Delegation of the European Union to Armenia

بيان مشترك عشية اليوم العالمي لعدم التسامح مطلقا إزاء تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية

بروكسل, 05/02/2021 - 12:18, UNIQUE ID: 210205_9
Joint Statements

عشية اليوم العالمي لعدم التسامح مطلقًا إزاء تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية، 6  فبراير/شباط 2021، انضم  الممثل الاعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية/ نائب رئيس المفوضية جوزيب بوريل فونتيليس، ونائبة الرئيس للقيم والشفافية، فيرا جوروفا، ونائبة الرئيس للديمغرافيا والديمقراطية، دوبرافكا زويكا، ومفوضة المساواة، هيلينا دالي، ومفوضة الشراكات الدولية، يوتا أوربيلينين، معاً لإعادة التأكيد على التزام الاتحاد الأوروبي القوي بالقضاء على ظاهرة تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية في جميع أنحاء العالم وأدلوا بالبيان التالي:

"لا ينبغي أن تعاني أي امرأة أو فتاة من العنف. إن تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية يعد انتهاكًا صارخًا لحقوق الإنسان وعملًا من أعمال العنف ضد النساء والفتيات. حيث تشير التقديرات إلى أن أكثر من 200 مليون امرأة وفتاة في جميع أنحاء العالم يعانين من تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية. في أوروبا، تعيش ما لا يقل عن 600 ألف امرأة وفتاة مع عواقب تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية، وغالبًا ما يؤثر ذلك بشدة على صحتهن ورفاههن، بل ويعرض حياتهن للخطر. لقد عطّل فيروس كورونا برامج الوقاية، مما قوض بشكل خطير التقدم نحو الحد من هذه الممارسة الشائنة، حيث أن أي خطوة إلى الوراء تعرض آلاف النساء والفتيات للخطر.

لا يمكن تبرير تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية على أنه ممارسة ثقافية أو تقليدية - فهو جريمة وانتهاك لحقوق الإنسان. كما أن هناك الكثير من الناس والمجتمعات الذين يتخلون عن تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية، فالتغيير ممكن ويحدث.

يقع منع العنف القائم على النوع الاجتماعي وحماية الناجين في صميم سياسة المساواة للاتحاد.

تماشياً مع خطة عمل الاتحاد الأوروبي بشأن حقوق الإنسان والديمقراطية 2020-2024، واستراتيجية الاتحاد الأوروبي للمساواة بين الجنسين 2020-2025 وخطة عمل النوع الاجتماعي الثالثة، نحن ملتزمون بتكثيف إجراءاتنا لإنهاء تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية في أوروبا والعالم. لهذا، نحن ندعم الناجين والأسر والمجتمعات المتضررة والخبراء وواضعي السياسات ونعمل معهم لإنهاء تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية. سنقدم هذا العام اقتراحًا قانونيًا لمنع ومكافحة أشكال معينة من العنف القائم على النوع الاجتماعي وتوصية محددة بشأن منع الممارسات الضارة. كما ستقدم استراتيجية الاتحاد الأوروبي المقبلة بشأن حقوق الطفل توصيات ملموسة أخرى لمنع تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية ووضع حد له، داخل الاتحاد الأوروبي وخارجه. يلعب كل من النساء والرجال دورًا مهمًا في التخلي عن تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية، فلا شيء يبرر هذا العنف ضد النساء والفتيات، ولا ينبغي لأحد أن يصمت عنه.

نظل ملتزمين أكثر من أي وقت مضى بعملنا لإنهاء جميع أشكال العنف ضد المرأة. لا يمكن تأجيل ذلك، لأننا مدينون بعملنا هذا لكل امرأة وفتاة معرضة للخطر".

 

خلفية

يشمل تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية (ختان الإناث) جميع الإجراءات التي تنطوي على إزالة جزئية أو كلية للأعضاء التناسلية الخارجية للإناث أو أي إصابة أخرى بالأعضاء التناسلية الأنثوية لأسباب غير طبية، على النحو المحدد من قبل منظمة الصحة العالمية. تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية هو قضية عالمية موجودة في أوروبا أيضًا. تشير التقديرات إلى أن 180 ألف فتاة في 13 دولة أوروبية وحدها معرضات لخطر التشويه بينما تعيش 600 ألف امرأة مع عواقب تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية في أوروبا. يُجرى تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية بشكل خاطئ لمجموعة متنوعة من الأسباب الثقافية والدينية والاجتماعية على الفتيات الصغيرات بين سن الرضاعة وسن 15. يشكل ختان الإناث شكلاً من أشكال الإساءة للأطفال والعنف ضد النساء والفتيات؛ وله عواقب جسدية ونفسية وخيمة قصيرة وطويلة المدى.

إن تجريم تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية مطلوب بموجب اتفاقية مجلس أوروبا بشأن منع ومكافحة العنف ضد المرأة والعنف الاسري. تم التوقيع على الاتفاقية من قبل جميع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي وصادقت عليها 21 دولة عضو حتى الآن. كما أن المفوضية تعمل مع المجلس من أجل انضمام الاتحاد الأوروبي إلى الاتفاقية. وإذا ظلت اتفاقية اسطنبول معطلة في المجلس، فستقدم اللجنة اقتراحًا جديدًا لمنع ومكافحة العنف القائم على النوع الاجتماعي في عام 2021. وستقترح اللجنة أيضًا توسيع قائمة "جرائم اليورو" لتشمل جميع أشكال جرائم وخطاب الكراهية.

كما تدين اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل لعام 1989، التي انضمت إليها جميع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية كشكل من أشكال العنف ضد الفتيات.

لا يزال الاتحاد الأوروبي ملتزماً بالتنفيذ الكامل لخطة التنمية المستدامة لعام 2030، والتي تتناول تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية من خلال الهدف رقم 5 بشأن المساواة بين الجنسين والغاية المحددة 5.3 بشأن القضاء على الممارسات الضارة.

في سياق العمل الخارجي والتعاون الإنمائي، لا يزال إنهاء تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية إجراءً رئيسيًا في إطار خطة عمل الاتحاد الأوروبي لحقوق الإنسان والديمقراطية 2020-2024 وخطة عمل النوع الاجتماعي 2021-2025. وينعكس ذلك في الإجراءات الملموسة، على سبيل المثال، من خلال دعم صندوق الأمم المتحدة للسكان/ اليونيسف العالمي برنامج مشترك للتخلي عن تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية من خلال المبادرة الإقليمية دائرة ضوء إفريقيا Spotlight Africa، والتي خصصت 10 ملايين يورو لمعالجة هذه الممارسة في 18 دولة شريكة.

وتخطط المفوضية لتقديم اقتراح تشريعي لمنع ومكافحة أشكال معينة من العنف القائم على النوع الاجتماعي. كما ستقترح اللجنة توصية محددة بشأن منع الممارسات الضارة. بالإضافة إلى ذلك، يواصل الاتحاد الأوروبي تقديم التمويل من خلال مكون "دافني" ببرامج الاتحاد الأوروبي للمشاريع التي تهدف إلى مكافحة العنف القائم على النوع الاجتماعي، بما في ذلك تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية. وستغطي استراتيجية الاتحاد الأوروبي القادمة بشأن حقوق الطفل كلا من النشاطات الداخلية والخارجية. وستشمل إجراءات لمنع العنف ضد الأطفال والاستجابة له، سواء في إجراءات الاتحاد الأوروبي الداخلية أو الخارجية.

يهدف الميثاق الجديد بشأن الهجرة واللجوء الذي قدمته المفوضية في أيلول 2020 أيضًا إلى تعزيز ضمانات الحماية المتاحة للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، ويضمن الأهلية للحماية الدولية للنساء والفتيات اللواتي يخشين الاضطهاد أو مواجهة خطر معاناة تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية.

 

للمزيد من المعلومات

لمعرفة المزيد عن تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية وما يفعله الاتحاد الأوروبي للقضاء على هذه الممارسة، راجع الأسئلة والأجوبة.

بحث من المعهد الأوروبي للمساواة بين الجنسين حول انتشار تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية في الاتحاد الأوروبي ودراسة عن انتشار تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية في النمسا والدنمارك ولوكسمبورغ وإسبانيا .

دراسة تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية: المزيد من الفتيات في خطر لكن المعارضة المجتمعية تتزايد

     بيان حقائق حول المعتقدات الخاطئة بشأن تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية

Languages:
Editorial Sections: