بعثة الاتحاد الأوروبي إلى البحرين، عمان و المملكة العربية السعودية

سوريا: الاتحاد الأوروبي يدين العمل العسكري التركي

14/10/2019 - 19:41
News stories

أدان وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي المجتمعون اليوم في لوكسمبورغ لحضور مجلس الشؤون الخارجية العمل العسكري الذي قامت به تركيا في شمال شرق سوريا. قالت الممثلة العليا/نائبة الرئيس فيديريكا موغيريني في مؤتمر صحفي عقب المجلس:"لدينا موقف موحد للاتحاد الأوروبي بشأن التطورات في شمال شرق سوريا ... وهناك إدانة واضحة من جانب الاتحاد الأوروبي للعمل العسكري التركي".

 

كما أبرزت الممثلة العليا موغريني المواقف الوطنية "الواضحة والقوية" للدول الأعضاء فيما يتعلق بسياسة صادرات الأسلحة إلى تركيا. "لدينا موقف مشترك بشأن مراقبة صادرات الأسلحة وقد التزموا جميعًا بتطبيق هذا الإطار على صادراتهم من الأسلحة إلى تركيا".

وافق الوزراء بالإجماع على تبني استنتاجات المجلس بشأن شمال شرق سوريا، مشددين على أن التوغل التركي "يقوض بشكل خطير استقرار وأمن المنطقة بأكملها، مما سيؤدي إلى المزيد من المعاناة للمدنيين وإلى المزيد من النزوح، ومما سيعيق أيضا إمكانية الوصول إلى المساعدات الإنسانية". كما تحذر استنتاجات المجلس من أن هذا العمل العسكري "يجعل آفاق العملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة لتحقيق السلام في سوريا أكثر صعوبة. كما أنه يقوض بشكل كبير التقدم الذي أحرزه التحالف العالمي لهزيمة داعش حتى الآن، مؤكدًا أن داعش" لا يزال يشكل تهديدا للأمن الأوروبي، الأمن التركي، والأمن الإقليمي والدولي".

أعادت الممثلة العليا التأكيد على دعم المجلس القوي للعملية السياسية بوساطة الأمم المتحدة: "أنا ممتنة للمبعوث الخاص للأمم المتحدة، [غير] بيدرسن، لانضمامه إلينا هذا الصباح وإطلاعنا على الوضعية، وعلى وجهات النظر والصعوبات التي واجهناها لاستئناف العملية السياسية تحت رعايته في جنيف".

"هناك دعم قوي من جانبنا، في المقام الأول، لبدء عمل اللجنة الدستورية. ونؤمن أن التمكن من إيجاد اتفاق لأول مرة بالنسبة لللجنة الدستورية أمر في غاية الأهمية، ونحن نريد بالتأكيد أن تبدأ اللجنة العمل في جنيف ونحن مستعدون لدعمها".

أعادت الممثلة العليا التأكيد علىى دعم الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء والالتزام المشترك بالتحالف العالمي ضد داعش. "ندعو إلى عقد اجتماع وزاري للتحالف العالمي، لأننا نرى إمكانية أن يعيد داعش التمركز، كأحد أكثر العواقب المباشرة لهذه الأنشطة العسكرية في شمال شرق سوريا و هذا يقلقنا بشكل كبير، إنه تهديد أمني مباشر للاتحاد الأوروبي، ولكن ليس فقط للاتحاد الأوروبي، بل للمنطقة وللمجتمع الدولي أيضا. نريد أن يتم مناقشة هذا في التحالف العالمي ".

تحدثت الممثلة العليا موغريني العواقب على المنطقة الأوسع وأوروبا: "من الواضح أن هناك أيضًا التزامًا قويًا لدينا، كالمعتاد، باستقرار المنطقة. واسمحوا لي أن أقول أن أي محاولة للهندسة الديموغرافية في تلك المنطقة سوف نعتبره من جانبنا أمر خطير ".

أكدت استنتاجات المجلس من جديد التزام الاتحاد الأوروبي بمعالجة الأزمة الإنسانية وأزمة اللاجئين الخطيرة في ضوء الاحتياجات المتطورة. وقد أطلعت موغريني الوزراء حول المكالمة التي جمعتها بوكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق شؤون الإغاثة في حالات الطوارئ، مارك لوكوك، الذي كان مؤخراً في غازي عنتاب، وأكدت لهم عزم الاتحاد الأوروبي على دعم بلدان المنطقة التي تواجه عواقب مهمة من الأزمة الإنسانية وأزمة اللاجئين.

Languages: