Delegation of the European Union to Rwanda

اليوم العالمي لمناهضة عقوبة الإعدام، 10 أكتوبر 2020: بيان مشترك للممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي والأمين العام لمجلس أوروبا

Brussels, 10/10/2020 - 10:05, UNIQUE ID: 201008_12
Joint Statements

بمناسبة اليوم العالمي والأوروبي لمناهضة عقوبة الإعدام، يؤكد الاتحاد الأوروبي ومجلس أوروبا مجددا معارضتهما لتنفيذ هذه العقوبة تحت أي ظرف كان ويدعوان إلى إلغائها على مستوى العالم.

ونرحب بالتراجع المستمر في تنفيذ عقوبة الإعدام، فهذا التراجع يدل على التوجه العام نحو إلغائها على الصعيد العالمي. ففي عام 2019 وللمرة الثانية على التوالي، لم تُنفّذ عقوبة الإعدام إلا في عشرين بلداً عبر العالم. وهذا انخفاض تاريخي إلا أنه لا يزال بعيدا عن ما نصبو إليه من إلغاء هذه العقوبة بشكل نهائي. ومن ثم، فإننا نستغل هذه المناسبة لدعوة كل أعضاء الأمم المتحدة المشاركين في الدورة الخامسة والسبعين للجمعية العامة التي ستنعقد في ديسمبر.كانون الأول 2020 لدعم قرار وقف تنفيذ عقوبة الإعدام.

ولقد خصَّص التحالف العالمي لمناهضة عقوبة الإعدام هذه السنة للحق في تمثيل قانوني فعال حيث أن انتهاك هذا الحق الأساسي من شأنه أن يُلحق ضررا كبيرا بالأشخاص الأكثر ضعفا ممن لا يستطيعون الاستعانة بخدمات محامين ذوي خبرة أو الأشخاص الذين ليست لهم دراية بالمنظومة القانونية. ومن ثم، فعلى منظومات العدالة أن تتيح الموارد الضرورية لتحضير دفاع فعال بما في ذلك تقديم خدمات الترجمة التحريرية والفورية المناسبة إن اقتضى الحال.

الكل يجمع على ضرورة محاسبة مرتكبي الجرائم ومعاقبتهم، إلا أن تجربة البلدان التي ألغت عقوبة الإعدام تشير أن هذه العقوبة لا تمنع من ارتكاب الجرائم العنيفة ولا تساهم في تحقيق مجتمع أكثر أماناً. بل على العكس من ذلك، فإن القتل كطريقة للعقاب لا يساهم إلا في استمرار دوامة العنف الذي لا معنى له.

وندعو دول مجلس أوروبا الأعضاء الذين لم ينخرطوا بعد في بروتوكولات الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان والبروتوكول الاختياري الثاني للعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية الرامي إلى إلغاء عقوبة الإعدام أن يقوموا بذلك دون تأخير. وفي هذا السياق، يحث مجلس أوروبا والاتحاد الأوروبي روسيا البيضاء، البلد الأوروبي الوحيد الذي لايزال ينفذ عقوبة الإعدام، إلى إلغائها بشكل نهائي والالتحاق بالأغلبية الواسعة للأمم التي تخلت بشكل نهائي عن هذه الممارسة القاسية واللاإنسانية. كما ندعو البلدان الملاحظة في مجلس اوروبا التي لم تلغ عقوبة الإعدام بعد أن تُطلق حوارا مفتوحا حول العراقيل التي تعترض طريقها نحو إلغاء عقوبة الإعدام.

وإننا نتطلع إلى أن تعتمد لجنة وزراء مجلس أوروبا التوصية المتعلقة بتجارة الأدورات المستعملة في التعذيب أو المعاملة أو العقاب القاسي واللاإنساني والمهين بما في ذلك عقوبة الإعدام. كما نشجع كل البلدان إلى الالتحاق بالتحالف العالمي للتجارة الخالية من التعذيب باعتباره نموذجا متميزا  للتعاون الدولي ضد التعذيب وعقوبة الإعدام وبذل المزيد من الجهود لوضع معايير دولية مشتركة في مجال التجارة الخالية من التعذيب.