The Delegation of the European Union to Yemen

الاتحاد الأوروبي يدعم اليمن بمبلغ 79 مليون يورو للإبقاء على الخدمات العامة وخلق فرص عمل

Brussels, 10/11/2019 - 16:27, UNIQUE ID: 191110_4
Press releases

بروكسل ، 7 نوفمبر 2019

تبنت المفوضية الأوروبية اليوم حزمة دعم بلغت 79 مليون يورو لدعم اليمن الذي أدى النزاع العنيف فيه إلى خلق أزمة إنسانية غير مسبوقة وتدمير سبل المعيشة منذ 2015. سيساعد هذا الدعم في الابقاء على الخدمات العامة، كالصحة والتعليم وفي تنمية فرص كسب المعيشة.

وقال المفوض الأوروبي للتعاون الدولي والتنمية، نيفن ميميكا: "اليمن بلد يمزقه النزاع ويدمره العنف لكنه أيضا بلد حافل بالقدرة على الصمود وريادة الأعمال. فبالإضافة إلى المساعدات الإنسانية المقدمة من الاتحاد الأوروبي إلى الشعب اليمني، يعتبر الاستثمار في مجال التنمية أمرا أساسيا.  ستدعم حزمة الدعم المتبناة اليوم والبالغة 79 مليون يورو الخدمات الصحية والوصول إلى المياه والصحة والتعليم وأيضا تحسين سبل معايش الناس."

كما سيركز الاتحاد الأوروبي على مجالين آخرين. أولا، سيساعد المجتمعات اليمنية كالمجالس المحلية على تحسين الخدمات الصحية والوصول إلى مياه الشرب والغذاء والرعاية الأولية والرعاية في المستشفيات والصرف الصحي والاستثمار في التعليم.  كما سيعزز تحصيل الايرادات وانفاقها على نحو أفضل بالإضافة إلى معالجة أفضل للمخلفات.

ثانيا، سيحفز الاتحاد الأوروبي القطاع الخاص، خاصة الفاعلين الاقتصاديين الأصغر، على سبيل المثال في قطاع الأعمال الزراعية. سيدعم هذا قدرة الناس على تأمين سبل معايشهم وتمتين صمودهم معيشيا في بلد توقف فيه الاقتصاد أساسا جراء خمس سنوات من النزاع.

خلفية

إن الدعم المتبنى اليوم يُكمّل المساعدات الانسانية المقدمة من الاتحاد الأوروبي إلى الشعب اليمني والتي بلغت 440 مليون يورو منذ 2015. وبحزمة الدعم المتبناة اليوم، تبلغ المساعدات التنموية المقدمة من الاتحاد الأوروبي للسكان المتأثرين بالأزمة في اليمن إلى 323 مليون يورو منذ بداية الأزمة.

يتماشى هذا الدعم مع توصيات مجلس الاتحاد الأوروبي بشأن اليمن الصادرة في يونيو 2018 وفبراير 2019 والتي تؤكد بشكل خاص على وضع المجتمعات المستضعفة المتأثرة بالأعمال القتالية الجارية وبالأزمة الإنسانية، وتؤكد على التزام الاتحاد الأوروبي بدعم الجهود التي تقودها الأمم المتحدة نحو حل سياسي شامل ومستدام للنزاع في البلد.  يعتبر التوصل إلى اتفاق بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي في الرياض يوم 5 نوفمبر برعاية السعودية خطوة هامة نحو خفض التصعيد والسلام لليمن والمنطقة. يشجع الاتحاد الأوروبي الأطراف الموقعة على الاتفاق لاغتنام هذه الفرصة لاستئناف العمل برعاية الأمم المتحدة وضمان إشراك جميع اليمنيين في عملية خفض التصعيد والمصالحة.

أدى النزاع في اليمن إلى أسوأ كارثة إنسانية في العالم. كما وصل الجوع والفقر وانتشار الأمراض الممكن الوقاية منها في الوقت الراهن إلى معدلات غير مسبوقة. 

تتمثل أولوية الاتحاد الأوروبي في تأمين الفرص المتوسطة والطويلة الأمد للمواطنين اليمنيين من خلال منع انهيار البنى المؤسسية والاقتصادية. يعتمد الشعب اليمني على ما تبقى من بنى من الخدمات الأساسية في  سبل المعيشة والحفاظ على ما بقي من النسيج الاجتماعي للبلاد.

 

Languages:
Қисми муҳаррирон: