Kiribatia and the EU

الاتحاد الأوروبي يجند المانحين الدوليين لدعم لاجئي الروهينغا ودول المنطقة

Brussels, 22/10/2020 - 13:07, UNIQUE ID: 201022_7
Press releases

قام الاتحاد الأوروبي اليوم، مع الولايات المتحدة والمملكة المتحدة ومفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين بالمشاركة في استضافة مؤتمر المانحين الدوليين للتضامن مع لاجئي الروهينغا ودول المنطقة.

قام الاتحاد الأوروبي بتجنيد ما مجموعه 96 مليون يورو للاجئي الروهينغا في العام 2020 لصالح التعاون التنموي وكذلك دعماً لمنع الصراع.

مثل الاتحاد الأوروبي في المؤتمر مفوض إدارة الازمات يانيز لينارتشيتش الذي قال: "اجتمع المجتمع الدولي اليوم لإظهار دعمه وتقديم المزيد من المساعدة لمئات الآلاف من اللاجئين الروهينغا والمجتمعات التي تستضيفهم. يجب علينا أن نفعل كل ما في وسعنا حتى لا تتحول أزمة الروهينغا إلى مأساة منسية. في هذا الوقت العصيب، يواصل الاتحاد الأوروبي الوقوف بجانب الفئات الأكثر ضعفًا من خلال هذا الدعم الإنساني الطارئ."

وقالت مفوضة الشراكات الدولية، يوتا أوربيلينن: "لقد زادت جائحة فيروس كورونا المستمرة من التحديات على أرض الواقع." وأضافت "إن تعهد الاتحاد الأوروبي اليوم إنما يعزز مشاركتنا مع الشركاء لدعم الناس والتنمية في المنطقة. يجب علينا منع تفاقم هذه الأزمة".

 

مساعدات الاتحاد الأوروبي للاجئين الروهينغا ودول المنطقة

سيركز التمويل المقدم اليوم من الاتحاد الأوروبي على مساعدة من هم في أمس الحاجة إليه، من خلال وكالات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية والمنظمات الدولية:

  • مساعدات إنسانية بقيمة 51.5 مليون يورو - والتي تشمل تخصيص 20 مليون يورو من احتياطي مساعدات الطوارئ - لمساعدة اللاجئين والمجتمعات المضيفة الضعيفة. ستكون القطاعات ذات الأولوية هي الحماية (بما في ذلك حماية الطفل والعنف القائم على النوع الاجتماعي) والرعاية الصحية الحرجة (بما في ذلك الصحة العقلية) والتغذية والمساعدة الغذائية وأدوار التنسيق الرئيسية.
  • دعم تنموي بقيمة 39 مليون يورو لتعزيز الصمود والتماسك الاجتماعي للاجئين الروهينغا والمجتمعات المضيفة في منطقة كوكس بازار والنازحين داخليًا في ولاية راخين. سيركز الدعم على تعزيز الخدمات الاجتماعية الأساسية، ولا سيما التعليم والصحة والغذاء والأمن الغذائي، فضلاً عن تلبية احتياجات الحماية والمعلومات.
  • دعم منع الصراع بقيمة 5.5 مليون يورو للمساهمة في الاستقرار والسلام في المنطقة.

 

خلفية

صادف يوم 25 آب 2020 الذكرى السنوية الثالثة للفرار الجماعي لأكثر من 740،000 من الروهينغا من ميانمار، في أعقاب اندلاع أعمال عنف كبيرة في ولاية راخين في ميانمار. يعيش أكثر من 860،000 لاجئ من الروهينغا حاليًا في بنغلاديش، في منطقة كوكس بازار، وأكثر من 150،000 في بلدان أخرى في المنطقة.

تقدر الأمم المتحدة أن ما يقرب من 600 ألف من الروهينغا المتبقين في ولاية راخين في ميانمار لا يزالون يعانون من أزمة حقوق الإنسان المطولة، مع وصول محدود للغاية إلى الخدمات الأساسية وفرص كسب العيش بسبب القيود الصارمة على الحركة والحرمان من الجنسية والحقوق.

منذ عام 2017، قدم الاتحاد الأوروبي أكثر من 226 مليون يورو في شكل دعم إنساني وتنموي للاستجابة لأزمة الروهينغا في كل من ميانمار وبنغلاديش. ويشمل ذلك المساعدة الإنسانية الأساسية لسكان الروهينغا والمجتمعات المضيفة التي تعيش بالقرب من مخيمات اللاجئين. يوفر الاتحاد الأوروبي المساعدة الغذائية والمأوى والرعاية الصحية ودعم المياه والصرف الصحي والمساعدة التغذوية والتعليم وخدمات الحماية.

يهدف مؤتمر اليوم إلى التأكيد على التزام المجتمع الدولي المستمر بالاستجابة الإنسانية للاجئين الروهينغا والمجتمعات المضيفة في بنغلاديش وفي جميع أنحاء المنطقة، وللنازحين داخليًا في ولاية راخين، ميانمار.

Languages: