European Union External Action

تقرير الستة أشهر عن المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، فتره التقرير من كانون الثاني/يناير إلى حزيران/يونيو 2019

30/09/2019 - 16:43
News stories

 

في النصف الأول من 2019 (كانون الثاني/يناير-حزيران/يونية) استمر التقدم بالوحدات السكنية على مستوى عال. حيث تقدم العمل على بناء 5,800 وحدة سكنية جديدة في مراحل مختلفة من إجراءات التخطيط والتنفيذ (المناقصات والخطط) في الضفة الغربية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، شملت 1,153 وحدة سكنية في المستوطنات الواقعة في القدس الشرقية، و4,647 وحدة سكنية في المستوطنات الواقعة في أجزاء أخرى من الضفة الغربية، بما في ذلك في المناطق النائية في أعماق الضفة الغربية.

وقد حدثت عدة تطورات هامة خلال الفترة المشمولة بالتقرير.

تمت الموافقة على مستوطنة جديدة كانت تسمى بؤرة خريشا في شمال الضفة الغربية، وذلك بموجب إذن بأثر رجعي، وأذنت خطه أخرى ببناء استيطاني لم يُؤذن له من قَبل في سدي بار شرق بيت لحم.

وقُدِّمَت خطط لمستوطنات إفرات ومعاليه ادوميم، وهما مستوطنتان كبيرتين في مواقع استراتيجية تعرقل امكانيه الربط بين دولة فلسطينية متاخمة وبين الشمال والجنوب، وبين الشرق والغرب. وتمت الموافقة على 289 وحدة سكنية جديدة لتوسيع مستوطنة ألون بالقرب من التجمع الفلسطيني في الخان الأحمر، الذي يتعرض للتهديد بالهدم. يقع الخان الأحمر في موقع حساس في المنطقة (ج)، وله أهمية استراتيجية للحفاظ على تواصل الدولة الفلسطينية المستقبلية.

وتشمل التطورات الأخرى التي تُسهم في توسيع المستوطنات مصادرة الأراضي الفلسطينية لبناء طرق التفافيه للمستوطنين، والأنشطة الاستيطانية المتصلة بالمساعي السياحية في مدينه القدس القديمة وحولها، واخلاء أسرة أبو عصب الفلسطينية من منزلها في الحي الإسلامي من البلدة القديمة في القدس، فضلاً عن زيادة عدد الحوادث المُبَّلَغ عنها لأعمال العنف المتصلة بالمستوطنين.

ويوجد حاليا حوالي 215,000 إسرائيلي يعيشون في القدس الشرقية بينما يبلغ عدد المستوطنين في المنطقة (ج) من الضفة الغربية المحتلة نحو 413,000[1]. وبذلك يصل عدد المستوطنين الإسرائيليين في الضفة الغربية إلى حوالي 630,000 فردا في حوالي 143 موقعاً استيطانياً في الضفة الغربية (132)، بما في ذلك القدس الشرقية (11)[2] ، و113 بؤره استيطانية.

وكما جاء في قرار مجلس الأمن 2334 (2016)، فإن قيام إسرائيل بإنشاء مستوطنات في الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ 1967، بما فيها القدس الشرقية، ليس له أي شرعية قانونيه ويشكل انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي وعَقَبَة رئيسية أمام تحقيق الحل المتمثل في وجود دولتين والتوصل إلى سلام عادل ودائم وشامل.

 

[1]  المكتب المركزي الإسرائيلي للإحصاء، 2017.

[2] شرق تلبييوت، التلة الفرنسية، جيلو، هار حوما، الحي اليهودي، معالوت دافنا، نيفي يعقوب، بيسغات زئيف، رمات إشكول، رمات شلومو، راموت

 

 

 

 

Languages:
Editorial Sections: