تاريخ الاتحاد الأوروبي

1945- 1959: أوروبا سلمية - بداية التعاون

تأسس الاتحاد الأوروبي بهدف إنهاء الحروب المتكررة والدموية بين الجيران، والتي بلغت أوجها في الحرب العالمية الثانية. بدأت، اعتبارًا من عام 1950، الجماعة الأوروبية للفحم الحجري والصلب في توحيد البلدان الأوروبية اقتصاديًا وسياسيًا بغية تأمين السلام الدائم. والست دول المؤسسة هي بلجيكا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا ولوكسمبورج وهولندا. وهيمنت حرب باردة بين الشرق والغرب على عقد الخمسينات. قامت الدبابات السوفيتية عام 1956 بإخماد المظاهرات المناهضة للنظام الشيوعي، في حين تصدر الاتحاد السوفيتي في العام التالي، 1957، سباق الفضاء العالمي، عندما أطلق أول قمر صناعي للفضاء، وهو سبوتنك 1. وفي عام 1957 كذلك، أنشأت معاهدة روما الجماعة الاقتصادية الأوروبية (EEC) أو "السوق المشتركة".

اقرأ المزيد حول العقد 1945 - 1959

1960-1969: "الستينات المتأرجحة" - فترة النمو الاقتصادي

شهد عقد الستينات ظهور مصطلح "ثقافة الشباب"، بجانب مجموعات مثل البيتلز (الخنافس) والتي جذبت حشودًا ضخمة من جمهور المراهقين أينما ظهروا، الأمر الذي ساعد على إثارة ثورة ثقافية بجانب توسيع نطاق الفجوة بين الأجيال. إنها كانت بمثابة فترة مواتية للاقتصاد، ساعدها في ذلك توقف بلدان الاتحاد الأوروبي عن تقاضي الرسوم الجمركية عند التداول مع بعضهم البعض. واتفقت دول الاتحاد كذلك على وجود رقابة مشتركة على إنتاج الغذاء، حتى يكون لدى كل فرد ما يكفيه من الطعام - لدرجة أنه كان هناك بعد قليل فائض في المنتجات الغذائية الزراعية. صار مايو 1968 مشهورًا بأعمال التمرد الطلابي في باريس، وطرأ العديد من التغيرات في المجتمع والسلوك صاحب ما يُطلق عليه "جيل 68".

اقرأ المزيد حول العقد 1960 - 1969

1970-1979: مجتمع متنامي - التوسع الأول

انضمت الدنمرك وأيرلندا والمملكة المتحدة إلى الاتحاد الأوروبي في 1 يناير، 1973 مما رفع عدد الدول الأعضاء إلى تسع. ولقد أسفرت الحرب القصيرة الوحشية بين العرب وإسرائيل في أكتوبر 1973 عن وجود أزمة في الطاقة ومشاكل اقتصادية في أوروبا. وانتهت الديكتاتوريات جناح اليمين السابقة في أوروبا مع الإطاحة بنظام سالازار في البرتغال عام 1974 وموت الجنرال، فرانكو، في أسبانيا عام 1975. وبدأت السياسية الإقليمية للاتحاد الأوروبي في تحويل مبالغ ضخمة لخلق وظائف وإنشاء البنية التحتية في المناطق الأكثر فقرًا. وزاد البرلمان الأوروبي من تأثيره في شئون الاتحاد الأوروبي وفي عام 1979، تمكن المواطنون لأول مرة من انتخاب أعضائهم بصورة مباشرة.

اقرأ المزيد حول العقد 1970 - 1979

1980-1989: الوجه المتغير لأوروبا - سقوط جدار برلين

أصبح اتحاد التجارة البولندي،المعروف بـ Solidarność (التضامن)، وزعيمه، ليش فاليسا، من الأسماء الشهيرة في المنازل عبر أوروبا والعالم عقب إضرابات ترسانة جدانسك في صيف 1980، وأصبحت اليونان العضو العاشر في الاتحاد الأوروبي وتبعتها أسبانيا والبرتغال بعد خمس سنوات. في عام 1987، تم التوقيع على القانون الأوروبي الموحد. وهو معاهدة توفر أساسًا لبرنامج رحب مدته ست سنوات يهدف إلى فحص المشاكل من جراء حرية تدفق التجارة عبر حدود الاتحاد الأوروبي ومن ثم إنشاء "السوق الموحدة". وثمة اضطراب سياسي كبير، عندما تم هدم جدار برلين في 9 نوفمبر 1989، وتم فتح الحدود بين ألمانيا الشرقية والغربية لأول مرة منذ 28 عامًا، مما أدى إلى توحيد ألمانيا من جديد عندما اتحدت كل من ألمانيا الشرقية والغربية في أكتوبر 1990.

اقرأ المزيد حول العقد 1980 - 1989

1990-1999: أوروبا بدون حدود

مع انهيار الشيوعية عبر أوروبا الوسطى والشرقية، أصبح الأوروبيون جيرانًا أكثر قربًا. في عام 1993، اكتملت السوق الموحدة بـ "الحريات الأربع" المتمثلة في: حركة البضائع والخدمات والأشخاص والأموال. وشهد عقد التسعينات كذلك معاهدتين، وهما معاهدة "ماستريشت" الخاصة بالوحدة الأوروبية في عام 1993 ومعاهدة أمستردام في عام 1999. وكان الناس مهتمين بكيفية حماية البيئة وكذلك الكيفية التي يتمكن بها الأوروبيون من العمل سويًا عندما يتعلق الأمر بأمور الأمن والدفاع. في عام 1995 اكتسب الاتحاد الأوروبي ثلاثة أعضاء جدد، وهم النمسا وفنلندا والسويد. وقد أُطلق اسم قرية صغيرة في لوكسمبورج على اتفاقيات "شنجن" التي تسمح بشكل تدريجي للأفراد بالتنقل بدون فحص حواز سفرهم على الحدود. يدرس ملايين الشباب في بلدان أخرى بدعم من الاتحاد الأوروبي. وازدادت سهولة الاتصال بصورة أكبر حيث استخدم المزيد والمزيد من الأشخاص الهواتف المحمولة والإنترنت.

اقرأ المزيد حول العقد 1990 - 1999

2000 - اليوم عقد به مزيد من التوسع

اليورو هو العملة الجديدة للعديد من الأوروبين. بدأت بلدان الاتحاد الأوروبي في العمل عن كثب بصورة كبيرة سويًا لمحاربة الجريمة. وبدأ رأب الشقاقات السياسية بين شرق أوروبا وغربها بصفة نهائية عندما انضم ما لا يقل عن 10 دول جديدة للاتحاد الأوروبي عام 2004. ويرى كثير من الناس أنه حان الوقت لأوروبا أن يكون لها دستور ولكن ليس من السهل على الإطلاق الاتفاق على ماهية نوع الدستور، لذا يستمر الجدل حول مستقبل أوروبا.

اقرأ المزيد حول العقد 2000 - اليوم