بعثة الاتحاد الأوروبي في الجزائر 

الاتحاد الأوربي يقدم يد المساعدة لضحايا حرائق الغابات في الجزائر

Alger, 02/09/2021 - 19:52, UNIQUE ID: 210902_11
Press releases

بيان صحفي

الجزائر في 02 سبتمبر 2021- استجابة للحرائق التي مست شمال الجزائر منذ التاسع من أوت، قام الاتحاد الأوربي بالافراج عن 80.000 أورو من التمويل الإنساني لمد يد المساعدة لـ 25.000 شخص على سبيل الإغاثة الطارئة. وتمكّن هذه المساعدات الهلال الأحمر الجزائري من دعم الأسر المتضررة جراء الحرائق في ولايات بجاية وتيزي وزو وجيجل وسطيف من خلال توفير ملاجئ استعجالية ومستلزمات منزلية وسلات غذائية ودعم نفسي واجتماعي.

ويندرج هذا التمويل في إطار المساهمة الشاملة للاتحاد الأوربي في صندوق الطوارئ للإغاثة في حالات الكوارث للاتحادية الدولية لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر.

وسيمكّن هذا التمويل أيضا للهلال الأحمر الجزائري من إعادة تشكيل مخزونات السلات الغذائية والإبقاء على تجنيد مستخدميه، ومتطوعيه والعاملين الطبيين لديه. مع استمرار انتشار جائحة كوفيد-19، سيتلقى المتطوعون تجهيزات الحماية الشخصية قصد تجنب الإصابة بالمرض.

كانت الحرائق شديدة بشكل ملحوظ هذه السنة، بسبب موجة الحر التي تفاقمت مع تغير المناخ، وقد خلفت عشرات من الضحايا وتسببت في أضرار كبيرة للمنازل والغابات وأشجار الزيتون والماشية.

عقب هذه الكارثة، فعّل الاتحاد الأوربي خدمة كوبرنيكوس لإدارة الطوارئ للتزويد بخرائط مستندة إلى صور الأقمار الصناعية واستجاب لطلب الحكومة الجزائرية بنشر طائرتي كنادير فرنسيتين في 12 أوت في منطقتي تيزي وزو وبجاية عبر آلية الحماية المدنية للاتحاد الأوروبي.

السياق

يعد الاتحاد الأوروبي، إلى جانب الدول الأعضاء فيه، أكبر مانح للمساعدات الإنسانية في العالم. وتعتبر الإغاثة الطارئة تعبيرا عن التضامن الأوروبي مع المحتاجين عبر العالم. وتهدف هذه الإغاثة إلى إنقاذ الأرواح ومنع المعاناة البشرية والتخفيف من حدتها والحفاظ على سلامة وكرامة الضحايا المتضررين من الكوارث الطبيعية ومن الأزمات التي يتسبب فيها الانسان.

من خلال مكتب الحماية المدنية والمعونة الإنسانية التابع للمفوضية الأوروبية، يقدم الاتحاد الأوروبي يد العون للملايين من ضحايا النزاعات والكوارث كل سنة. ويقدم المكتب المساعدة للأشخاص الأكثر ضعفا على أساس الاحتياجات الإنسانية فقط، وذلك من خلال مقره ببروكسل وشبكته العالمية من المكاتب المحلية.

على الصعيد العالمي، وقعت المفوضية الأوروبية عقدا إنسانيا بقيمة ثلاثة ملايين أورو مع الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر، لدعم صندوق الإغاثة في حالات الطوارئ التابع للاتحاد. وتخصص أموال الصندوق بشكل أساسي للكوارث "الصغيرة النطاق"، أي تلك التي لا تؤدي إلى نداء دولي رسمي.

أنشئ صندوق الإغاثة في حالات الطوارئ سنة 1985 ويمول من مساهمات المانحين. وكلما احتاجت جمعية وطنية للصليب الأحمر أو الهلال الأحمر إلى دعم مالي فوري للاستجابة لكارثة، يمكنها أن تطلب تمويلا من الصندوق. وبالنسبة للكوارث الصغيرة الحجم، يخصص الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر اعانات من صندوق الإغاثة في حالات الطوارئ يمكن للمانح أن يقوم بتعبئتها لاحقا. ويُمكّن الاتفاق بين الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر ومكتب المفوضية الأوروبية للمعونة الإنسانية لهذا الأخير من إعادة تموين الصندوق للعمليات المتفق عليها (الموافقة لعهدته الإنسانية) بما يصل إلى 3 ملايين يورو.

 

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال بـ:

أنوك ديلافورتري: anouk.delafortrie@echofield.eu

مسؤول المعلومات الإقليمي-الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

http://ec.europa.eu/echo/index_fr.htm

حساب على تويتر وفيسبوك

https://twitter.com/eu_echo

http://www.facebook.com/ec.humanitarian.aid

Languages:

Author