تخريج طلاب البرنامج الزراعي المدعوم من الاتحاد الأوروبي (24/02/2015)

 بيروت في ١٦ شباط ٢٠١٥

بيان صحافي

 

تخريج طلاب البرنامج الزراعي المدعوم من الاتحاد الأوروبي

 

سلّم اليوم معالي وزير الزراعة أكرم شهيب ورئيسة بعثة الاتحاد الأوروبي في لبنان السفيرة أنجلينا أيخهورست، 120 طالباً لبنانياً وسورياً شهاداتهم بعد إكمالهم للدورة الأولى للعمال الزراعين في لبنان، وذلك ضمن مشروع "التعليم السلمي والشامل في سبع مناطق في لبنان" الممول من الاتحاد الأوروبي. وأقيم حفل التخرج في نقابة المهندسين في بيروت. 

ويهدف هذا المشروع الممول من الاتحاد الأوروبي بمبلغ ٧٠٠ ألف يورو والمنفذ من قبل المؤسسة غير الحكومية الإيطالية AVSI إلى دعم سبع مدارس مهنية زراعية في لبنان، وتوفير فرص تعليمية لفنيين زراعين. كما يهدف إلى مساعدة وزارة الزراعة لتطوير المناهج وإعطاء الفرصة للمعلمين لتطوير المزيد من المهارات. وسوف تتلقى المدارس المعنية الدعم لإعادة تأهيل منشآتها، وستُتاح الفرصة للتلامذة اللبنانيين والسوريين للانضمام إلى تدريب فني زراعي يساعد على تأمين فرص عمل. كما يقدم المشروع دعماً للمزارعين اللبنانيين لزيادة إنتاجهم وتوفير منتجات أفضل للمستهلك. 

وتم خلال الحفل عرض شريط مصور بعنوان "آفاق جديدة" للمخرج فيليب بجلي. ويعكس الشريط التأثير الإيجابي للمشروع على حياة المتدربين والمدربين والمدراء، وعلى موظفي دائرة التعليم والإرشاد في وزارة الزراعة. 

وسلّطت مديرة المشروع في مؤسسة AVSI الضوء على مساهمة دعم الاتحاد الأوروبي في تحسين البنى للمدارس، وتركيب البيوت البلاستيكية، والتحاق 35 مدرباً بالمشروع الذي أتاح لهم فرصة تعميق معرفتهم ونقل المعرفة للطلاب المشاركين.

وقالت السفيرة أنجلينا أيخهورست: "نحتفل اليوم بطاقة الاندفاع والعلاقة مع المجتمع وحس الانتماء والمسؤولية والإنجاز. إن حفل التخرج هذا هو دليل على التصميم على النجاح والتقدم." وأضافت: "هذا المشروع جزء من استجابة الاتحاد الأوروبي لمواجهة تداعيات الحرب السورية في لبنان. ومنذ عام 2012، خصص الاتحاد الأوروبي حوالى 450 مليون يورو لدعم لبنان. وقدمت الدول الأعضاء مبلغاً مشابهاً." 

وقال الوزير شهيب: "يسعدني أن نضيء اليوم، بتعاون لبناني أوروبي، شمعة أولى تنير طريق 120 طالباً لبنانياً وسورياً جمعتهم ظروف هي الأقسى في مرحلة تشهد فيها منطقتنا حرباً مدمرة مستمرة في سوريا." وأضاف: "ومع الشمعة الأولى، على المستوى الزراعي، أشكر الاتحاد الأوروبي الساعي معنا إلى تخفيف الأعباء عبر مشاريع كثيرة، منها مشروع "التعليم السلمي الشامل في سبع مناطق لبنانية." 

وأقيمت الدورة بين 1 أيلول و20 تشرين الثاني الماضيين في المدارس الفنية السبع التابعة لوزارة الزراعة. وتابعت مديرة Fondazione minoprio الدكتورة آنا زوتولا المدربين منذ أيار 2014، من خلال التوأمة في إيطاليا والدورات التدريبة في لبنان. وساعدتهم ليضعوا للمرة الأولى، امتحاناً عملياً، متجنبين الامتحان النظري التقليدي، إضافة إلى تمارين على التطعيم، ونقل الشتول والزرع. 

ومن خلال هذه الدورة، أتيحت الفرصة للتلاميذ للمشاركة في 5 أنشطة ثقافية نظمتها الجمعية اللبنانية "بلادي" تضمنت اكتشاف النواحي المشتركة للتراث الريفي للمتدربين اللبنانيين السوريين والفلسطينيين، إضافة إلى أنشطة طهي وموسيقى ورقص.