعلينا أن نواصل العمل معًا للسيطرة على هذا الوضع.

شكرًا لكم.

رابط للفيديو: https://audiovisual.ec.europa.eu/en/video/I-214470

 

سؤال وجواب

س. إنني أتساءل عن هذا التقديم للأموال لدعم العودة الطوعية من بيلاروسيا إلى بلدان المنشأ، هل تمانع في الخوض أكثر قليلاً في [السؤال] إلى أي مدى سيعني هذا التعاون مع السلطات البيلاروسية؟ أعتقد أن ذلك سيتطلب نوع من التعاون مع نظام لوكاشينكو من أجل إجراء عمليات الإعادة هذه من بيلاروسيا.

من ناحية العلاقات [غير مسموع]، أود أن أؤكد أنه ليس هناك اتفاق وليس هناك مفاوضات مع نظام لوكاشينكو، وليس هناك أي شيء يمكن أن يشبه أي نوع من الاعتراف الفعلي. أمر آخر هو أننا يجب أن نبقي قنوات الاتصال مفتوحة. لقد تحدثت شخصيا مرتين مع وزير خارجية بيلاروسيا. تواصل كبار المسؤولين في دائرة العمل الخارجي [الأوروبي] مع نائب الوزير بعد مؤتمرنا الهاتفي. وفي تلك اللحظة، يسافر فريق صغير، ممثلو المفوضية ودائرة العمل الخارجي [الأوروبي]، إلى مينسك لإجراء [مباحثات] فنية، وليست مفاوضات، بل لفهم الاحتياجات من أجل تسهيل العودة، بالتعاون مع وكالات الأمم المتحدة. يجب أن تُفهم البعثة على أنها تقيم الاحتياجات، وتتخذ قرارات التعاون بشأن عملية الإعادة إلى الوطن. لكن لا علاقة لذلك بالاعتراف، ولا علاقة له بالمفاوضات.

https://audiovisual.ec.europa.eu/en/video/I-214474 رابط للفيديو:

Author