مرحبا وحبابكم

يترأس بعثة الاتحاد الاوروبي في السودان السفير توماس يوليشيني والذي تولى منصبه في 3 يناير 2012:

عزيزي الزائر،

أود أن أرحب بكم في الموقع الالكتروني لبعثة الاتحاد الاوربي  على شبكة الإنترنت والذي يعد بوابة فريدة للحصول على معلومات حول أنشطة الاتحاد الأوروبي في السودان والعالم.

أننى أعمل جاهدا منذ أن توليت مهامى من أجل العمل بصورة جماعية مع أكثر من 50 سودانيا وأوربيا داخل البعثة وبالتنسيق الوثيق مع الممثلة الخاصة للاتحاد الأوروبي للسودان وجنوب السودان ، و 9 من دول الأعضاء الاوروبية المعتمدين والموجودين في السودان لتحقيق أهدافنا المشتركة من أجل خلق بيئة مواتية لنمو تدريجي وتعزيز العلاقات الأوروبية السودانية.

أن الاتحاد الأوروبي هو فاعل رئيسي ومن اكبر المانحين في السودان.

 سياسيا ، نحن نؤيد تنفيذ اتفاق السلام الشامل بين السودان وجنوب السودان والجهود المستمرة الرامية إلى تحقيق الاستقرار المستدام في دارفور وشرق السودان وجنوب كردفان والنيل الأزرق.
في مجال التنمية ، نحن حاليا ننفذ 38 مشروعا في السودان في قطاعات الحكم الرشيد وحقوق الإنسان ، والأمن الغذائي والتنمية الريفية. لا تزال جهود الاتحاد الأوروبي في مجال اعمال  الاغاثة في دارفور مستمرة وعلاوة على ذلك نوفر المساعدة للنازحين داخليا   بالتنسيق مع مكتب المفوضية الاوروبية للمساعدات الإنسانية  ، والشركاء المحليين والدوليين.

أن هدفي هو التعاون مع شركاءنا السودانيين للاستفادة من جميع امكانيات الاتحاد الأوروبي المتاحة لتعزيز العلاقات بين الاتحاد الأوروبي والسودان عن طريق الحوار السياسي والشفاف والعمل مع حكومة السودان من أجل تعزيز السلام والديمقراطية وحقوق الإنسان الأساسية.

كما أهدف من خلال التعاون في مجال التنمية المساعدة في تحفيز النمو الاقتصادي في السودان. وأننى على قناعة بأهمية الاستثمار في الشعب السوداني الموهوب. حيث سيواصل الاتحاد الأوروبي تمويل مشاريع الحكومة ومؤسسات المجتمع المدني في السودان لتمكين الأطفال والشباب والنساء على المساهمة في مجتمعاتهم.  كما سأعمل على احياء التجارة مع أوروبا وأنا أتطلع إلى رؤية حجم التبادل التجاري بين السودان وأوروبا في زيادة كبيرة خلال فترة مهامي.

من المهم أن أوكد هنا أن دول الاتحاد الأوروبي السبعة وعشرون الأعضاء ملتزمون تماما ومستعدون لزيادة مساهمتهم في تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة والسودان ككل.

على صعيد شخصي ، أنا معجب حقا من دفء الشعب السوداني واهتمامهم الشديد ومعرفتهم عن أوروبا التي تشترك في العديد من القواسم المشتركة مع السودان. نحن نريد الحفاظ على قنوات الاتصالات  المفتوحة مع مختلف السودانيين وانا دائما ارحب  بالمهتمين في العلاقات بين السودان والاتحاد الأوروبي واطلب منهم الكتابة الينا او زيارة بعثتنا.


تحياتى
السفير توماس


توماس يوليشني 

لمراسلتى او الاستفسار ارجو ارسال رسالة الكترونية: delegation-soudan-info@eeas.eu