Bonaire and the EU

في اليوم العالمي للمياه: ممثل الاتحاد الأوروبي ورئيس الوزراء الفلسطيني يفتتحان محطة تياسير لمعالجة مياه الصرف الصحي والغابة الأوروبية

القدس, 24/03/2021 - 16:30, UNIQUE ID: 210324_11
Press releases

افتتح رئيس الوزراء الدكتور محمد اشتية وممثل الاتحاد الأوروبي سفين كون فون بورغسدورف مع رئيس سلطة المياه الفلسطينية، ومحافظ طوباس وممثلي المجتمع المحلي محطة تياسير لمعالجة مياه الصرف الصحي في طوباس والغابة الأوروبية المجاورة. تخدم المحطة حوالي 75 ألف شخص يعيشون في طوباس وتياسير وعقابا. كما توفر للمزارعين مياه معالجة للاستخدام الزراعي في المحافظة التي تعتمد بشكل كبير على الزراعة في حين تضم الغابة الأوروبية 1300 شجرة حرجية مزروعة حديثاً، لتصبح مساحة بيئية خضراء للمجتمعات المجاورة.

يتكون المشروع الذي تبلغ تكاليفه 22 مليون يورو من محطة لمعالجة مياه الصرف الصحي، وشبكة لجمع مياه الصرف الصحي، وخطة ري لإعادة استخدام المياه المعالجة. لدى المحطة القدرة على معالجة 4,300 متر مكعب يومياً، منها 1,000 متر مكعب فقط يتم معالجتها الآن. وتغطي شبكة جمع مياه الصرف الصحي 53 كيلومترا. كما تضمن المشروع تركيب بنية تحتية للري مع محطة ضخ، وخزانين من الصلب سعتها 1000 متر مكعب، و4.3 كم من أنابيب التوزيع.

يساهم هذا المشروع في تهيئة بيئة نظيفة من خلال معالجة مياه الصرف الصحي والتكيف مع تغير المناخ من خلال إضافة مورد مائي إضافي للري باستخدام مياه الصرف المعالجة. ومن خلال السماح بإعادة استخدام مياه الصرف المعالجة في الزراعة، فإنه سيرفع من الجدوى الاقتصادية للأراضي الزراعية ويحسن الازدهار الاقتصادي مع الحفاظ على موارد المياه الجوفية المحدودة في فلسطين. وعلاوة على ذلك، فإن مشروع NEXUS الحالي الذي يموله الاتحاد الأوروبي والوكالة الفرنسية للتنمية سيكمل احتياجات المشروع من الطاقة من خلال استخدام الطاقة النظيفة والقابلة لإعادة الاستخدام.

"إن الحصول على مياه آمنة ونظيفة وبأسعار معقولة هو حق أساسي من حقوق الإنسان. ويواجه الفلسطينيون الذين يعيشون في طوباس العديد من التحديات، ولا سيما في الحصول على المياه للاستخدام الشخصي والمنزلي. ويمثل هذا المشروع معلما هاما نحو زيادة حصول الفلسطينيين على المياه في المحافظة. وإلى جانب تأثيرها الإيجابي على الصحة والبيئة، ستساعد المياه المعالجة على تنمية الأراضي الزراعية. وهذا بدوره سيزيد من دخل المزارعين ويساهم بشكل مباشر في التنمية الاقتصادية في المحافظة"، قال ممثل الاتحاد الأوروبي، سفين كون فون بورغسدورف في حفل الافتتاح. وأضاف ممثل الاتحاد الأوروبي أن "حماية المياه والبيئة أمر أساسي نحو التنمية المستدامة وضمان مستقبل أفضل لجميع الفلسطينيين على خلفية تغير المناخ".

واحتفالا بالشراكة الأوروبية الفلسطينية والقيم المشتركة، أعلن رئيس الوزراء وممثل الاتحاد الأوروبي إنشاء الغابة الأوروبية. وبالتعاون مع وزارة الزراعة وسلطة المياه الفلسطينية، تم حتى الآن زرع 1,300 شجرة حرجية. وستساعد الغابة على زيادة الوعي بالقضايا المتعلقة بالمياه والبيئة، ولا سيما بشأن إعادة استخدام مياه الصرف الصحي. وتغطي هذه الغابة مساحة 21 ألف متر2، وسيتم ريها بالمياه المعالجة من المحطة.

يأتي حفل افتتاح محطة تياسير لمعالجة مياه الصرف الصحي والغابة الأوروبية في إطار جهود الاتحاد الأوروبي للاحتفال باليوم العالمي للمياه وزيادة الوعي حول موضوع هذا العام "إعطاء قيمة للمياه". وستشمل جهود الاتحاد الأوروبي سلسلة من الأنشطة التعليمية والتفاعلية للأطفال في المدارس، وتقديم عروض مسرحية، ومبادرة توعية يقودها الشباب لتنظيف نبع وادي الباذان الطبيعي.

خلفية:

يحمي الاتحاد الأوروبي بشكل استباقي المياه والبيئة في فلسطين. وفي الوقت الحالي، لدى الاتحاد الأوروبي مشاريع جارية بقيمة إجمالية تبلغ 135 مليون يورو في قطاع المياه والصرف الصحي، باستثناء تعهد محطة تحلية المياه المركزية في غزة. وفي الضفة الغربية، يدعم الاتحاد الأوروبي، إلى جانب طوباس، تطوير محطات لمعالجة مياه الصرف الصحي في مناطق معينة تندر فيها إمدادات المياه، مثل الخليل ونابلس. وفي غزة، يستثمر الاتحاد الأوروبي في برامج واسعة النطاق لإدارة النفايات الصلبة، فضلاً عن أخذ زمام المبادرة في تمويل محطة تحلية المياه المركزية في غزة باستثمار يصل إلى 150 مليون يورو على مدى السنوات الخمس المقبلة، مما سيوفر مياه الشرب المأمونة لحوالي مليوني فلسطيني على الأمد البعيد

Languages: