مكتب ممثل الاتحاد الأوروبي (الضفة الغربية وقطاع غزة، الاونروا) 

سفير الاتحاد الأوروبي إلى الأردن: "إيجاد فرص العمل هي محور جهودنا لمساعدة الأردن في تحقيق نمو اقتصادي مستدام"

Amman, 14/07/2019 - 12:04, UNIQUE ID: 190714_3
Press releases

سحاب ومأدبا، الأردن - التقى سعادة سفير الاتحاد الأوروبي في الأردن أندريا ماتيو فونتانا عمالاً أردنيين وسوريين يوم الأربعاء، 10 تموز/يوليو للاستماع إلى تجاربهم في الحصول على فرص تدريب وتشغيل  في إطار المبادرات المشتركة بين الاتحاد الأوروبي ومنظمة العمل الدولية التي تسعى إلى دعم التشغيل  والعمل اللائق في قطاع الصناعة في الأردن.

ورافق عطوفة أمين عام وزارة العمل السيد زياد عبيدات سعادة السفير خلال زيارته لأحد مراكز التشغيل الخمسة الممولة من الاتحاد الأوروبي في منطقة سحاب الصناعية في عمّان، والذي أسسته منظمة العمل الدولية بالتعاون مع الحكومة الأردنية في مساعيها لتشبيك باحثي عمل أردنيين وسوريين مع أصحاب العمل.

تضمنت الزيارة جولة في مصنع ماس كريدا الصافي، الذراع الإنتاجي لشركة ماس كريدا لصناعة الملابس الرياضية عالية الأداء. إذ تم مؤخرا؛ بدعم من مركز  التشغيل، تشغيل أول دفعة من العمال السوريين في الفرع الإنتاجي في مدينة مأدبا، لينضموا إلى 375 عاملاً آخرين، معظمهم عاملات أردنيات. ويعتبر هذا المصنع أحد أوائل المنشآت الإنتاجية التي انضمت إلى برنامج عمل أفضل/الأردن، وهي مبادرة مشتركة بين منظمة العمل الدولية ومؤسسة التمويل الدولية. ويأمل المصنع الاستفادة من الاتفاق الموقع بين الاتحاد الأوروبي والأردن حول تبسيط قواعد المنشأ التي تسهل وصول الشركات الأردنية إلى سوق الاتحاد الأوروبي شريطة أن يكون 15 بالمئة على الأقل من العمالة في مصانعها المصدرة إلى الاتحاد الأوروبي من السوريين.

وقال السفير فونتانا خلال زيارته: "إن إيجاد  فرص العمل يمثل محور جهودنا لمساعدة الأردن في تحقيق نمو اقتصادي مستدام. ويأتي تعاوننا مع منظمة العمل الدولية وبرنامج عمل أفضل/الأردن للتطرق لجانبيّ العرض والطلب في سوق العمل، حيث تسهم مراكز  التشغيل  الممولة من الاتحاد الأوروبي، كالمركز الذي زرناه اليوم، في ربط الأردنيين والسوريين بفرص العمل في العديد من القطاعات. وفي الوقت نفسه، يساعد برنامج عمل أفضل/الأردن، من خلال خدمات التقييم والاستشارات لديه، الشركات في تحسين معايير موظفيها. وهذا يعزز سمعتها، ويقود غالباً إلى زيادة إنتاجيتها. وشعار اليوم هو "الطموح" من جانب الباحثين عن العمل الذين يبحثون عن الفرص بنشاط، ومن جانب أصحاب العمل الذين يريدون التحسين وتصدير منتجاتهم إلى أسواق جديدة بما فيها الاتحاد الأوروبي".

ومثلت الزيارة فرصةً لرؤية بعض نتائج المبادرات المشتركة بين الاتحاد الأوروبي ومنظمة العمل الدولية لتعزيز العمل اللائق. إذ يتولى تنفيذ المشروع الممول من الاتحاد الأوروبي وهو حالياً في مرحلته الثانية، الفريق المسؤول عن برنامج الاستجابة لأزمة اللاجئين السوريين في منظمة العمل الدولية وبرنامج عمل أفضل/الأردن. ويسعى المشروع إلى تسهيل وصول طالبي العمل الأردنيين والسوريين إلى خدمات التوظيف وربط المهارات بالأعمال المناسبة، وتعزيز مبادئ العمل اللائق في الشركات المستفيدة من مبادرة الاتحاد الأوروبي بشأن تبسيط قواعد المنشأ.

وقال عطوفة المهندس زياد عبيدات أمين عام وزارة العمل "نشكر منظمة العمل الدولية والاتحاد الأوروبي على جهودهم في دعم باحثي العمل الأردنيين في إيجاد فرص عمل مناسبة ولائقة من خلال هذه المراكز. حيث تعتبر هذه المراكز إنجاز مهم في تلبية احتياجات العمالة الأردنية، ونود أن نرى المزيد منها على نطاق الاردن لغايات الوصول إلى  أكبر عدد من الباحثين عن العمل، كما نأمل أيضاً وصول المزيد من المصانع للسوق الاوروبية ضمن اتفاقية تبسيط قواعد المنشأ، لأهمية ذلك في نمو البلد وازدهار الاستثمار فيه."

وقال باتريك دارو المنسق القطري لمنظمة العمل الدولية في الأردن "تأتي زيارة اليوم في إطار شراكتنا الطويلة مع الاتحاد الأوروبي في الأردن. ولقد نجحت جهودنا المشتركة في خلق آلاف فرص العمل اللائقة للأردنيين والسوريين بما في ذلك في القطاعات التي تصدر إلى الاتحاد الأوروبي بموجب اتفاق تبسيط قواعد المنشأ. كما نستمر معاً في دعم بيئات العمل اللائقة في هذه المصانع عبر الحوار الاجتماعي على مستوى المصانع والقطاعات، والرصد الممنهج لمبادئ العمل اللائق، وتنفيذ نشاطات بناء القدرات بهدف جعل فرص العمل أكثر جاذبية وإنتاجية للجميع".

 

تسهيل التشغيل  وربط المهارات مع الأعمال المناسبة

في عام 2016، اتخذ الأردن خطوات مهمة لتسهيل وصول اللاجئين السوريين إلى سوق العمل المنظم بموجب الميثاق الوطني الأردني. لتحقيق الأهداف المحددة لتشغيل اللاجئين السوريين، أبرمت منظمة العمل الدولية شراكةً مع وزارة العمل لتسهيل حصول الأردنيين واللاجئين السوريين على خدمات التوجيه المهني وربط المهارات مع الأعمال المناسبة.

ومنذ عام 2017، تم تأسيس 13 مركز خدمات توظيف في الأردن بدعم من الاتحاد الأوروبي ومملكة هولندا لتقديم خدمات التوظيف للأردنيين واللاجئين السوريين بما في ذلك خدمات استشارات التوظيف والتدريب، وخدمات موائمة المهارات مع الأعمال، والاستشارات المهنية.

وتم تسجيل 29,200 باحث عمل أردني وسوري في جميع المراكز ، بما في ذلك 12,626 باحث عمل في المراكز التي يدعمها الاتحاد الأوروبي.

بالإضافة إلى المركز في سحاب، يدعم الاتحاد الأوروبي مراكز في الزرقاء والمفرق وإربد ومخيم الزعتري للاجئين الذي يدار بالتعاون مع مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين. ومنذ أيلول/سبتمبر 2017، تم تسجيل 12,626 باحث عن عمل سوري وأردني في المراكز المدعومة من الاتحاد الأوروبي، أحيل منهم 7,440 إلى فرص عمل، وتم  تشغيل  3,756، بينهم 1,091 امرأة.

وباتت هذه المراكز حالياً مرتبطة بأول منصة إلكترونية للاستشارات والإرشاد المهني تستهدف العمال السوريين في الأردن. وتسهم المنصة، المتاحة للأردنيين أيضاً، في تحسين الوصول إلى معلومات  التشغيل  وفرص العمل والتدريب، والإرشاد المهني، وخدمات أخرى. حتى الآن، تم تسجيل 5,503 طالب عمل و92 شركة في المنصة، وتوفير 840 فرصة عمل.

وحتى اليوم ساعد البرنامج خمس شركات على التأهل للتصدير إلى الاتحاد الأوروبي ضمن إطار اتفاقية تبسيط قواعد المنشأ عام 2016، من خلال مساعدتهم على الوصول إلى العمال المؤهلين، وتعزيز معرفتهم باتفاقية قواعد المنشأ وتزويدهم بالمشورة الفنية بشأن تصاريح العمل والإجراءات الإدارية .

Editorial Sections: