بعثة الإتحاد الأوروبي بالمملكة المغربية

النساء في الخط الأمامي: الاحتياجات الانسانية وكوفيد-19 في اليمن المنهك بفعل الحرب

20/05/2020 - 01:23
News stories

خلال إحدى أسوأ الأزمات الإنسانية في زمننا، تواصل النساء في اليمن البقاء في الخط الأمامي للاستجابة الإنسانية عامة والآن في وجه كوفيد-19: ولإعطائهن منصة لإسماع أصواتهن ، نظمت كل من بعثتي الاتحاد الأوربي في جنيف ولدى اليمن ندوة عبر الإنترنت جمعت أربع نساء يمنيات مشهود لهن دوليا بالإضافة إلى مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشئون الإنسانية (أوتشا) في اليمن. نوقشت التحديات الرئيسية في البلاد لمواجهة كوفيد-19 في ظل النزاع القائم وسلطن الضوء على جهود المنظمات التي تقودها النساء لتقديم الإغاثة وحماية حقوق الإنسان وبناء السلام في مجتمعاتهن. ماذا تريد النساء في اليمن؟ إنهن يردن السلام وإشراكهن في العملية السياسية للسلام ووقف ثابت لإطلاق النار – ندعم دعواتهن بشكل تام ونُقر بدورهن البالغ الأهمية.

Yemeni women_Covid-19

ومع اعتماد 25 مليون شخص، أي قرابة 80% من السكان،  على المساعدات الإنسانية، تُعتبر اليمن واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية في زمننا. ثلثا اليمنيين اليوم لا يصلون إلى خدمات الصرف الصحي الأساسية ويفتقر 20 مليون شخص إلى الوصول إلى الرعاية الصحية الأساسية.  وفي ظل هذه الظروف، فإن انتشار كوفيد-19 يمثل خطرا كبيرا على السكان الضعفاء بشكل كبير. رغم التأثير الكبير للنزاع والأزمة الإنسانية المستمرة في السوء، تواصل النساء قيادة الاستجابة للأزمة المزدوجة على الأرض.

 

"ظلت النساء اليمنيات على الخط الأمامي للإغاثة، وحماية حقوق الإنسان وبناء السلام. اليوم يواصلن البقاء في الخط الأمامي في مكافحة كوفيد-19" كما قال نائب رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي في جنيف، السفير كارل هالرجارد أثناء ترحيبه بالمجموعة المتميزة من النساء اليمنيات البارزات والتي انضم إليها مكتب تنسيق الشئون الإنسانية التابع للأمم المتحدة (أوتشا) في اليمن. 



وفي توضيح للوضع الراهن، أكد رئيس مكتب الأوتشا في اليمن، أيدان أوليري، أن النزاع المسلح الجاري ترك النظام الصحي مدمرا في وقت يكافح فيه العاملون الصحيون أصلا لمعالجة الأوبئة الراهنة مثل الكوليرا. تُفاقم التدابير التقييدية الخاصة بكوفيد-19 وضعا إنسانيا سيئا بعرقلة وصول المساعدات الإنسانية إلى وداخل البلاد.

 

 شددت منى لقمان، الفائزة بجائزة ICAN للسلام لعام 2019 وهي أيضا المؤسسة لـ Food4Humanity (الغذاء للبشرية) وهي شبكة من الفاعلين الإنسانيين داخل اليمن، على التأثير المزدوج لفيروس كورونا على السكان المعرضين للضعف في الأصل، خاصة على النساء. كما أن الأكثر استضعافا محرمون أساسا من الوصول إلى الرعاية الصحية ومن الدخل. بالإضافة إلى ذلك، تشهد الأصوات على أرض الواقع أن التصعيد العسكري مستمر رغم إعلان وقف إطلاق النار. سيكون للتبعات الاقتصادية السلبية لكوفيد-19 اثار على انعدام الأمن الغذائي في بلد يستورد 90% من البضائع الاستهلاكية. 

كوكب الذيباني، المدير التنفيذي لنساء من اجل اليمن، والحائزة على جائزة "نساء الحرب" من تلفزيون وإذاعة تركيا TRT، قامت بتذكير المشاركين بأن عدم المساواة القائم منذ فترة طويلة في اليمن يساهم في الأثر المتفاوت لكوفيد-19 على النساء. ازداد العنف ضد المرأة في اليمن منذ بداية أزمة كوفيد-19. كما ان النساء هن في الأساس من يقدمن الرعاية في اليمن، ما يجعلهن أكثر عرضة لخطر الإصابة بالفيروس وأكثر ضعفا أمام النازلة الاقتصادية. أنتجت "نساء من أجل اليمن" فيديو بعنوان "ماذا تريد النساء في اليمن" والذي يؤكد على دعوة النساء اليمنيات للسلام وبمقعد على طاولة السلام.




رضية المتوكل، وهي المؤسسة لمنظمة مواطنة لحقوق الإنسان، وواحدة من الشخصيات في قائمة مجلة Time لأكثر 100 شخصية مؤثرة لعام 2019، سلطت الضوء على البعد المتعلق بحقوق الإنسان في الأزمة، وشكرت دول الاتحاد الأوروبي التي تؤيد المساءلة عبر الدفع بتحقيق دولي في انتهاكات حقوق الإنسان المرتكبة من قبل جميع الأطراف من خلال مجلس حقوق الإنسان في جنيف. وأكدت قائلة أن "جميع الشعوب ليست متساوية" فبينما العالم يواجه كوفيد-19 الذي لايعرف التمييز، لا يمكن في اليمن للشخص بأن يتخذ الخطوات البسيطة للوقاية.

 

مسك الجنيد، الناشطة البارزة والمديرة التنفيذية لمؤسسة توكل كرمان، أشارت إلى أنه رغم مواجهة الكم الكبير من الصعوبات في النزاع الجاري والان تبعات التدابير التقييدية الخاصة بكوفيد-19، إلا النساء اليمنيات صامدات وقويات ولديهن العزم: فهن يعملن بجد من أجل البقاء ولدعم مجتمعاتهن ولا يستسلمن أبدا. يجب دعم دورهن المحوري ويشمل ذلك المشاركة الهادفة في عملية السلام والتمكين الاقتصادي عبر استراتيجية طويلة المدى.

Languages:
Editorial Sections: