نظرة عامة

للمغرب أن يفتخر بأنه من شركاء برنامج ميدا المتميزين: فقد سجل في الفترة الممتدة ما بين 2000 و2006 ما يعادل
21 % من مجموع التعهدات و22.5 % من مجموع المساعدات، مما يجعله أول مستفيد من برنامج ميدا. فقد تحسن
التطبيق بشكل مهم منذ سنة 2000، بعد انطلاقة بطيئة ومنجزات دون مستوى التطلعات إلى غاية سنوات التسعينيات
حيث فاقت المساعدات التعهدات منذ سنة 2004. ويتعلق الأمر بإنجاز جيد يتمثل في مساعدات قياسية مقارنة بدول
المنطقة : 217 مليون أورو سنة 2005، 266 مليون أورو سنة 2006 و232 مليون أورو سنة 2007.

وفي هذا الإطار، تم تخصيص جزء مهم من هذه الأموال لمرافقة المغرب في الاوراش الكبرى للإصلاح والتي تهم
جميع القطاعات الحيوية وتخص الجانبين الاقتصادي والاجتماعي.

فمن الإصلاحات التي تخص الإدارة العمومية والضريبية إلى إصلاح قطاع الصحة، التعليم، النقل والطاقة. ومن بين
علامات هذه الديناميكية: صرف مساعدات مالية بلغت 119 مليون أورو سنة 2007، وهو ما يمثل أكثر من نصف
مجموع المساعدات المندرجة في إطار البرامج الثنائية.

وتجدر الإشارة إلى أن دعم هذه الإصلاحات لا يتم فقط من خلال الدعم المالي. كما أن نجاح برنامج مساندة تنفيذ اتفاق
الشراكة بي 3 أ ترجم بتطبيق العديد من عمليات التوأمة المؤسساتية خلال السنوات الأخيرة والتي ستستمر من خلال
الأداة الأوربية للشراكة و الجوار وذلك في إطار برنامج العمل السنوي 2008 (بي 3 أ المرحلة الثالثة). أما في مجال
حقوق الإنسان، فإن الاتحاد الأوروبي يواصل دعمه من أجل وضع توصيات هيئة الإنصاف والمصالحة من خلال
برنامج جديد تم الشروع فيه هذه السنة حول التاريخ وحفظ الذاكرة.

ومنذ سنة 2007، تم تعويض برنامج ميدا بشكل تدريجي بالأداة الأوربية للشراكة والجوار مما أدى إلى تبني مخطط
عمل الاتحاد الأوروبي / المغرب والذي يشكل وثيقة توجيهية للتعاون الاقتصادي والسياسي والذي يتمحور حول
الميادين التالية :

  • حوار سياسي واستراتيجي على مستوى عال
  • تعاون اقتصادي حسب القطاعات والسوق الداخلية
  • القضايا التجارية، الجمركية والفلاحية
  • النقل، الطاقة، البيئة
  • التنمية الاجتماعية، الهجرة، العدل والأمن
  • الاتصال بين السكان

وقد وضعت وثيقة إستراتيجية للفترة الممتدة ما بين 2007 و2013 علاوة على برنامج توجيهي وطني للفترة الممتدة ما بين
2007 و2010 ويتمحور حول 5 محاور رئيسية وذات أولوية هي:

  • المجتمع (المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، الصحة والتعليم)
  • الحكامة / حقوق الإنسان
  • الدعم المؤسساتي (مواصلة إصلاح الإدارة العمومية، ب أ ب أ)
  • الاقتصاد (القطاع الخاص والتكوين المهني، قطاع الطاقة، القطاع الفلاحي)
  • البيئة (تطهير المياه، صندوق محاربة التلوث الصناعي)

يتمحور برنامج العمل السنوي لـ 2007 حول الأعمال التالية :

  • دعم تعزيز إصلاح الإدارة العمومية (برنامج الدعم لإصلاح الإدارة العمومية)
  • دعم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية
  • دعم الإستراتيجية الوطنية لمحاربة الأمية
  • برنامج دعم تعزيز التغطية الصحية الأساسية

ويتمثل مخطط عمل 2008 فيما يلي:

  • برنامج دعم مخطط العمل (بي 3 أ المرحلة الثالثة)
  • برنامج مرافقة توصيات هيئة الإنصاف والمصالحة الخاصة بالتاريخ وحفظ الذاكرة
  • برنامج دعم إصلاح قطاع الطاقة
  • برنامج دعم إصلاح قطاع الصحة
  • برنامج دعم الاستثمارات والصادرات

ويتوقع البرنامج التوجيهي الوطني لـ 2007 – 2010 تعهدا مجموعه 654 مليون أورو، و معدل ما بين 160 و165
مليون أورو سنويا في شكل هبات.

كما رُفِعَت مبالغ التعهدات خلال سنة 2007 بـزيادة 28 مليون أورو و 16،6 مليون أورو سنة 2008 وذلك برسم
تسهيلات الحكامة.

وهناك أدوات أخرى للاتحاد الأوروبي يتم تطبيقها في المغرب منها (البرامج الجهوية، كالبرامج المشتركة لدول الجوار
: تليكس، سيغما، تومبيس، تسهيل الاستثمار بين دول الجوار، إلخ، البرامج الموجهة لدول جوار الجنوب : برنامج
التعاون الاوروبي "إنفست إين ميد"، المساعدة التقنية لﺍﻟﺘﺴﻬﻴﻼﺕ ﺍﻷﻭﺭﻭ ﻣﺘﻮﺳﻄﻴﺔ ﺍﻟﻤﻘﺪﻣﺔ ﻗﺼﺪ ﺗﺸﺠﻴﻊ ﺍﻻﺳﺘﺜﻤﺎﺭ ﻭ
ﺍﻟﺸﺮﺍﻛﺔ، البيئة، الطاقة، النقل، إلخ)، البرامج الأفقية كالمبادرة الأوروبية للديمقراطية وحقوق الإنسان، التمويل المشترك
للمنظمات غير الحكومية، لايف الدول الاغيار وسماب لحماية البيئة، إلخ). وبالإضافة إلى هذه الهبات، يساهم البنك
الأوروبي للاستثمار بقروض مهمة (تتراوح ما بين 150 و200 مليون أورو في السنة).