مكتب ممثل الاتحاد الأوروبي (الضفة الغربية وقطاع غزة، الاونروا) 

الاتحاد الأوروبي يقدم 10 ملايين يورو لدفع المخصصات الاجتماعية للأسر الفلسطينية المحتاجة

Brussels, 10/12/2019 - 15:45, UNIQUE ID: 191210_51
Press releases

الاتحاد الأوروبي يساهم بمبلغ 10 ملايين يورو لدعم السلطة الفلسطينية في دفع المخصصات الاجتماعية للأسر المحتاجة في الضفة الغربية وقطاع غزة.

يدعم الاتحاد الأوروبي برنامج التحويلات النقدية التابع لوزارة التنمية الاجتماعية في السلطة الفلسطينية والمسؤول عن توفير الحماية الاجتماعية الأساسية لأشد الأسر فقراً في الضفة الغربية وغزة. وتدفع المخصصات الاجتماعية على أساس ربع سنوي لنحو 105,000 أسرة محتاجة.

بالنسبة لهذه الدفعة الثالثة في 2019، ستغطي مساهمة الاتحاد الأوروبي البالغة 10 ملايين يورو المخصصات الاجتماعية إلى 68,743 أسرة يعيش 78 في المائة منها في قطاع غزة.

قال القائم بأعمال ممثل الاتحاد الأوروبي توماس نيكلاسن: "تتزامن هذه المساهمة مع اليوم العالمي لحقوق الإنسان. هذا يذكرنا مرة أخرى بأن الفقر لا يزال واحداً من أخطر التحديات التي تواجه حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم. وهو تحد معقد لأنه سبب ونتاج لانتهاكات حقوق الإنسان على حد سواء. بالتالي، فإن مكافحة الفقر ليست مسالة عمل خيري ولكنها هدف مشترك ينبغي أن نُدافع عنه جميعا. في فلسطين، نفخر بشراكتنا الطويلة مع وزارة التنمية الاجتماعية. وقد عملنا يداً بيد لسنوات عديدة على مكافحة الفقر ودعم المحتاجين. وهذا يتماشى مع قيمنا المشتركة التي تضع حقوق الإنسان في المقام الأول ولا تترك أحدا وراءها".

خلفية

تُوَجَه مُعظم مساعدات الاتحاد الأوروبي إلى السلطة الفلسطينية من خلال آلية بيغاس ، الآلية المالية التي أُطلقت عام 2008 من أجل دعم خطط الإصلاح والتنمية التي وضعتها السلطة الفلسطينية وحاليا أجندة السياسات الوطنية 2017-2022. تدعم الية بيغاس السلطة الفلسطينية في تغطية جزء من النفقات الجارية. خاصة الرواتب والمعاشات التقاعدية لموظفي الخدمة المدنية والمخصصات الاجتماعية المدفوعة عن طريق برنامج التحويلات النقدية، وجزء من تكاليف التحويلات الطبية إلى مستشفيات القدس الشرقية. ومنذ شباط/فبراير 2008، تم صرف أكثر من 2.7 مليار يورو من خلال الية بيغاس. بالإضافة إلى ذلك، يقدم الاتحاد الأوروبي المساعدة إلى الشعب الفلسطيني عن طريق الاونروا وكذلك من خلال مجموعة واسعة من مشاريع التعاون الأخرى. وتوفر الاستراتيجية المشتركة الأوروبية 2017-2020 أيضا استجابة مشتركة لأولويات أجندة السياسات الوطنية، بما في ذلك الإصلاحات الاساسية وبرامج التنمية التي تنفذها وزارات رئيسية استعدادا لإقامة الدولة.

 

Languages:
Editorial Sections: