بعثة الإتحاد الأوروبي بالمملكة المغربية

مصادقة الاتحاد الأوروبي تعطي الضوء الأخضر لتنفيذ اتفاق باريس

13/10/2016 - 13:41
News stories

في 4 أكتوبر الماضي، اعتمد البرلمان الأوروبي مصادقة الاتحاد على اتفاق باريس. و في 5 اكتوبر، وضع الاتحاد الاوروبي وثيقة المصادقة لدى الأمم المتحدة، ما مَكَّن من تجاوز العتبة الضرورية المتمثلة في بلوغ 55 دولة مسؤولة عن 55 في المائة من الانبعاثات، وبذلك يدخل الاتفاق حيز التنفيذ.

ولقد ترجم الاتحاد الأوروبي طموحاته في مجال المناخ من خلال أعمال ملموسة. ويعتبر دخول الاتفاق حيز التنفيذ منعطفا هاما من أجل مستقبل أكثر استدامة لفائدة كل سكان العالم. وكان دور الاتحاد الأوروبي حاسما في المفاوضات متعددة الأطراف التي مكنت الوصول إلى اتفاق.

 

وفي هذا الصدد، صرح السيد روبرت دجوي، سفير الاتحاد الأوروبي اليوم 11 أكتوبر قائلا: "على المستوى الدولي ومنذ عدة عقود، كان الاتحاد الأوروبي المحرك الأساسي للعمل من أجل المناخ. وخلال مؤتمر الأطراف الحادي والعشرين الذي انعقد في دجنبر الماضي، لعب دورا محوريا في المفاوضات بتعاون وثيق مع فرنسا والمغرب للوصول إلى اتفاق طموح ومُلزم يسري على جميع الأطراف".

 

والتزماً منه بشراكته التاريخية مع المغرب، يواكب الاتحاد الأوروبي المملكة في عدة مشاريع تهم التنمية المستدامة بهدف التصدي لآثار التغير المناخي. وتتمثل هذه المواكبة في الدعم الهام لمشروع محطة نور بورززات ومشاريع في قطاعات مختلفة كالفلاحة التضامنية والشراكة الغابوية وقطاع الماء والتكوين المهني الخاص بالمهن الجديدة في مجال الطاقات المتجددة وغيرها من المشاريع. وبفضل تمويل يقدر بخمسين مليار درهم (50 مليار درهم)، يظل الاتحاد الأوروبي الشريك الأساسي للمغرب في مكافحة التغير المناخي.

 

اليوم هو مناسبة أيضا للتوقيع على اتفاق تمويل تبلغ قيمته 21،5 مليون درهم يمنحه الاتحاد الأوروبي وينفذه برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بهدف تقديم الدعم اللوجستيكي للجنة قيادة مؤتمر الأطراف ودعم تنظيم مؤتمر الأطراف الثاني والعشرين.

 

وبفضل هذا الدعم المالي الذي تم توقيعه اليوم، يصل المبلغ الإجمالي الذي يخصصه الاتحاد الأوروبي من خلال عدة آليات لإنجاح مؤتمر الأطراف 22 إلى أكثر من 85 مليون درهم.

راجع أيضاً

Languages:
Tags: