بعثة الإتحاد الأوروبي لدى جمهورية العراق

زقاق: المسرح كأداة للترويج للتنوع والتبادل الثقافيين

10/03/2020 - 13:44
Culture

يهدف هذا المشروع إلى تأمين وصول سهل إلى الأنشطة الثقافية التي تحفز نمو المهارات وتعزز التنوع والقبول والتلاحم الاجتماعي في أوساط الشباب والجمهور الأوسع في مختلف أنحاء لبنان.

Culture Zoukak

 

الموازنة: 110,897 يورو

الموقع: لبنان

تاريخ المشروع: كانون الثاني 2019 – حزيران 2020 

شريك التنفيذ: شركة زقاق المسرحية والجمعية الثقافية

زقاق جمعية ثقافية وشركة فنية أُسِّسَت في عام 2006 وهي متخصصة في المسرح كممارسة للمشاركة الاجتماعية والسياسية انطلاقاً من قناعة مفادها أنّ هذا الفن يشكِّل مساحة للتفكير المشترك والعمل الجماعي كموقف ضد منظومات التهميش.

كما أنّ زقاق مختبر ثقافي للمسرح اللبناني ولاستحداث فرص التعلم المسرحي للشباب من خلفيات متنوعة.

ويدعم الاتحاد الأوروبي زقاق لتسهيل وصول الشباب بشكل أكبر إلى المسرح في لبنان، لاسيما من ينالون نادراً الفرصة لمشاهدة العروض والأحداث الفنية. ولا تتاحُ عادةً لهؤلاء الشباب فرصة الوصول إلى التدريبات الثقافية والفنية، أو أن فرصهم في هذا المجال محدودة.

 

  • تسهيل الوصول إلى الأنشطة الثقافية التي تعزز نمو المهارات
  • دعم التنوع والقبول والتلاحم الاجتماعي في أوساط الشباب والجمهور الأوسع في مختلف المناطق اللبنانية

 

  • الشباب ومحيطه (الشباب المهمش والمواهب غير الممثلة بشكل مناسب)
  • المجتمعات المحلية في المناطق اللبنانية المحرومة ثقافياً

 

  • توجيه ودعم مجموعة من الشباب لإيجاد أداء مسرحي من خلال عملية ابتكار جماعية
  • جولة عبر الإنترنت والإذاعة لمسرحية "زقاق"، مع وصول إلى المناطق اللبنانية المحرومة ثقافياً واجتماعياً واقتصادياً.

 

  • سيكتسب أكثر من 20 شاباً وشابة مهارات في التمثيل، وابتكار الأداء، وأسس التمثيل، والإنتاج والتواصل
  • سيجري دعم الممثلين الشباب في التعبير الحر عن الذات والتطوير الشخصي
  • سيطورون أيضاً المهارات الشخصية على غرار المهارات اللفظية وغير اللفظية ومهارات الإصغاء
  • سيستمتع ما لا يقل عن 200 شخص من أولياء الأمور والمجتمعات القريبة للشابات والشبان الذين يتلقون الرعاية بالمسرحية
  • سيشارك ٥ آلاف شخص من المناطق المحرومة ثقافياً في لبنان في مسرحيات "زقاق" عبر الإنترنت والإذاعة، فاختبروا مقاربة مختلفة للثقافة والمسرح ضمن مساحة من الحوار والتعبير.

Languages:
Editorial Sections: