بعثة الإتحاد الأوروبي بالمملكة المغربية

الاستجابة العالمية لمواجهة فيروس كورونا: جسر جوي إنساني للاتحاد الأوروبي و 70 مليون يورو كمساعدات إضافية لليمن

Brussels, 23/07/2020 - 13:45, UNIQUE ID: 200723_10
Press releases


المفوضية الأوروبية -- بيان صحفي

بروكسل، 23 يوليو 2020

 

غادرت رحلة جديدة ضمن جسر جوي إنساني للاتحاد الأوروبي من ليج في بلجيكا، مع مستلزمات طبية وأساسية أخرى لتعزيز الاستجابة الإنسانية في اليمن. إجمالاً، يجري  العمل على تقديم أكثر من 220 طن من المواد الأساسية إلى الأشد تأثرا من اليمنيين. سهل ذلك الجهود الجماعية المبذولة من قبل السويد والاتحاد الأوروبي.

 

يعوض هذا الجسر الجوي الإنساني التحديات والقيود اللوجيستية عقب جائحة فيروس كورونا، إذ أن خطوط التزويد المعتادة تأثرت بشكل كبير. إلى جانب ذلك، يخصص الاتحاد الأوروبي تمويلا إضافيا يبلغ 70 مليون يورو لزيادة حجم المساعدات في مختلف أنحاء اليمن، مما يرفع التمويل الإنساني للاتحاد الأوروبي في 2020 إلى 115 مليون يورو.

 

وقال مفوض الاتحاد الأوروبي لإدارة الأزمات، يانيز لينارتشيش: "إن عملية الجسر الجوي للاتحاد الأوروبي إلى اليمن هي الأكبر من نوعها منذ انطلاق رحلاتنا إلى البلدان المتضررة من فيروس كورونا. عملية الاتحاد الأوروبي هذه والتمويل الإضافي يظهران مدى الضرورة الملحة لمساعدة الشعب اليمني في ساعة الحاجة.  إن الانتشار السريع لفيروس كورونا في بلد يتعامل أصلا مع أسوأ أزمة إنسانية في العالم يُضيف مستوى آخر من المعاناة. يجب أن تصل المساعدات اليوم، وليس غداً. أحث جميع أطراف النزاع على الامتثال لالتزاماتهم الدولية لمنح الوصول دون عوائق لمنظمات المساعدات الإنسانية المحايدة كي تتمكن من مساعدة الشعب اليمني."

 

سينقل الجسر الجوي الإنساني الخاص بالاتحاد الأوروبي شحنة إنسانية عاجلة إلى كل من عدن وصنعاء، وسيستمر حتى بداية أغسطس.  ستُفيد تلك المواد الاستجابة لمواجهة فيروس كورونا وستعمل أيضا على تمكين استمرار البرامج الإنسانية المنقذة للأرواح التي تنفذها وكالات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية غير الحكومية وحركة الصليب الأحمر/ الهلال الأحمر.

 

تركز التدخلات الإنسانية الممولة من قبل الاتحاد الأوروبي في اليمن على الدعم الطارئ للمدنيين المتضررين من النزاع، بما في ذلك الاستجابة لمواجهة سوء التغذية الحاد، وانعدام الأمن الغذائي والكوارث الطبيعية والأوبئة.

 

خلفية

 

يشكل تعاون جميع الأطراف مع الأمم المتحدة والهيئات الإنسانية الأخرى أمرا أساسيا. ومع مرور خمسة أعوام من النزاع، بلغت أزمة اليمن الحضيض.  ففي بداية عام 2020، 80 بالمائة من السكان كانوا بحاجة إلى نوع ما من المساعدة والحماية الإنسانية. وفي الوقت الراهن ينتج عن نقص التمويل وزيادة القيود المفروضة على الوصول الإنساني مستويات أعلى من الصعوبة والضعف. يمكن أن يؤدي تأثير جائحة فيروس كورونا ، في بلد بخدمات صحية منهارة واقتصاد في أزمة عميقة، إلى المجاعة. 

 

ومنذ بداية النزاع في 2015، خصص الاتحاد الأوروبي 896 مليون يورو للاستجابة للأزمة في اليمن، بما في ذلك 554 مليون يورو كمساعدات إنسانية و 318 مليون يورو كمساعدات تنموية.

 

أتاح ذلك تقديم المساعدات الحيوية، بما في ذلك الغذاء والرعاية الصحية والتعليم وكذا المياه والمأوى وأدوات العناية الشخصية. وحتى قبل تفشي فيروس كورونا، مثلت الجاهزية والاستجابة لمواجهة الأوبئة محور تركيز أساسي لاستراتيجية الاتحاد الأوروبي حول اليمن. فلمواجهة أوبئة الكوليرا وفيروس كورونا، يقوم الاتحاد الأوروبي بتمويل مراكز العلاج والأنشطة الوقائية.

 

لمزيد من المعلومات:

 

الجسر الجوي الإنساني للاتحاد الأوروبي EU Humanitarian Air Bridge

عمليات الاتحاد الأوروبي للمساعدات الإنسانية EU humanitarian aid operations to Yemen

للتواصل

For the public: Europe Direct by phone 00 800 6 7 8 9 10 11 or by e­mail

Languages:
Editorial Sections: