مكتب ممثل الاتحاد الأوروبي (الضفة الغربية وقطاع غزة، الاونروا) 

افتتاح مرفق حديث وفريد من نوعه لإعادة التدوير في إربد

Amman, 26/11/2019 - 14:16, UNIQUE ID: 191126_14
Press releases

يعد هذا المشروع الممول من الاتحاد الأوروبي خطوة رائدة في الاقتصاد صديق البيئة؛ حيث طلبت كافة الجهات المعنية ضمها كجزء من عملية التغيير الضروري.

 

إربد، 26 تشرين ثاني، 2019، توج أحدث مرفق لإعادة تدوير النفايات الصلبة في محافظة إربد افتتاحه الضخم باستضافة حفل التدشين تحت رعاية عطوفة محافظ إربد السيد رضوان العتوم. وحضر الحفل كل من سفيرة الاتحاد الأوروبي في الأردن السيدة ماريا هادجيثيودوسيو وأمين بلدية إربد الكبرى عطوفة السيد حسين بني هاني.

وتم بناء مرفق إعادة التدوير تحت إطار مشروع إي 4 "تحسين فرص التوظيف في قطاعات الطاقة والبيئة في الأردن" بقيمة 3.34 مليون يورو. وتم تمويل مشروع إي 4 من قبل الاتحاد الأوروبي بدعم من "مؤسسة ألبرت الثاني أمير موناكو" و"مؤسسة تيرزو بيلاسترو" وقام بالتنفيذ "معهد بير لا كوبيرازيون يونيفيرسيتاريا" بالشراكة مع أمانة إربد الكبرى والمشروع الأردني الأوروبي للحلول البيئية وجامعة بريشا وشركة مياه اليرموك.

وقالت سعادة سفيرة الاتحاد الأوروبي في الأردن السيدة ماريا هادجيثيودوسيو: "يعد هذا المشروع مثالاً على دعم الاتحاد الأوروبي 3 مليون يورو لإعادة تدوير النفايات الصلبة ضمن رؤية الاقتصاد المدور وتحسين شراكة القطاع العام والخاص في قطاع ذو إمكانيات اقتصادية. أتمنى أن تواصل مدينة اربد هذا المسار الصعب والمجدي في الوقت نفسه نحو إعادة التدوير".

أعطت مديرة المشروع المهندسة درة بيونداني خلال الحفل لمحة عامة عن المنشأة.  ويواجه الأردن، الذي ينتج حالياً كماَ مرتفعاَ وغير مسبوق من النفايات اليومية، وضعاَ صعبا. ويمثل بناء هذا المشروع التجريبي خطوة أولى مطلوبة بشدة نحو إعادة التدوير. تم تصميم المرفق لمعالجة ما يصل إلى 8 أطنان من النفايات الورقية و 12 طن من النفايات البلاستيكية. وسوف تتحول النفايات البلاستيكية إلى حبيبات يتم استخدامها مرة أخرى في عملية الإنتاج، بينما ستصبح نفايات الورق منتجًا جديدًا لتحسين العزل في قطاع البناء. ومن المتوقع أن يلقى منتج العزل الجديد هذا رواجاَ هائلاً في الأردن لافتقار الممارسات القديمة في قطاع البناء للعزل الورقي.

بالإضافة إلى ذلك تم تصميم المرفق ليكون صديقاً للبيئة، حيث ستساعد لوحة الطاقة الضوئية 100 كيلواط على تخفيض التكاليف التشغيلية وسوف توفر وحدة معالجة المياه العادمة فرصة إعادة استخدام المياه نفسها وتقليل أثر هذه العلمية على البيئة.

وسيتم تشغيل هذا المرفق المملوك لأمانة إربد الكبرى عن طريق المشروع الأوروبي للحلول البيئية وفقاَ لاتفاقية تشغيل.

يوجد العديد من التحديات في قطاع إدارة النفايات، حيث سلطت مناقشات أعضاء حلقة نقاش ضمن حفل الافتتاح الضوء على آراء معظم المعنيين في قطاع إدارة النفايات، وكانت حلقة النقاش هذه ممثلة بالمهندسة رهام جمال من أمانة إربد الكبرى والدكتور مصطفى جعار من القطاع الخاص والسيدة أمل مدانات من المجتمع المدني والمهندسة سيلفيا جيبيليني خبيرة القطاع التي تمثل وزارة البيئة. ويشكل التأثير الكبير للنفايات الصلبة الاهتمام الأكبر للقطاع الذي يستلزم بدوره بذل الجهود المشتركة لتحقيق التحسينات المطلوبة.

ولا تقتصر إمكانية الاقتصاد المدور في مجال إدارة النفايات على تحسين السوق فحسب بل على زيادة فرص العمل؛ حيث تم توظيف 41 عامل لتشغيل المرفق وجمع النفايات. والخطوة المقترحة الثانية هي العمل على زيادة الوعي وتحسين عملية جمع النفايات الصلبة على مستوى المنازل.

تحت إطار مشروع إي 4 استفادت 20 مدرسة في إربد من حملات التوعية وأظهر الطلاب اهتمامهم وفهمهم لضرورة البدء بتنفيذ الممارسات الجيدة لإحراز التغيير اللازم.

وبدعم متواصل من المانحين الدوليين، شهد الأردن تحسناَ ملحوظاً في قطاع إدارة النفايات، ويعد الوقت الحاضر الوقت الأنسب لتسريع هذه العملية والانضمام إلى عملية التغيير.

 

لمزيد من المعلومات الرجاء التواصل مع مديرة المشروع:

م. دورا بيونداني

Dora.biondani@icu.it

 

Editorial Sections: