بعثة الإتحاد الأوروبي لدى جمهورية العراق

لبنان: مشاركة الممثل الأعلى جوزيب بوريل في مؤتمر دعم الشعب اللبناني

بروكسل, 04/08/2021 - 19:21, UNIQUE ID: 210804_15
Press releases

في 4 آب/أغسطس، شارك الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي ونائب رئيس المفوضية الأوروبية جوزيب بوريل إلى جانب رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال في "مؤتمر دعم الشعب اللبناني" الذي استضافه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ونائبة الأمين العام للأمم المتحدة أمينة محمد.

وعُقد المؤتمر الذي يلي مؤتمري 9 آب/أغسطس و2 كانون الأول/ديسمبر 2020، بعد عام على الانفجار الكبير الذي وقع في مرفأ بيروت في 4 آب/أغسطس 2020. وبعد مرور سنة، أفقرت الأزمة المالية والاقتصادية سكان لبنان بشكل كبير وقيّدت بشدّة وصولهم إلى الخدمات الأساسية.

وأكد الممثل الأعلى من جديد على تضامن الاتحاد الأوروبي ودعمه الكاملين للشعب اللبناني، وذكَّر بضرورة التحقيق في أسباب انفجار بيروت لتحقيق نتائج دون مزيد من التأخير.

وأشار إلى أن الاتحاد الأوروبي تصدَّر الجهود الرامية إلى توفير الدعم الطارئ للبنان، إذ خصص ما مجموعه 170 مليون يورو لتلبية الاحتياجات الفورية ومعالجة العواقب المترتبة على الانفجار. وعلى المستوى الإنساني، يلتزم الاتحاد الأوروبي بتلبية الاحتياجات الإنسانية في لبنان منذ أعوام عدّة. وفي عام 2020، ساعدت المفوضية الأوروبية لبنان من خلال تمويل إنساني بقيمة 83 مليون يورو. وخلال المؤتمر، أعلن الممثل الأعلى عن تخصيص مبلغ إضافي قدره 5.5 مليون يورو كدعم من المفوضية الأوروبية لقطاع الصحة في لبنان، لاسيما كاستجابة إضافية لمواجهة تداعيات جائحة كوفيد-19، مما يرفع قيمة المساعدات المخصصة للفئات الأكثر ضعفاً في عام 2021 إلى 55.5 مليون يورو.

وأعاد الاتحاد الأوروبي توجيه المشاريع الجارية التي تبلغ قيمتها حوالي 265 مليون يورو لدعم السكان المتضررين من انفجار بيروت وجائحة كوفيد-19 في مختلف القطاعات. علاوةً على ذلك، أنشأ الاتحاد الأوروبي، بالاشتراك مع الأمم المتحدة والبنك الدولي، إطار الإصلاح والتعافي وإعادة الإعمار (3RF) الذي يركز على الشعب، ويسترشد بمبادئ الشفافية والمساءلة والاندماج. وضمن هذا الإطار، قدم الاتحاد الأوروبي مساهمة أولية قيمتها 10 ملايين يورو وهو يعتزم مواصلة دعمه لتنفيذ الإطار على نحو سريع وفعال.

وأكد الممثل الأعلى مرة أخرى أنه على اللبنانيين اليوم التعاون لإيجاد مخرج من الأزمة الحالية التي يواجهها بلدهم. وبعد تسمية السيد نجيب ميقاتي رئيساً مكلفاً بتشكيل الحكومة الأسبوع الماضي، يجب في أسرع وقت تشكيل حكومة تنفذ الإصلاحات الاقتصادية وإصلاحات الحوكمة الملحة جداً. ويبقى برنامج صندوق النقد الدولي ضرورياً لإنقاذ اقتصاد البلاد.

وأكد الممثل الأعلى مجدداً على استعداد الاتحاد الأوروبي لاستخدام مختلف الأدوات المتاحة له لدعم عملية التعافي والإصلاح في لبنان، وإعادة إعماره أيضاً، اعتماداً على التقدم الملموس في الإصلاحات.

 

مزيد من المعلومات

بيان الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي ونائب رئيس المفوضية الأوروبية جوزيب بوريل بمناسبة مرور عام على انفجار مرفأ بيروت

Languages:

Author