التعليم

برنامج ايراسموس موندوس

ايراسموس موندوس هو مبادرة عالمية للاتحاد الأوروبي تنشط في دول الخليج التي يدعمها وفد الاتحاد الأوروبي. وهو برنامج للتبادل الدولي الذي يهدف إلى تعزيز الحوار والتفاهم بين الشعوب والثقافات من خلال التعاون بين الاتحاد الأوروبي ودول الخليج في المجالات الأكاديمية. ويقدم الاتحاد الأوروبي دعما ماليا في شكل منحة دراسية للطلاب المؤهلين وهيئة التدريس والباحثين لمتابعة الدراسة في مؤسسات التعليم العالي الأوروبي كجزء من دراستهم في شراكة مؤسسات التعليم العالي في منطقة الخليج. وتقدم هذه المنح فقط للمتقدمين المؤهلين من المؤسسات التي يوجد فيها التعاون قائما. إذا كنت مهتما بهذا البرنامج الرجاء الاتصال بالمؤسسة للحصول على معلومات حول ما إذا كان هناك منح من برنامج ايراسموس موندوس معروضة.

بدأ ايراسموس موندوس كنظيره برنامج ايراسموس الدولي الناجح للغاية ، وهو برنامج من الاتحاد الأوروبي لدعم التعاون والتبادلات بين مؤسسات التعليم العالي بالدول الأوروبية. وأطلق على البرنامج هذا الاسم  نسبة للعالم ايراسموس الهولندي ديسيديريوس ايراسموس روتروداموس، العالم الإنساني واللاهوتي الهولندي في القرن 15  والذي كان معروفا بوصفه واحدا من ألمع الطلاب في وقته. 'كلمة موندوس' غير اللاتينية تشير لـ 'العالم' ، مما يجعل برنامج ايراسموس موندوس نسخة دولية من برنامج ايراسموس الأصلي.

يتيح هذا البرنامج في المقام الأول التبادل ويسهل الحوار بين الثقافات ، من خلال المنح المقدمة للطلاب وهيئة التدريس والباحثين في معاهد التعليم العالي للدراسة ، وإجراء البحوث و / أو التدريس في مؤسسة أجنبية. لأنه يعزز نوعية التعليم العالي الأوروبي ويساعد مؤسسات الدول الأوروبية والبلدان الشريكة في تعزيز القدرة على التعاون على الصعيد الدولي.

يمثل هذا البرنامج فرصة عظيمة للمعلمين والطلاب والعلماء الذين يشاركون في البرنامج لتوسيع معارفهم ومهاراتهم ، وأيضا لتجربة ثقافة  ومجتمعا مختلفا. ويدعم البرنامج انتقال الطلاب والأكاديميين في جميع أنحاء العالم ويعد المشاركين للحياة في مجتمع عالمي قائم على المعرفة.

أهداف البرنامج المحددة هي :

• تعزيز التعاون المنظم بين مؤسسات التعليم العالي من خلال دعم برامج التبادل.
• المساهمة في إثراء متبادل للمجتمعات من خلال تطوير مؤهلات المرأة / الرجل بحيث يتم تطوير مهارات مفيدة ، ومنفتحة وذات خبرة على الصعيد الدولي. ويتحقق ذلك من خلال تشجيع التنقل للطلبة الموهوبين والأكاديميين من دول العالم الثالث إلى الاتحاد الأوروبي والعكس بالعكس.
• المساهمة في تنمية الموارد البشرية وقدرات التعاون الدولي لمؤسسات التعليم العالي في الدول الشريكة من خلال زيادة التبادلات بين الاتحاد الأوروبي وتلك الدول.
• تحسين وتعزيز سهولة الوصول إلى الملفات والرؤى الأوروبية للتعليم العالي في العالم فضلا عن جاذبيتها لمواطني بلدان العالم الثالث ومواطني الاتحاد الأوروبي.

حصل برنامج ايراسموس موندوس على الدعم السياسي من الحكومات وصانعي السياسات ومؤسسات التعليم العالي في جميع أنحاء أوروبا والعالم. وينظر إليه على أنه وسيلة مفيدة للرد على تحديات تواجه مؤسسات التعليم العالي اليوم ، ولا سيما الحاجة إلى العمل المشترك من أجل هياكل درجات معترف بها دوليا ، وكذلك لتعزيز جاذبية التعليم العالي على نطاق العالم.

ايراسموس موندوس في الخليج

عندما أعلن الاتحاد الأوروبي عن نيته إطلاق برنامج ايراسموس موندوس في منطقة الخليج ورد عدد من المقترحات المثيرة للاهتمام به. وكان المرشح الفائز لتمويل برنامج ايراسموس موندوس في إطار الاتحاد الأوروبي شراكة من 12 مؤسسة من مختلف أنحاء أوروبا والخليج ، اتحاد (كونسورتيوم). وتهدف الشراكة إلى زيادة الروابط بين المؤسسات في الكونسورتيوم ولكن أيضا لتحديد أساليب أفضل للتطبيقات ، وتجميع البحوث لتحقيق نتائج (أي في شكل منشورات مؤتمرات الخ ،) يمكن أن تفيد مباشرة عدة قطاعات مختلفة من المجتمع لتحسين التعاون والحوار بين الخليج والاتحاد الأوروبي.

المؤسسات

ويضم الاتحاد (الكونسورتيوم) في الخليج سبع جامعات في خمس دول هي : المملكة العربية السعودية وقطر والبحرين والإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان. وفي أوروبا ، تغطي الشراكة اسبانيا وايرلندا وهولندا والسويد والنمسا. ولتحديد المؤسسات للعمل في أوروبا والخليج ينصب التركيز على قدرتها وعلى الجودة والكفاءة. وحيث أن العلاقة بين الخليج وأوروبا ذات أهمية كبيرة، يتم التركيز على اختيار المؤسسات حيث يكون من شأن بناء التعاون توليد قيمة حقيقية.


المملكة العربية السعودية هي الشريك التجاري الحيوي لأوروبا ، ولكنها أيضا هي البلد التي تبدو معروفة جدا لدى القليل من الأوروبيين. لذا فإن إدراج جامعة الملك عبد الله للعلوم والتكنولوجيا (جامعة الملك عبد الله) كشريك يعتبر مفيدا للغاية في رفع مستوى الفرص المتاحة في المملكة العربية السعودية من قبل هذه الجامعة المبتكرة والمتطورة والتي تخلق 'الفضاء' للتفوق العلمي ، والتعليم المشترك والتدويل. ويحفز الحرم الجامعي الجديد ، والبرامج والهيكل المؤسسي والموظفين طلب العديد من الأوروبيين للنظر في الدراسة أو العمل في البلاد.

دولة الإمارات العربية المتحدة لا تزال واحدة من المناطق الرائدة في مجال التعليم ، ويضم الكونسورتيوم جامعة الإمارات العربية المتحدة (UAEU) في العين (جنوب الإمارات العربية المتحدة) وجامعة زايد (ZU) التي لديها  حرم جامعي في أبو ظبي ودبي. تتخذ جامعة الإمارات العربية المتحدة خطوات كبيرة في أن تصبح جامعة بحثية المنحى ورائدة في بناء العلاقات الدولية. جامعة زايد ، هي جامعة الغالبية العظمى لمنسوبيها من الإناث ، وقد أظهرت تفوقا أكاديميا معتبرا ويتم دعم البرنامج عن طريق تشجيع مشاركة الإناث.

ويتضمن البرنامج جامعتين من سلطنة عمان ، جامعة السلطان قابوس (SQU) وجامعة نزوى (UoN). جامعة السلطان قابوس وبالتأكيد أصبحت  المؤسسة الأكاديمية الرائدة منذ تأسيسها في عام 1986. UoN هي جامعة جديدة تضيف قيمة كبيرة للاتحاد، على سبيل المثال ، لغة التدريس هي اللغة الإنجليزية ، مما يمكن من خلق فرص لتبادل أكاديمي يكون أسهل كثيرا.

جامعة البحرين وجامعة قطر مازالتا ضمن  المؤسسات الأكاديمية الرائدة داخل بلدانهما. ويمكن لكل الجامعات الدخول في الكثير من مجالات الدراسة ، والهياكل المؤسسية الراسخة ، وسنوات من التعاون الدولي ، ومختلف  الطلاب والكليات.

بذلت هناك جهود كبيرة من قبل الكونسورتيوم لدمج مؤسسات من الكويت ، ولأنها لم تكن ناجحة فان هناك جهد واعي لتضمين المؤسسات الكويتية في كل القدرات.

في أوروبا خمس جامعات هي جامعة فيينا (النمسا) ، جامعة توينتي (هولندا) ، جامعة لوند (السويد) ، جامعة ديوستو (اسبانيا) وكلية جامعة دبلن (ايرلندا). هذه المؤسسات لديها الكثير لتعلم وتكسب من العمل مع مؤسسات الشراكة في منطقة الخليج. كما أن لديها الكثير لتقدمه إلى الخليج مع اختلافات واضحة في الثقافة والموقع الجغرافي وعدد من الفرص المثيرة للنساء والرجال على حد سواء من الخليج. وهي جامعات لديها خبرة واسعة في استقبال الطلاب الدوليين والعمل مع برامج ايراسموس الذي يعتبر مكسبا كبيرا لمشروع ايراسموس موندوس في منطقة الخليج.

الهدف من مشروع ايراسموس موندوس في الخليج

يهدف الاتحاد لتعزيز دور المؤسسات الأكاديمية في تعزيز التعاون بين رجال الأعمال والحكومات والمنظمات الاجتماعية. ويشتمل البرنامج على التركيز على المدى الطويل حيث يتم تبادل الآراء بشأن أفضل الممارسات وبناء الروابط المؤسسية وضمان أن النتائج سوف تجني فوائد في المدى الطويل وليس فقط في الحاضر القريب.

وسيقوم هذا التجمع بتعزيز ودعم البحوث عالية الجودة ليتم نشرها أو الشراكة فيها من خلال مختلف الوسائل الفعالة للاتصالات (أي الكتب والمؤتمرات والمجلات ، المدونات ، والتقارير ، الخ – الطرق العديدة التي من خلالها يمكن للناس الوصول إلى المعلومات) عن مختلف الجهات الفاعلة في المنطقة (الشركات والحكومات والمنظمات الاجتماعية). وهذا سوف يسمح لفهم أعمق وحوار أكثر وعيا بين المنطقتين مما يؤدي إلى تطوير علاقات طويلة الأجل بين البلدين.

بناء القدرات مهم جدا عند محاولة ضمان وجود جامعة لديها 'أدوات' لإنتاج المعارف كما يهدف إليه هذا المشروع. سيقوم هذا الكونسورتيوم  ببناء هذه القدرات والمعارف من خلال توجيه التركيز على دعم علماء الخليج بأن يضمن لهم التدريب والخبرة (بالإضافة إلى القدرة التكنولوجية - التي تقدم الآن من العديد من الجامعات) للبدء في تطوير البحوث في الداخل. بعض أهم أدوات بناء القدرات التي يقوم بها الكونسورتيوم تؤكد على تطوير التفكير النقدي والمهارات التحليلية الواضحة والتواصل والقيادة.

ويلتزم جميع الشركاء في الكونسورتيوم بتقديم وإرسال الحاصلين على منح دراسية إلى اكبر عدد ممكن من المجالات الأكاديمية لضمان أقصى قدر من التعاون بين المنطقتين. فضلا عن ضمان مجموعة من المجالات يضمن الكونسورتيوم  الفرص المتاحة للنساء والأقليات والطلاب الذين لم يكن لهم بالفعل العديد من الفرص لتجربة بلدان أوروبا أو الخليج. وسيتم تشجيع الأقليات من الخليج ولا سيما البدو والشيعة وأبناء المهاجرين للمشاركة. كما يسعى الكونسورتيوم لخلق  التوازن بين الجنسين ، ومشاركة أنثى الخليج هو المفتاح لنجاح البرنامج وسوف يسعى الشركاء ببذل جهد كبير لضمان أن المرأة ليست مستثناة من الإمكانيات الممنوحة بسبب المعتقدات الدينية.


روابط ذات صلة :
ايراسموس موندوس المجموعة الخامسة  دول الخليج [http://www.emgulfcountries.eu]
ايراسموس موندوس المفوضية الأوروبية
الوكالة التنفيذية: ايراسموس موندوس
الدراسة في أوروبا