بعثة الاتحاد الأوروبي لدى سورية

EEAS RSS Feeds

Displaying 181 - 187 of 187

على الرغم من استمرار تدهور الأوضاع في سوريا، لا تزال الأغلبية الساحقة من السوريين في وطنهم، سوريا. وبالإضافة إلى توفير المواد العاجلة والمساعدات الغذائية ودعم المدارس والمزارعين، تدعم المنظمة التشيكية غير الحكومية "بيبُل إن نيد" الجاليات السورية في بناء قدرتها على الصمود. تم تنفيذ برنامج "النقد مقابل العمل" الممول من قبل دائرة المساعدات الإنسانية والحماية المدنية (إيكو) التابعة للمفوضية الأوروبية بصورة مباشرة في المحافظات السورية حلب وإدلب منذ شهر نيسان 2015. من خلال هذا البرنامج، تمكنت أكثر من 1930 أسرة سورية من كسب لقمة العيش لتوفير المأكل والملبس لأسرهم ودفع الإيجارات المترتبة عليهم.

Languages:

سببّت الأزمة في سورية تهجير ملايين الناس خلال خمس سنوات تقريباً، و قد لاذ بالفرار إلى البلدان المجاورة حيث الأمان أكثر من أربعة ملايين شخص. لقد وجد هؤلاء في المخيّمات و تجّمعات الإيواء العشوائية في تلك البلدان الملاذ الآمن، إلا أن أمل اللاجئين يذوي بعد استنزاف مواردهم و نتيجة لعدم كفاية تمويل المعونات الإنسانية. إن ربع عدد سكان لبنان من اللاجئين من سورية حالياً. بدعم من قسم المعونات الإنسانية و الحماية المدنية التابع للمفوضية الأوروبية (إيكو)، تؤمّن منظمة "ميدير" مساعدات الإيواء للاجئين السوريين في وادي البقاع في لبنان.

Languages:

أدت الأزمة السورية إلى تهجير الملايين من الأفراد على مدى ما يقارب الخمس سنوات، حيث فر أكثر من أربعة ملايين شخص إلى الدول المجاورة بحثاً عن الأمان. وعلى الرغم من أن المخيمات والتجمعات السكانية غير الرسمية في هذه البلدان قد وفرت ملاذا آمناً لهم، إلا أن اللاجئين يكافحون من أجل الحفاظ على آمالهم نتيجةً لنفاذ مواردهم وعدم كفاية تمويل المساعدات الإنسانية التي يحصلون عليها. في لبنان، يشكل اللاجئون القادمون من سوريا أكثر من ربع السكان. ومن خلال الدعم الذي يقدمه الاتحاد الأوروبي للمساعدات الإنسانية (إيكو)، توفر منظمة ميدير (Medair) مساعدات المأوى للاجئين السوريين في وادي البقاع في لبنان.

خالد و اثنان من أبنائه
الاتحاد الأوروبي/إيكو/ كارولين غلوك
باستمرار الصراع في سورية، تزداد قسوة حياة اللاجئين السوريين في لبنان الذي يستضيف أكثر من 1.1 مليون لاجىء سوري، أي قرابة ربع عدد سكانه الحالي. بفرض قيود قاسية على مُتاحية سوق العمل تزداد مديونية أسر اللاجئين السوريين على نحو يصعّب عليهم الحصول على الغذاء و غيره من الأساسيات. إن مفاد النتائج الأولية التي خلُص إليها تقرير أعدّته الأمم المتحدة هو أن عدد أسر اللاجئين السوريين الذين يعيشون تحت خط الفقر تضاعف تقريباً خلال العام الماضي. تساعد معونات الاتحاد الأوروبي الإنسانية في دعم "الاتحاد النقدي اللبناني" و هي مجموعة من ست شركاء في العمل الإنساني بما في ذلك آكتد ACTED لتقديم المساعدات النقدية متعددة الغايات إلى الأسر الأكثر ضعفاً على الصعيد الاجتماعي الاقتصادي.

Languages:

مع استمرار الصراع في سوريا لفترة طويلة، تزداد قسوة الحياة بالنسبة للاجئين السوريين في لبنان. يستضيف لبنان أكثر من 1.1 مليون لاجئ سوري- أي ما يعادل واحد من كل أربعة من السكان الحاليين تقريباً. ونتيجةً لفرض قيود شديدة على الوصول إلى سوق العمل، تغرق أسر اللاجئين السوريين أكثر في الدين وتواجه صعوبة في الحصول على الغذاء وأساسيات الحياة الأخرى. وقد أشارت النتائج الأولية لتقرير للأمم المتحدة أن عدد أسر اللاجئين الذين يعيشون تحت خط الفقر قد تضاعف تقريباً في العام الماضي. تساهم المساعدات الإنسانية التي يقدمها الاتحاد الأوروبي لدعم "الاتحاد النقدي اللبناني"- وهو عبارة عن مجموعة مكونة من ستة شركاء في المجال الإنساني، بما في ذلك منظمة آكتد ACTED))- في تقديم مساعدات نقدية متعددة الأغراض للأسر التي تعاني من الضعف الشديد اجتماعياً واقتصادياً.

Pages