ما الذي يقوم به الاتحاد الأوروبي

يقيم الاتحاد الأوروبي علاقات دبلوماسية مع جميع البلدان في العالم تقريبا، ولديه شراكات إستراتيجية مع اللاعبين الدوليين الرئيسيين، ويرتبط بشكل وثيق مع القوى الناشئة في سائر أنحاء العالم، وقد وقع اتفاقيات شراكة ثنائية مع عدد من الدول في المنطقة المجاورة له. وفي الخارج، يتم تمثيل الاتحاد من خلال شبكة من 141 بعثة للاتحاد الأوروبي، تقوم بأعمال مماثلة لتلك التي تقوم بها السفارات.

فيما يلي 10 أمثلة توضح الأعمال التي يقوم به الاتحاد الأوروبي في جميع أنحاء العالم، من أجل الدفاع عن مصالح أوروبا وتعزيز قيمها:

  • 1: يدعم الاتحاد الاستقرار في منطقة البلقان . تتلقى مشاريع مساعدة في سبعة بلدان تمويلا من الاتحاد الأوروبي، تساعد في بناء مجتمعات مستقرة. ففي كوسوفو  ، نشر الاتحاد الأوروبي قوة شرطة لتحقيق العدالة قوامها 1900 جندي للمساعدة في تأمين سيادة القانون. بلدان منطقة البلقان الغربية هي بالفعل مرشحة أو محتملة الترشيح  للانضمام لعضوية الاتحاد الأوروبي كجزء من سياسة التوسعة .
  • 2: الاتحاد عضو في اللجنة الرباعية، جنبا إلى جنب مع الأمم المتحدة والولايات المتحدة وروسيا، وتعمل اللجنة على دفع عملية السلام في الشرق الأوسط إلى الأمام. يمثل حل الصراع العربي الإسرائيلي أولوية إستراتيجية لأوروبا. ينطوي هدف الاتحاد الأوروبي على تحقيق حل قائم على دولتين مع دولة فلسطينية ديمقراطية مستقلة قابلة للحياة، تعيش جنبا إلى جنب مع إسرائيل وجيرانها الآخرين.
  • 3: الاتحاد يقدم لجيرانه علاقة متميزة في إطار سياسة الجوار الأوروبية . وتهدف سياسته إلى تعزيز الازدهار والأمن والاستقرار لجميع الشركاء، وتجنب ظهور خطوط تقسيم جديدة بين الاتحاد الأوروبي الموسع وبلدان جنوب البحر الأبيض المتوسط وأوروبا الشرقية وجنوب القوقاز.
  • 4: كان الاتحاد فعالا في المفاوضات بخصوص بروتوكول كيوتو بشأن تغير المناخ ، وهو إذ يفتخر بتحقيق جدول منخفض الكربون على الصعيد المحلي هو على الأرجح الأكثر تقدما وتطورا في العالم، لا يزال لاعبا حاسما في هذه المسألة، ولا غنى عنه لدفع جدول أعمال طموح للتغيير. يركز الاتحاد على بناء تحالف من أجل التوصل إلى اتفاق ملزم قانونا بشأن تغير المناخ.
  • 5: يعمل الاتحاد بصورة وثيقة مع الأمم المتحدة بشأن مجموعة من القضايا. يعكس إيمان الاتحاد في التعددية تمسكه بقواعد متفاوض عليها وملزمة في العلاقات الدولية، وهذا مدرج صراحة في معاهدة لشبونة . يسعى الاتحاد، حيثما كان ذلك ممكنا، لاستبدال أو تخفيف سياسات القوة بالقواعد والمعايير، مما يجعل بالتالي العلاقات الدولية أكثر مشابهة للنظام الداخلي: أكثر سلما ويمكن التنبؤ بها.
  • 6: يقوم الاتحاد بمهمات عسكرية أو سياسية أو مدنية للمساعدة في بناء والمحافظة على السلام في عدد من البلدان في أوروبا وأفريقيا وخارجها، كما هو الحال في أفغانستان.
  • 7: الاتحاد ملتزم بحقوق الإنسان ويعمل على ضمان احترامها عالميا. لقد جعل الاتحاد الأوروبي حقوق الإنسان جانبا أساسيا من جوانب علاقاته الخارجية: في الحوارات السياسية التي يعقدها مع بلدان ثالثة، من خلال سياسته الإنمائية ومساعداته، أو من خلال عمله في المحافل المتعددة الأطراف، مثل الأمم المتحدة.
  • 8: يعمل الاتحاد كلاعب واحد في مجال التجارة الخارجية ويدعم مبادئ التجارة الدولية الحرة والعادلة. وبما أنه يتفاوض بصوت واحد، فإنه يستطيع ممارسة نفوذ حقيقي. تمثل الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي البالغ عددها 28 دولة معا 19 ٪ من الواردات والصادرات العالمية. وحيث أن معاييره التقنية تستخدم على نطاق واسع في جميع أنحاء العالم ، فإن الاتحاد غالبا ما يضع شروط المناقشة.
  • 9: الاتحاد يدعم التنمية الاجتماعية والاقتصادية لدى شركائه ، وهو على استعداد للمساعدة عندما يواجهون كارثة. يعد الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه معا  أكبر جهة مانحة في العالم للتنمية والمساعدات الإنسانية. تبلغ مساهماتهم 60 ٪ من المساعدات الإنمائية الرسمية في العالم.
  • 10: يواجه الاتحاد التحديات العالمية المتعلقة بإدارة القضايا الدولية الاقتصادية والمالية ، على سبيل المثال ضمن سياق مجموعة ال 20. يساهم الاتحاد في الجهود الجارية لإصلاح المؤسسات المالية الدولية، مثل البنك الدولي وصندوق النقد الدولي وإعادة تنظيم القطاع المالي الدولي. تعطي العملة الموحدة، اليورو، تأثيرا إضافيا لمنطقة اليورو والبنك المركزي الأوروبي.