مؤسسات الاتحاد الأوروبي

الاتحاد الأوروبي ليس اتحادًا فيدراليًا مثل الولايات المتحدة. وليس مجرد منظمة للتعاون بين الحكومات مثل الأمم المتحدة. بل إنه في الحقيقي فريد. تظل الدول التي تشكل الاتحاد الأوروبي (دول أعضائه) أممًا ذات سيادة مستقلة، بيد أنه عند تجميع سيادتها، تحظى بنفوذ لا تستطيع واحدة منها الحصول عليه بمفردها.

يعني تجميع السيادة عمليًا أن الدول الأعضاء توكل بعضًا من صلاحيات اتخاذ القرار الخاصة بها إلى المؤسسات المشتركة التي أنشاؤها بأنفسهم، حتى يتم اتخاذ القرارات حول أمور معينة ذات اهتمام مشترك بشكل ديمقراطي على المستوى الأوروبي.

تتضمن عملية اتخاذ القرار في الاتحاد الأوروبي ثلاث مؤسسات:

يقدم هذا "المثلث المؤسسي" السياسات والقوانين التي يتم تطبيقها في كافة أنحاء الاتحاد الأوروبي. ومن حيث المبدأ يمثل المفوضية التي تقترح القوانين الجديدة، بيد أنه البرلمان والمجلس اللذين يصادقان عليها. ثم تقوم المفوضية والدول الأعضاء بتنفيذها، وتضمن المفوضية أن القوانين يتم الموافقة عليها بالصورة الملائمة.

تحظى مؤسستان أخرويتان بدور حيوي في التأثير: تدعم محكمة العدل سلطلة القانون، وتراجع محكمة المراقبين تمويل أنشطة الاتحاد.

تم بيان صلاحيات هذه المؤسسات ومسئولياتها في المعاهدات التي تمثل أساس كل شي يقوم به الاتحاد الأوروبي. كما أنها تبين كذلك القواعد والإجراءات التي يتعين على مؤسسات الاتحاد الأوروبي اتباعها. وتمت الموافقة على هذه المعاهدات من قبل رؤساء و/أو رؤساء وزراء كافة دول الاتحاد الأوروبي وصادقت عليها برلماناتها.