مكتب ممثل الاتحاد الأوروبي (الضفة الغربية وقطاع غزة، الاونروا) 

البلدة القديمة في القدس: الاتحاد الأوروبي و برنامج الموئل للأمم المتحدة يفتتحان مجمع دار القنصل بعد اعادة تأهيله

القدس, 12/11/2021 - 09:45, UNIQUE ID: 211112_16
Press releases

افتتح أمس ممثل الاتحاد الأوروبي سفين كون فون بورغسدورف، ومدير برنامج الموئل للأمم المتحدة (UN-Habitat) في فلسطين الدكتور زياد الشقرة والاب فرانشيسكو باتون، خادم الأرض المقدسة والدكتور عماد الخطيب، نائب رئيس جامعة القدس لشؤون القدس، مجمع دار القنصل في قلب البلدة القديمة في القدس، والذي أعيد تأهيله مؤخراً.

وقد دعم الاتحاد الأوروبي إعادة تأهيل مجمع دار القنصل، التابع لحراسة الأراضي المقدسة، على مدار ثماني سنوات بقيمة 4.23 مليون يورو. من خلال هذا الدعم، تم إعادة تأهيل 36 وحدة سكنية و5 أفنية مجتمعية ومساحة أرضية تزيد عن 1200 متر مربع. ستكون المنطقة، المعاد تأهيلها، بمثابة مساحة مجتمعية في البلدة القديمة في القدس.

وتعيد هذه المرحلة الثانية من ترميم دار القنصل، الحياة من جديد لأثار من العصر الروماني والبيزنطي وأواخر العصر الإسلامي والمملوكي، حيث أصبحت جاهزة لاستضافة أنشطة القرن الحادي والعشرين. وبالأخص تفعيل واحتضان مركز تكنولوجيا المعلومات والإعلام السياحي (TIMe)، ومساحة التعليم والابتكار المهني (EPIC) وتجارب الطهي والطعام (CAFÉ). في الأشهر القليلة الأولى من التشغيل، استفاد أكثر من 1000 مستفيد من الخدمات عبر الإنترنت المقدمة في إطار هذه البرامج الثلاثة.

كما تم توفير الفرص لأكثر من 40 طالبًا جامعيًا وطلاب دراسات عليا من جامعة القدس لإشراكهم في أعمال إعادة التأهيل والمكونات التشغيلية في شكل تدريب أثناء العمل وتنمية القدرات.

وقال ممثل الاتحاد الأوروبي سفن كون فون بورغسدورف، "إن المواقع التاريخية في فلسطين ليست مهمة فقط لقيمتها الثقافية والتراثية - التي تم تصنيف بعضها بالفعل على أنها تراث عالمي - ولكن أيضاً لإمكاناتها الاجتماعية والاقتصادية الواعدة. لذلك، استثمر الاتحاد الأوروبي في ترميم مجمع دار القنصل ليصبح مركزًا تعليميًا وتكنولوجيًا ومجتمعيًا. هنا نرى مساحة تم تطويرها بمساندة الطلاب والتي لا تفيد الشباب فحسب، بل تفيد أيضاً مجتمع المدينة القديمة ككل. ستسمح لهم هذه المساحة ببناء مهاراتهم المهنية وتبادل الأفكار. إن مثل هذه المشاريع أساسية للحفاظ على الهوية الفلسطينية للمدينة ".

وقال مدير مكتب برنامج الموئل للأمم المتحدة في فلسطين د. زياد الشقرة ، "تتماشى مشاركة موئل الأمم المتحدة مع الهدف 11 من أهداف التنمية المستدامة، جعل المدن والمستوطنات البشرية شاملة وآمنة ومرنة ومستدامة. ركزنا على تحسين الظروف المعيشية وتحسين فرص كسب العيش للفلسطينيين المحليين. كان هدفنا هو الحفاظ على موقع التراث المحلي وإعادة تأهيله وتجديده لتحقيق أقصى قدر من الإدارة الحضرية المستدامة من خلال إشراك المجتمع - وخاصة الشباب. لقد تم إنجاز ذلك من خلال الاستفادة من الميزات التاريخية والمعمارية والأثرية الفريدة لدار القنصل لتلبية الأساليب الحديثة والصديقة للبيئة والمساحات الخضراء لدعم التنمية المستدامة في البلدة القديمة في القدس. إننا نتطلع إلى تعميق تعاوننا مع الاتحاد الأوروبي لدعم المزيد من التدخلات المماثلة في القدس الشرقية وبقية الأراضي الفلسطينية المحتلة.

لقد تأثرت الرؤية بعيدة المدى لدار القنصل بشكل كبير بدورها كمركز تاريخي ومدني وتجاري، حيث تتضمن نموذجاً مستداماً يجمع بين التنمية الاقتصادية والحضرية بهدف تمكين المقدسيين، فضلاً عن تعزيز التنقل والاستثمار في البلدة القديمة في القدس.

لمزيد من التفاصيل، يرجى الاتصال:

مكتب ممثل الاتحاد الأوروبي

شادي عثمان (02 5415867 ، 0599673958) ؛ إيناس أبو شربي (02541 5859، 0599673957)

http://eeas.europa.eu/palestine

Languages:

Author