European Union External Action

دراسة مسحية تحليلية لمنظمات المجتمع المدني في فلسطين - تحديث 2015

16/11/2016 - 16:04
Reports

In January 2011, the Office of the EU Representative to the West Bank, Gaza Strip and UNRWA launched a mapping study on civil society organisations (CSOs) in Palestine1. The study was finalised in May 2011. In October 2014 a second study aimed at updating and widening the mapping study of 2011 was launched with the support of the EU’s Civil Society Facility South programme. The research work was finalised in December 2014. Its main findings are outlined in this report. The two studies have been carried out within the framework of the EU policies for supporting civil society in partner countries. Such policies, particularly after the “Arab Spring” in 2011, have been increasingly focused on supporting the engagement of civil society organisations in policy dialogue and in governance, not merely as partners in project and programme implementation, but as partners in policy making and management of public resources; thus recognising both the legitimacy and the capacity of CSOs to play an autonomous and active role in partnership with public institutions and other actors. The study’s theoretical framework is based on a set of concepts and analytical tools aiming at: identifying the main actors involved in civil society development, analysing the dynamics and processes in which CSOs are involved and singling out the main capacity building and institutional development needs of CSOs. The study focused not only on Non-Governmental Organisations (NGOs), but on a wider and multifaceted universe of organisations that can be analysed through four main organisational levels: the grassroots organisations and Community Based Organisations (CBOs) (first level), NGOs and other intermediary organisations (second level), and then the local, thematic and national platforms (third and fourth levels). From the methodological perspective, the mapping is characterised by some specific main features, including: a participatory approach; the integration of both quantitative and qualitative information; the integration of “factual elements” (processes, situations, resources, actions, etc.) and “cognitive elements” (such as the representations of reality, the objectives and goals of stakeholders, their expectations, etc.), and finally the capitalisation of existing knowledge and information. A variety of information sources have been used, including documentary sources, consultation activities such as individual interviews, focus group meetings and workshops, and questionnaire – based surveys.

في كانون الثاني 2011 م. أطلق مكتب ممثلية الاتحاد الأوروبي في الضفة الغربية وقطاع غزة والأونروا دراسةً
تحليلية لمنظمات المجتمع المدني في فلسطين. وقد تمّ إنجاز الدراسة في أيار 2011 م. وفي تشرين الأول
2014 م تم إطاق دراسة ثانية تهدف إلى تحديث وتوسيع الدراسة التحليلية التي أجريت في عام 2011 بدعم
من برنامج الاتحاد الأوروبي لتمكين المجتمع المدني في جنوب المتوسط. وقد تم إنهاء العمل البحثي في
كانون الأول عام 2014 حيث سنأتي على ذكر النتائج الرئيسية للدراسة في هذا التقرير.
أجريت الدراستان في إطار سياسات الاتحاد الأوروبي لدعم المجتمع المدني في الدول الشريكة. ركّزت هذه
السياسات بشكل متزايد، خاصة بعد “الربيع العربي” في عام 2011 م، على دعم إشراك منظمات المجتمع
المدني في الحوار بشأن السياسات والحوكمة، وليس فقط في تنفيذ المشاريع والبرامج وإنما كشركاء في
عملية صنع السياسات وإدارة الموارد العامة. وبالتالي الاعتراف بشرعية وقدرة منظمات المجتمع المدني على
القيام بدور مستقل وفعّال بالشراكة مع المؤسسات العامة ومع الآخرين.
ويستند الإطار النظري للدراسة على مجموعة من المفاهيم والأدوات التحليلية، تهدف إلى التعرّف على
اللاعبين الرئيسيين المشاركين في تطوير المجتمع المدني، وتحليل الديناميات والعمليات التي تشارك فيها
منظمات المجتمع المدني، وتحديد الاحتياجات الرئيسية في مجال بناء القدرات والتطوير المؤسساتي لمنظمات
المجتمع المدني. ولم تركّز الدراسة على المنظمات غير الحكومية فقط، بل على مجموعة شاملة ومتنوعة من
المنظمات التي يمكن تحليلها من خال أربعة مستويات تنظيمية رئيسية هي: المنظمات الشعبية والمنظمات
المجتمعية القاعدية )المستوى الأول( والمنظمات غير الحكومية ومنظمات أخرى وسيطة )المستوى الثاني(، ثم
المنابر المحلية والقطاعية/ التخصصية والوطنية )المستويين الثالث و الرابع(.
ومن منظور منهجي، فقد تميّزت الدراسة التحليلية ببعض الملامح الرئيسية المحددة، والتي تشتمل على:
النهج التشاركي. أي دمج كل من المعلومات الكمية والنوعية وكذلك دمج “العناصر الواقعية” )العمليات
والمواقف، والموارد، والإجراءات، وغيرها(، و”العناصر المعرفية” )مثل عكس الواقع، وأهداف وغايات و توقعات
ذوي العلاقة ، وما إلى ذلك(، وأخيرًا زيادة المعرفة والمعلومات المتوفرة. وقد استخدمت مجموعة متنوعة من
مصادر المعلومات، بما في ذلك مصادر الوثائق، ونشاطات قائمة على المشورة والاستشارات، مثل المقابات
الفردية، لقاءات المجموعات البؤرية، وورش العمل، والمسوحات القائمة على الاستبيانات.

Languages:
أقسام افتتاحية: