مكتب ممثل الاتحاد الأوروبي (الضفة الغربية وقطاع غزة، الاونروا) 

المشروعات القائمة في القدس الشرقية والمنطقة ج وقطاع غزة المُنفّذة برعاية وكالة الأونروا

16/05/2016 - 17:40
Cooperation

تمويل الاتحاد الأوروبي للعديد من البرامج والمشروعات في القدس الشرقية والمنطقة ج وغزة المُنفّذة برعاية وكالة الأونروا

الاتحاد الأوروبي هو الجهة المانحة الأكثر أهميةً للشعب الفلسطيني، وهو شريك موثوق به ويمكن الاعتماد عليه؛ فيظهر دوره جليًا في جميع مناحي الحياة الفلسطينية، بدءً من دعم إقامة الدولة الفلسطينية المستقبلية وإنشاء بنية تحتية جديدة في أرجاء فلسطين وصولاً إلى تقديم الدعم إلى المجتمع المدني الفلسطيني.

وتماشيًا مع خطة التنمية الوطنية الفلسطينية 2014-2016 وتقسيم العمل مع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، فطالما استهدف تعاون الاتحاد تكريس الجهود على القطاعات المحورية التالية:
(1) تقديم الدعم للحوكمة على المستويين المحلي والوطني،
(2) وتقديم الدعم لتنمية القطاع الخاص والتنمية الاقتصادية المستدامة،
(3) وتقديم الدعم لتنمية الموارد المائية والأراضي.

وفي سياق جدول أعمال السياسات الوطنية الجديد للفترة 2017-2022، تآزر شركاء التنمية الأوروبيون (الاتحاد الأوروبي ودوله الأعضاء والنرويج وسويسرا، كمجموعة بلدان ذات تفكير متشابه) في سبيل وضع النواة الأولى للاستراتيجية الأوروبية المشتركة 2017-2020 التي ترمي إلى تنسيق الجهود ومزامنتها مع أجندة السياسة الوطنية من أجل تحسين فعالية البرامج الأوروبية المعنية بفلسطين. وفي السياق ذاته اتفق الشركاء على تركيز تمويل التنمية والدعم التقني على خمسة أركان أساسية خلال السنوات الأربع القادمة، هذه الأركان هي:​

 

(1) إصلاح الحوكمة، والدعم المالي، والسياسات (إدارة الاقتصاد الكلي والشؤون المالية العامة، والإدارة العامة، والحكم المحلي).

(2) سيادة القانون، والعدالة، وأمن المواطنين، وحقوق الإنسان (العدالة، والأمن، وتشريعات حقوق الإنسان).

(3) تقديم خدمات مستدامة (التعليم، والصحة، والحماية الاجتماعية).

(4) الوصول إلى الاكتفاء الذاتي من خدمات المياه والطاقة (التركيز على البنية التحتية).

(5) التنمية الاقتصادية المستدامة (الزراعة والقطاع الخاص).

سوف تحل هذه الاستراتيجية الأوروبية المشتركة الجديدة للفترة من عام 2017 وحتى عام 2020 محل اتفاقية إطار الدعم الموحد التي سيتوقف سريانها في شهر ديسمبر 2016، وسوف يستخدم جميع شركاء التنمية الأوروبيين هذه الاستراتيجية باعتبارها وثيقة مرجعية استراتيجية:

  • برنامج القدس الشرقية
  • برنامج المنطقة ج
  • الثقافة 

تستفيد الأراضي الفلسطينية المحتلة إلى جانب المساعدة الثنائية من عمليات التمويل الإضافي من جانب الاتحاد الأوروبي بموجب البرامج الموضوعية مثل:

يعمل الاتحاد الأوروبي على نحوٍ وثيق مع المجتمع المدني لإدارة هذه البرامج الموضوعية، وذلك -على سبيل المثال- عن طريق تقييم احتياجات منظمات المجتمع المدني الفلسطيني.

وتستفيد المؤسسات الفلسطينية كذلك من برامج التعليم العالي الإقليمية مثل برنامج إيراسموس بلس. ولطالما ساهم برنامج إيراسموس بلس في فلسطين في برنامج تمبوس منذ عام 2002، وكذلك في برنامج إيراسموس بلس المعني ببناء القدرات في مجال التعليم العالي (حيث يحل محل برنامج تمبوس) منذ عام 2015. وبرنامج إيراسموس بلس المعني ببناء القدرات في مجال التعليم العالي هو الأداة الرئيسية لبرنامج إيراسموس بلس الذي يرمي إلى النهوض بمؤسسات التعليم العالي وأنظمته في البلدان الشريكة 1في الاتحاد الأوروبي.

لقد وضعت المفوضية الأوروبية هذا البرنامج في بروكسل، وتضطلع بتنفيذه الوكالة التنفيذية للتعليم والتواصل السمعي والبصري في بروكسل، والوكالات الوطنية الكائنة في كلٍ من بلدان البرنامج الثلاثة والثلاثين.

 

[1] جميع البلدان في العالم باستثناء الدول التي يشتمل عليها برنامج إيراسموس بلس (البلدان التي تساهم بصورة مباشرة في ميزانية إيراسموس بلس) والبلدان الصناعية.

أحدث المشروعات

 

Languages:
أقسام افتتاحية: