Delegation of the European Union to Colombia

إعلان الممثلة العليا فديريكا موغريني باسم الاتحاد الأوروبي بمناسبة يوم حقوق الإنسان، 10 كانون الأول 2016

Bruxelles, 09/12/2016 - 09:20, UNIQUE ID: 161209_11
Statements on behalf of the EU

"في 10 كانون الأول، يحتفل الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء بيوم حقوق الإنسان. وفي حين يفرض انعدام المساواة وانتهاكات حقوق الإنسان تحديات متزايدة حول العالم، وبينما تستمر النزاعات في بلدان كسوريا، من الأهمية بمكان أن نضاعف جهودنا للدفاع عن حقوق الجميع. لذلك ننضم إلى الأمم المتحدة في الدعوة إلى مناصرة حقوق الإنسان.

تقع على عاتق كل شخص منّا مسؤولية مناصرة هذه الحقوق. ويمكننا أن نستمدّ الوحي من المدافعين عن حقوق الإنسان الذين يواجهون بشجاعة الضغط والتهديدات المتزايدة في العديد من البلدان. وعليه فإن الاتحاد الأوروبي عازم على حمايتها، وتعزيز المساحة الخاصة بالمجتمع المدني. ولتحقيق هذه الغاية، يجتمع المسؤولون في الاتحاد الأوروبي بمختلف مستوياتهم مع المدافعين عن حقوق الإنسان، ويرصدون محاكماتهم، ويزورونهم في الاعتقال، ويثيرون قضاياهم مع الحكومات. وفي عام 2016، قدم الاتحاد الأوروبي أيضاً دعماً مالياً من خلال صندوق الطوارئ الخاص بالآلية الأوروبية للديمقراطية وحقوق الإنسان، لأكثر من 250 من المدافعين عن حقوق الإنسان وعائلاتهم والمعرضين للخطر بسبب عملهم اليومي.

وفي حين أن العمل الفردي أساسي، سيستمر الاتحاد الأوروبي ككل بالاضطلاع بدور ريادي في تعزيز النظام العالمي المرتكز إلى القواعد، والذي يندرج احترام حقوق الإنسان في صلبه. وفي هذا الإطار، يسعى الممثل الخاص لحقوق الإنسان في الاتحاد الأوروبي ستافروس لامبرينيديس بفاعلية إلى تعزيز سياسة الاتحاد الأوروبي الخاصة بحقوق الإنسان على المستوى العالمي. وفي الوقت عينه، تعمل بعثات الاتحاد الأوروبي بلا كلل للدفاع عن حقوق الإنسان في الدول المضيفة. ويبقى الاتحاد الأوروبي من مناصري حقوق الإنسان في المحافل المتعددة الطرف ويقدم دعمه الكامل لمنظومة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، والتي تعتبر أساسية لحماية حقوق الإنسان ورصد الامتثال.

وفي السنة المقبلة، سيتابع الاتحاد الأوروبي عمله في إطار الاستراتيجية العالمية الجديدة للسياسة الخارجية والأمنية الخاصة بالاتحاد الأوروبي، والتي أطلقت في حزيران 2016، وقد تعهدنا من خلالها بتحفيز احترام حقوق الإنسان داخل الاتحاد الأوروبي وخارجه. ويشمل هذا ضمان أعلى مستويات حماية لحقوق الإنسان للمهاجرين واللاجئين في كل مبادرات الاتحاد الأوروبي الخاصة بالهجرة والتنمية. كما إننا سنقيّم تقدم خطة عملنا الطموحة الخاصة بحقوق الإنسان والديمقراطية للفترة 2015-2019. وفي سياق مشابه، سنجدد أيضاً التزامنا بمناهضة التعذيب وسوء المعاملة وحماية حقوق الطفل من خلال مراجعة المبادئ التوجيهية للاتحاد الأوروبي وتعزيز وقع سياساتنا على هذه المسائل.

واليوم، كما في كل يوم من هذه السنة، سيناصر الاتحاد الأوروبي حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم، وسيلتزم بتقديم دعم كامل لكل فرد يقوم بالأمر عينه."

Editorial Sections: