Delegation of the European Union to Jordan

سوريا: يتشارك الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة في رئاسة مؤتمر بروكسل الثاني في 24-25 نيسان

21/02/2018 - 09:34
Știri

سوريا: يتشارك الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة في رئاسة مؤتمر بروكسل الثاني في 24-25 نيسان


 

مع تدهور الوضع على أرض الواقع في سوريا، سيركز مؤتمر بروكسل الثاني حول "دعم مستقبل سوريا والمنطقة" على الدعم الإنساني وتعزيز عملية السلام السياسية التي تقودها الأمم المتحدة في جنيف.

 

يعقد المؤتمر الثاني حول "دعم مستقبل سوريا والمنطقة" في بروكسل يومي 24 و 25 نيسان ، كما أعلنت الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني اليوم في صوفيا، بلغاريا. جاء هذا الاعلان بعد مناقشة غير رسمية مع وزراء خارجية دول الاتحاد الاوروبى ال 28 فى العاصمة البلغارية.

 

اوضحت موغيريني أن المؤتمر سيركز على هدفين: "أولا وقبل كل شيء، تقديم الدعم الإنساني للسوريين، سواء داخل سوريا أو في البلدان المجاورة، أي لبنان والأردن وتركيا، بل وربما أكثر أهمية، دعم عملية السلام السياسية التي تقودها الأمم المتحدة في جنيف ". وأضافت انه يجب ان تعزز كل الجهود الدبلوماسية محادثات جنيف حيث ذكرت أنه "يجب ان تؤدي جميع الطرق الى جنيف".
 

سيتشارك في استضافة مؤتمر بروكسل الثاني كل من الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة. قالت موغيريني انها "ناقشت هذا الأمر مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس قبل يومين في الكويت" في مؤتمر دولي للجهات المانحة للعراق.
 

وفي كلمة في مؤتمر صحفي عقد في صوفيا، أكدت الممثلة العليا أن "الوضع على الأرض في سوريا يتدهور" و "هذا شيء يجب ألا ينسىاه العالم، وألا ينساه الاتحاد الأوروبي". وأكدت أن وزراء دول الاتحاد الأوروبي بحثوا "كيفية حشد هذا الدعم الإنساني، ولكن أيضا كيفية استخدام قوة الاتحاد الأوروبي في دعم العملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة والتي، كما تعلمون، تواجه لحظات صعبة في هذه الأسابيع".

 


عقد مؤتمر بروكسل الأول حول "دعم مستقبل سوريا والمنطقة" في نيسان 2017: تمكن المؤتمر من جمع 6 مليارات دولار لتمويل دعم الأنشطة الإنسانية وتحقيق الاستقرار والتنمية في عام 2017 في سوريا والمنطقة، بالإضافة إلى 3.7 مليار دولار للفترة 2018-2020. كما أعلنت المؤسسات المالية الدولية والجهات المانحة أيضا عن تقديم 30 مليار دولار تقريبا على شكل قروض.
 

 

وعلى غرار مؤتمر العام الماضي، سيتيح مؤتمر بروكسل الثاني الفرصة لجمع المجتمع الدولي بأسره ومراجعة جميع الجوانب الرئيسية للأزمة السورية: الإنسانية والاقتصادية - أي التعهد - والسياسية.


" المؤتمر – كما اختتمت موغيريني القول - سيكون فرصة لنا لحشد الدعم السياسي للعملية التي تقودها الأمم المتحدة والمساعدة الإنسانية للسوريين داخل سوريا وفي المنطقة، لقد رأيت بالأمس وحدة واضحة وتصميما قويا من جميع زملائنا حول الطاولة للتأكد من أن يقدم هذا مساهمة قوية من الاتحاد الأوروبي في الجهود المبذولة لإيجاد حل للأزمة ".

 

Secțiuni editoriale:

Autor