Delegation of the European Union to the Republic of Moldova

حرية الإعلام ضرورية أكثر من أي وقت مضى

02/05/2021 - 18:56
From the blog

02/05/2021 – مدونة الممثل الأعلى/نائب الرئيس - عشية اليوم العالمي لحرية الصحافة، أود أن أؤكد من جديد التزامي والتزام الاتحاد الأوروبي بحرية الإعلام، والتي تراجعت للأسف في العديد من البلدان خلال جائحة كورونا. وكوني نشأت في ظل نظام ديكتاتوري، أعرف كم أن الوصول الحر إلى المعلومات وحرية التعبير ثمين وهش بالنسبة للديمقراطية.

"لقد سرعت الجائحة من تآكل حرية الاعلام بجميع أنحاء العالم.

علينا العمل لعكس هذا التوجه، حيث أنه إن لم تتاح المعلومات المجانية والدقيقة، لن تنجح الديمقراطية."

جوزيب بوريل

 

في الأسبوع الماضي، قُتل صحفيان في بوركينا فاسو، لمجرد قيامهما بعملهما. إن وفاتهم تذكير حي بالتهديدات التي يواجهها الصحفيون - بل وتواجهها مجتمعاتنا الديمقراطية التي تعتمد على الصحافة الحرة. كما أنه وبسبب جائحة كورونا، غالبًا ما يضطر الصحفيون للعمل في ظروف خطرة. وكذلك فقد تسببت إجراءات الإغلاق أيضًا في توجيه ضربة اقتصادية شديدة لقطاع الإعلام المستقل المحاصر بالفعل، مما أدى إلى تسريح العاملين وإغلاق المؤسسات. ومع تراجع الديمقراطية في أنحاء كثيرة من العالم، تقف حرية الإعلام على أرضية متزعزعة بشكل متزايد.

 

"مع تراجع الديمقراطية في أنحاء كثيرة من العالم، تقف حرية الإعلام على أرضية متزعزعة بشكل متزايد."

 

لقد نشأت في بلد لم تكن فيه الصحافة حرة في ذلك الوقت، وأعرف جيّدا التكاليف التي ينطوي عليها هذا النقاش العام وحقوق المواطنين. أنا مستهلك كبير لوسائل الإعلام وأعتمد بشدة في عملي اليومي على المعلومات والتحليلات التي يقدمها الصحفيون. طوال مسيرتي المهنية، تعرفت على عدد كبير من الصحفيين العاملين في مجموعة واسعة من وسائل الإعلام وأقدرهم. كما أعرف مدى صعوبة عملهم قبل انتشار الجائحة في العديد من البلدان، بسبب التغيير في نماذج الأعمال المرتبطة بالإنترنت وانتشار الاليبرالية في جميع القارات.

اليوم العالمي الثاني لحرية الصحافة خلال جائحة كورونا

هذه هي المرة الثانية التي نحتفل فيها باليوم العالمي لحرية الصحافة وسط تفشي جائحة كورونا. طوال الأزمة الصحية، عمل الصحفيون على إمدادنا بالمعلومات لنبقى بأمان وعلى اطلاع - وأحيانًا كان ذلك ينطوي على مخاطرة شخصية كبيرة. هناك الآن أدلة وفيرة على أن الجائحة قد سرّعت من تآكل حرية وسائل الإعلام والتعددية. ووفقًا لمعهد V-Dem, فرض ثلثا جميع البلدان حول العالم قيودًا جديدة على وسائل الإعلام في عام 2020.

 

"هناك أدلة كثيرة على أن الجائحة قد سرّعت من تآكل حرية وسائل الإعلام والتعددية."

 

مع تركيز اهتمام العالم على مكافحة الفيروس، استغلت العديد من الحكومات الأزمة الصحية لتصعيد الرقابة أو التغاضي عن إساءة معاملة الصحفيين أو السماح بها وفرض قيود لإسكات حرية التعبير. خلال العام الماضي، تعرض الصحفيون في جميع أنحاء العالم للترهيب والتهديد والغرامة والسجن والاعتداء وحتى القتل بسبب قيامهم بعملهم.

 

274  صحفي تعرضوا للسجن في العام 2020

 

في عام 2020، سُجن 274 صحفيًا، وهو رقم قياسي سيئ جدّا، على مستوى العالم بسبب عملهم، وغالبًا دون توجيه أي تهم، وفقًا للجنة حماية الصحفيين. أكبر عدد من الصحفيين المسجونين كان في الصين للعام الثاني على التوالي، تليها تركيا ومصر والسعودية. في مؤشر حرية الصحافة العالمي لعام 2021، ذكرت منظّمة مراسلون بلا حدود أن حرية وسائل الإعلام "محجوبة تمامًا أو معوقة بشكل خطير في 73 دولة ومقيدة في 59 دولة أخرى، والتي تمثل مجتمعة 73٪ من البلدان التي تم تقييمها" وهذا اتجاه مقلق للغاية.

 

"جائحة معلوماتية" مصاحبة لجائحة كورونا

لا تزال جائحة كورونا مصحوبةً أيضًا بـ "جائحة معلوماتية" - انتشار هائل للمعلومات المضللة حول الفيروس والجهود المبذولة لمكافحته. استغلّت العديد من الجهات الفاعلة - الحكومية وغير الحكومية - مخاوف الناس لدفع أجندتهم السياسية أو الاقتصادية، على حساب المعركة العالمية ضد الوباء. نحن نراقب عن كثب ونكشف عن حملات التضليل هذه عندما تستهدف الاتحاد الأوروبي

 

"الحاجة لدعم وحماية وسائل الإعلام المستقلة حاليا أكبر من أي وقت مضى. إذا لم تكن المعلومات المجانية والدقيقة متاحة للجميع، فلن تنجح الديمقراطية ".

 

إن الحاجة لدعم وحماية وسائل الإعلام المستقلة حاليا أكبر من أي وقت مضى. لكي يتخذ المواطنون قرارًا مستنيرًا بين خيارات السياسة المختلفة، فإنهم يحتاجون بالفعل إلى معرفة دقيقة للحقائق التي سيبنون عليها اختياراتهم. وإذا لم تكن المعلومات المجانية والدقيقة متاحة للجميع، فلن تنجح الديمقراطية. لهذا السبب يجب أن نقف بحزم من أجل حرية الصحافة ونكافح المعلومات المضللة.

وإذا فشلنا في حماية حرية وسائل الإعلام والتعددية في أوروبا وفي جميع أنحاء العالم، فقد نخسر أيضًا أفضل حصن لنا ضد الروايات الضارة التي تسعى إلى تقويض ديمقراطياتنا ووحدتنا.

 

ثلاث خطط عمل للاتحاد الأوروبي في العام 2020 لإعادة تأكيد التزامنا بحرية الصحافة

في عام 2020، أكد الاتحاد الأوروبي مجددًا التزامه بتكثيف عمله لدعم وسائل الإعلام المفتوحة والحرة من خلال اعتماد ثلاث خطط عمل مختلفة [1] تدعو إلى إجراءات معززة للاتحاد الأوروبي، سياسيًا وماليًا - ليس فقط داخل الاتحاد الأوروبي ولكن أيضًا في بقية العالم. كما اعتمدنا نظامًا عالميًا لعقوبات حقوق الإنسان في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، والذي يمنحنا أداة إضافية لاستهداف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم، بغض النظر عن مكان حدوثها.

 

يجب علينا معًا أن ندين جميع انتهاكات حرية الإعلام؛ والدعوة إلى الإفراج غير المشروط عن الصحفيين المسجونين في جميع أنحاء العالم؛ وتأمين البقاء الاقتصادي لوسائل الإعلام المستقلة. مثلما نوحد قوانا لإنهاء هذه الجائحة ومكافحة تغير المناخ، يجب أن نضمن أن الأجيال القادمة ستستمر في التمتع بحقها الأساسي في إعلام حر ومستقل.

 


[1]

خطة العمل المتعلقة بحقوق الإنسان والديمقراطية 2020-24

خطة العمل الأوروبية للديمقراطية, 

 خطة عمل الاتحاد الأوروبي المتعلقة بالإعلام.

Editorial Sections:

Author