Delegation of the European Union to El Salvador and to the Central American Integration System (SICA)

اليوم الدولي لمساندة ضحايا التعذيب: بيان الممثل الأعلى/نائب الرئيس جوزيب بوريل

Brussels, 25/06/2021 - 14:00, UNIQUE ID: 210625_38
Statements by the HR/VP

إن تعذيب البشر لا مكان له في القرن الحادي والعشرين. ولذلك، في اليوم الدولي لمساندة ضحايا التعذيب، يؤكد الاتحاد الأوروبي من جديد التزامه الشديد بمكافحة التعذيب في جميع أنحاء العالم، بجميع أشكاله وسياقاته وأوضاعه.

أدت القيود والإغلاقات خلال جائحة كوفيد-19 إلى ارتفاع مستويات الاعتداءات وانتهاكات حقوق الإنسان  في المجالين العام والمنزلي، بما في ذلك زيادة العنف، والاعتقالات والاحتجاز التعسفي، والاعتداءات البدنية، والصدمات النفسية لعدد كبير من الناس.

لذلك يجب احترام حقوق الإنسان والكرامة الإنسانية عند الاستجابة للوباء العالمي المستمر. يستمر التعذيب واستخدام أساليب سوء المعاملة في أماكن الاحتجاز، على الرغم من الجهود التي تبذلها حكومات عديدة لتقليل عدد المحتجزين في أوقات الأزمات الصحية. إن دعم تحسين ظروف الاحتجاز ومعاملة الأشخاص المحرومين من حريتهم، بما يتماشى مع المعايير والالتزامات الدولية، هو أولوية من أولويات "خطة عمل الاتحاد الأوروبي لحقوق الإنسان والديمقراطية للفترة 2020-2024"، التي تشكل إطار عمل سياستنا الخارجية المتجدد في هذا المجال.

كما يجب وضع حد للإفلات من العقاب على أعمال التعذيب وغيره من أشكال سوء المعاملة. ومن الضروري أن يكون هناك محاسبة للجناة، ونُظم عدالة فعالة، وإنصاف للضحايا. ولن نحجم  أو نتوانى عن إدانة أعمال التعذيب وغيره من أشكال سوء المعاملة في جميع أنحاء العالم. ونؤيد إجراء تحقيقات مستقلة في الانتهاكات والاعتداءات الجسيمة لحقوق الإنسان أينما وقعت. كما أن جمع الأدلة، وتوثيق حالات التعذيب وغيرها من أساليب سوء المعاملة، والمساءلة، والعدالة، هي خطوات رئيسية لتحصيل حقوق الضحايا.

ويؤكد نظام عقوبات الاتحاد الأوروبي العالمي لحقوق الإنسان على تصميم الاتحاد الأوروبي على الدفاع عن حقوق الإنسان واتخاذ إجراءات حاسمة وملموسة ضد المسؤولين عن الانتهاكات والاعتداءات الجسيمة لحقوق الإنسان، مثل التعذيب وغيره من سوء المعاملة.

وسنواصل المشاركة على المستويات الثنائية والإقليمية ومتعددة الأطراف، ولا سيما مع الأمم المتحدة ومجلس أوروبا والمحكمة الجنائية الدولية، ومن خلال دعمنا لمنظمات المجتمع المدني والمدافعين عن حقوق الإنسان. كما خصص الاتحاد الأوروبي أكثر من 100 مليون يورو على مدى العقد الماضي لجهود مكافحة التعذيب، وهو سيحافظ على هذه المستويات العالية من المساهمة والدعم للحفاظ على الكرامة الإنسانية.

 وتقدم مبادرات مثل "مبادئ إجراء مقابلات فعالة من أجل التحقيقات وجمع المعلومات"، إرشادات بشأن الحصول على معلومات دقيقة وموثوقة مع الاحترام الكامل لحقوق الإنسان وكرامة الجميع، بما في ذلك من خلال تنفيذ الضمانات القانونية والإجرائية في الساعات الأولى من الاحتجاز لدى الشرطة.

كما أن الحاجة إلى اتخاذ إجراءات جماعية قوية وفعالة لتنظيم التجارة بالسلع المستخدمة في عقوبة الإعدام والتعذيب وغيره من أساليب سوء المعاملة أكبر من أي وقت مضى. لذلك يشجع الاتحاد الأوروبي جميع الدول على تكثيف جهودها لوضع معايير دولية مشتركة في هذا المجال والانضمام إلى "التحالف من أجل التجارة الحرة من التعذيب" .

 التأسيس لعالمٍ خالٍ من التعذيب للجميع يشكل تحدياً عالمياً. ولكن العمل المشترك يمكن أن يحدث فرقاً. فمعاً يمكننا تحقيق ذلك. ونحن مدينون بذلك لضحايا التعذيب ولأسرهم.

Editorial Sections:

Author