وفد الاتحاد الأوروبي في مصر

بيان للممثلة العليا للاتحاد الأوروبي ونائبة رئيس المفوضية الأوروبية فيدريكا موغيريني والمفوض الأوروبي للمساعدات الإنسانية وإدارة الأزمات كريستوس ستليانيديس حول "مبادرة إنسانية طارئة من أجل حلب"

بروكسل, 02/10/2016 - 17:01, UNIQUE ID: 161004_11
Joint Statements

يتخذ الاتحاد الأوروبي مبادرة إنسانية طارئة من أجل حلب تهدف إلى السماح للمنظمات الإنسانية بالقيام بعملها وبإنقاذ المدنيين وحمايتهم

إلى جانب عملنا الدؤوب على تفعيل وقف الأعمال العدائية، نطلق اليوم نحن في الاتحاد الأوروبي وفي مواجهة المأساة الإنسانية في حلب، مبادرة إنسانية طارئة من أجل حلب تهدف إلى السماح  للمنظمات الإنسانية بالقيام بعملها وبإنقاذ المدنيين وحمايتهم. ونناشد أطراف النزاع جميعها أن تدعم هذه المبادرة وتسهّلها.

وتتألف هذه المبادرة التي نطلقها بالتعاون مع الأمم المتحدة من عنصرين أساسيين:

- تهدف أولاً إلى تسهيل التسليم العاجل للمساعدات الأساسية الحياتية للمدنيين شرق حلب وتشمل الاحتياجات الطبية والغذائية والمياه. وتقف قافلة تابعة لعدة جهات مساعدة على أهبة الاستعداد لتتحرك من غرب حلب إلى شرقها لتأمين المعونات من خلال تمويل الاتحاد الأوروبي لاستجابةِ الخط الأول. وفي إمكان هذه القافلة تسليم معونات تكفي لـ130000 شخص كحدّ أقصى.

- تهدف ثانياً بالتوازي وبشكل متزامن إلى ضمان الإجلاء الطبي من شرق حلب للجرحى والمرضى الذين يحتاجون إلى الرعايــة الطبيــة العــاجلة، مع التركيــز على النســاء والأطفال والمسنين.

يدعو الاتحاد الأوروبي الأطرافَ جميعها إلى التأمين العاجل للأذون اللازمة للشروع بتسليم المساعدات والإجلاء الطبي. ويعتزم الاتحاد الأوروبي العمل على نحو مركز خلال الساعات والأيام المقبلة مع الأطراف المعنية لإنجاز هذه المبادرة. ويجب أن تخضع العمليات لمســؤولية المنظمـات الإنســانية وحـدها، ووفقاً لطرقها التي تضمن عــدم التحيّز وحيــاد العمليات الإغاثيــة والحدّ الأدنى من الشــروط من أجل سلامة عمال الإغاثــة والمدنيين وحمايتهم. ويجب أن تكون هذه الشروط الإنسانية هي نفسها التي يعمل المجتمع الدولي وفقها.

كما يطلب الاتحاد الأوروبي السماح بعمليات الإجلاء الطبي على ألا تقتصر على حلب الشرقية بل أن تشمل المناطق المحاصرة جميعها بما فيها "البلدات الأربع" حيث يواجه السكان خطراً على حياتهم نتيجة عدم توفر الأدوية والعلاج الطبي. ويعرب الاتحاد الأوروبي عن استعداده لتسهيل الإجلاء ودعمه وتحويل المرضى إلى المنشآت الطبية الملائمة في المنطقة، وإلى أوروبا إذا اقتضت الضرورة ذلك من أجل الرعاية الطبية التخصصية غير المُتاحة في المنطقة.

كما يرصد الاتحاد الأوروبي حزمة مساعدات طارئة بقيمة 25 مليون يورو لدعم استجابة الخط الأول لشركائه في المجال الإنساني وزيادتها، بهدف تغطية المساعدات الطارئة على صعيد المياه والصحة العامة والغذاء والطبابة في حلب وغيرها من المناطق ذات الأولوية في جميع أنحاء سوريا.

ويدعو الاتحاد الأوروبي شركاءه والأطراف كلها إلى التضامن في هذه المبادرة الإنسانية من أجل حلب، ومن أجل الإنسانية ومستقبل سوريا السياسي.

 

Languages:
Editorial Sections: