بعثة الإتحاد الأوروبي لدى جمهورية العراق

انتخابات تنافسية جيدة الإدارة على الرغم من ضعف الإقبال والإطار القانوني الإشكالي

Baghdad, 12/10/2021 - 12:36, UNIQUE ID: 211012_9
Press releases

 

 "كانت الانتخابات البرلمانية المبكرة لعام 2021 تدار بشكل جيد من ناحية فنية وتنافسية ، على الرغم من التحديات فيما يتعلق بتكافؤ الفرص للمرشحين والجوانب الإشكالية للإطار القانوني" ، ولخصت كبير الراصدين لبعثة الاتحاد الأوروبي لرصد الانتخابات في العراق، فيولا  فون كرامون البيان الأوليللبعثة اليوم في مؤتمر صحفي عقدفي بغداد.

وأوضحت كبير الراصدين أن "التصويت في يوم الانتخابات كان سلميًا ومنظمًا إلى حد كبير. وكان الناخبون قادرين على التعبير عن إرادتهم بحرية، لكن الإقبال كان منخفضًا. وقام حوالي 100 راصد من الاتحاد الأوروبي بتقييم العملية بشكل إيجابي للغالبية العظمى من محطات الاقتراع التي تم رصدها. ومع ذلك، يحتوي الإطار القانوني على بعض القيود الغير مبررة على الحقوق الانتخابية والعديد من جوانب العملية الانتخابية الغير منظمة.  وبالرغم من احترام الحريات الأساسية للحملات الانتخابية بشكل عام، كانت هناك تحديات فيما يتعلق بتكافؤ الفرص بين المرشحين ".

وأكدت فيولا فون كرامون ان "حرية الإعلام والتعبير لم يتم ضمانها بشكل كامل خلال الحملة، حيث تلقى بعض الصحفيين تهديدات وحُكم عليهم بالسجن لفترات طويلة، كما تم إغلاق العديد من القنوات التلفزيونية مؤقتًا. وكانت هناك أيضًا قيود على المشاركة الكاملة للنساء، بما يتجاوز الحصة المتوقعة، والأشخاص ذوي الإعاقة والنازحين داخل البلاد ".

"من المهم أن نلاحظ أن هذه النتائج التي توصلت إليها بعثة الاتحاد الأوروبي لرصد الانتخابات تغطي العملية الانتخابية حتى الآن وأن العملية الشاملة لا تزال جارية. نظرًا لإعلان النتائج الأولية من قبل المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، فمن المهم أن تستخدم جميع الأحزاب الوسائل القانونية الحالية لمعالجة أي شكاوى تكون لديهم بشأن نتيجة الاقتراع. وقالت فيولا فون كرامون: "يجب أن يكون المرشحون والناخبون آمنين أيضًا بعد يوم الانتخاب"، مضيفة: "بأنه سيبقى راصدوا الاتحاد الأوروبي في البلاد لرصد تطورات ما بعد الانتخابات".

صادق دومينيك رويز ديفيسا، رئيس وفد البرلمان الأوروبي، الذي رصد الانتخابات كجزء من بعثة الاتحاد الأوروبي لرصد الانتخابات، على البيان الأولي لبعثة الاتحاد الأوروبي وقال: "على الرغم من يوم الانتخابات الذي كان ينظم بشكل عام وسلمي، فإن نسبة المشاركة المنخفضة هي علامة على أن الثقة في السياسة العراقية آخذة في التناقص، وتحديداً بين الشباب. وأظهرت حركة تشرين إحباطًا عميقًا للعديد من العراقيين من الطريقة التي يتم بها استقطاب السياسات على أسس طائفية وعدم الوفاء بقضايا السياسة. سيتحمل البرلمان الجديد مسؤولية كبيرة للانخراط بفاعلية مع المجتمع المدني ومعالجة هموم المواطنين ".

ستنشر بعثة الاتحاد الأوروبي لرصد الانتخابات تقريرًا نهائيًا شاملاً في غضون شهرين تقريبًا من الآن مع توصيات لتحسين جودة الانتخابات المستقبلية.

Editorial Sections: