The Delegation of the European Union to Yemen

الاتحاد الأوروبي يقدم 5.9 مليون يورو للجهود التي تقودها منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (الفاو) لتعزيز قدرة اليمن على مراقبة دوافع انعدام الأمن الغذائي والجوع

عمان, 04/02/2019 - 11:48, UNIQUE ID: 190204_5
Joint Press Releases

البيانات الشاملة تعني إمكانية توجيه المساعدات إلى الأماكن الأكثر احتياجاً

مع صمود السلام الهش في اليمن واستمرار مخاوف انعدام الأمن الغذائي، وقع الاتحاد الأوروبي والفاو في 31 يناير 2019 عقدا بقيمة 5.9 مليون يورو (6.7 مليون دولار أمريكي) لدعم عمل الهيئة التابعة للأمم المتحدة في بناء قدرة البلد على رصد التهديدات المحدقة بالأمن الغذائي وجمع البيانات الأساسية حول الجوع وسوء التغذية.

 

تعتبر البيانات/ المعلومات الدقيقة والشاملة حول التهديدات المحدقة بسبل العيش وحالة الأمن الغذائي هامة جدا لتستهدف المساعدات الإنسانية بشكل فعال مكان وزمان الاحتياج الأكبر لها.

 

كما تهدف جهود الفاو إلى تحسين قدرة اليمن على مراقبة التهديدات المستجدة المحيطة بالأمن الغذائي وسبل العيش كأحوال الطقس السيئة أو آفات المحاصيل الزراعية والأمراض والأسعار المرتفعة للمدخلات الزراعية بحيث يتسنى تقديم الدعم المعيشي الملائم - كخدمات الري أو علف المواشي – قبل وقوع الآثار السلبية.

 

 

وقال الممثل القُطري للفاو في اليمن، صلاح الحاج حسن "إن توفر البيانات الموثوقة في الوقت المناسب لا تعني فقط أنه بمقدورنا الاستجابة بشكل أفضل عندما تؤثر الأزمات على الأمن الغذائي لكنها تمثل أيضا الأساس الذي يُمَكن الحكومة والوكالات الإنسانية والتنموية من أن تبني الصمود المعيشي للناس لتحمل الأمن الغذائي في المستقبل".

وأضاف قائلا "لسوء الحظ فإن المؤشرات تقول بأن المخاطر والصدمات المتكررة الحدوث ستواصل تهديدها لليمن. لكن إن قمنا بدعم الناس لبناء صمودهم معيشيا فسيكونون في موقع أفضل لمجابهة هذا الصعوبات وبالتالي تجنب تهديد الجوع والأزمات الإنسانية. إن دعم الاتحاد الأوروبي المتواصل للفاو أساسي للجهد الجاري لمنع المجاعة والجوع في اليمن".

وقالت سفيرة الاتحاد الأوروبي لدى اليمن، السيدة أنطونيا كالفو-بويرتا: "إن شدة وحجم انعدام الأمن الغذائي في اليمن  يفرضان ضغطا هائلا على غالبية السكان الذين هم بحاجة ماسة إلى المساعدة (الإنسانية). سيسمح توفر المعلومات حول التغذية والأمن الغذائي بالاستجابة الملائمة والفاعلة للأزمة من قبل المجتمع الدولي  وبمنع حدوث مزيد من التدهور. وبالتالي فإن الاتحاد الأوروبي على ثقة بأن هذا التعاون المتجدد مع الفاو سيُفيد الشعب اليمني على نطاق واسع".

سيتم تقديم دعم الفاو للمؤسسات الحكومية المختلفة بما في ذلك الوحدات الحكومية المحورية والسكرتارية الفنية للأمن الغذائي في وزارة التخطيط والتعاون الدولي وهي الهيئة اليمنية الرائدة في جمع وتوجيه معلومات الأمن الغذائي إلى المؤسسات الحكومية الأخرى وشركاء التنمية والمانحين والمجتمعات.

سيشمل هذا الدعم التدريب على الأمن الغذائي وسبل العيش والتغذية ومعلومات السوق ونظام المعلومات الجغرافية والتقصي عن بعد. سيتيح ذلك مراجعة سياسات واستراتيجيات قطاع الزراعة والأمن الغذائي وإدارة قاعدة البيانات والتحليل الإحصائي وتحليل التصنيف المرحلي التكاملي (IPC) وجمع بيانات الإنذار المبكر.

سيعالج هذا المشروع الفجوات في القدرات الفنية والمؤسسية من خلال تقديم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ومعدات أخرى وكذا التدريب لتحسين مهارات الموظفين. سيتم القيام بكثير من هذا العمل على مستوى المحافظات والمديريات حيث سيتم تشكيل فرق لجمع البيانات والمعلومات حول الزراعة والمواشي والبيانات المناخية والتغذية وتفشي الأمراض والسوق وبيانات أخرى متعلقة بالأمن الغذائي في المناطق الريفية والحضرية.

 

ستبني هذه الجهود على التجربة الناجحة للاتحاد الأوروبي والفاو في تعزيز قدرات الوحدات المحلية لجمع لبيانات الأمن الغذائي في 13 محافظة للفترة 2013 – 2018. الآن سيسمح التمويل الجديد من الاتحاد الأوروبي بتوسعة الدعم إلى 9 محافظات متبقية مما سيضمن إنشاء وحدات محورية في المحافظات ونظام معلومات للأمن الغذائي في مختلف أنحاء اليمن.

 

نهج جديد للعمل الإنساني والتنموي  مبني على البيانات                                                                

بينما يمثل النزاع الخطر الرئيسي اليوم في اليمن، يجب على المزارعين أيضا أن يواجهوا التهديدات المتكررة الحدوث كالأسعار العالية للمدخلات وشحة المياه وجوائح وأمراض المحاصيل والحيوانات وموجات الجراد.

 

ولهذا شارك الاتحاد الأوروبي مع الفاو وشركاء آخرين لمناصرة رؤية جديدة للتعاون الأكبر بين المانحين التنمويين من خلال مبادرات كالشبكة العالمية لمكافحة الأزمات الغذائية والتي تسعى إلى معالجة ومنع الأزمات الغذائية من خلال تلبية الاحتياجات الفورية مع معالجة الأسباب الجذرية لتلك الأزمات.
 

 

 

 

Languages:
Ritstjórnargreinar: